ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم وضع المصحف تحت المخدة والنوم عليها

الأحد 21/فبراير/2021 - 12:03 م
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
هل يجوز وضع المصحف تحت المخدة والنوم عليها ؟.. سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وأجابت دار الإفتاء قائلة: إن من مظاهر التكريم عدم وضع المصحف تحت الوسادة عند النوم، أو وضع أمتعة أو كتب فوقه، أو عمل أي شيء يعتبر "عرفًا" إهانة له فقال الله تعالى {إنه لقرآن كريم . في كتاب مكنون . لا يمسه إلا المطهرون } الواقعة : 77 - 79 .

وأضافت أن العلماء أمروا بالطهارة عند مس وحمل المصحف ووضعه في مكان يليق بمكانته .

اقرأ أيضًا|

حكم وضع المصحف في السيارة ؟.. سؤال أجاب عنه الدكتور علي فخر، أمين الفتوى ومدير إدارة الحساب الشرعي بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه ببرنامج "بريد الإسلام" المذاع عبر موجات إذاعة القرآن الكريم. 

وأوضح فخر قائلًا: أن وضع المصحف في السيارة أو المحال التجارية أو البيوت أو غيرها يختلف حكمه بحكم القصد منه؛ فإذا كان القصد منه الزينة أو التظاهر أو أنه حرز أو تميمة فلا يجوز ذلك، لأن القرآن الكريم أنزله الله عز وجل للعمل به والتعبد بتلاوته وتدبر آياته، أما إذا كان القصد هو التلاوة فيه فلا مانع من ذلك.

وأشار الى أن تعظيم المصحف وصونه مُجمع عليه بين المسلمين، فيجب على كل مسلم حفظه عن النجاسات والقاذورات ومواضع الامتهان، مستشهدا بقول الله عز وجل {إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ * لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ}.. [الواقعة - 77 : 79]، وقوله تعالى: {ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ}.


هل يجوز وضع النقود في المصحف .. اعرف رأي العلماء
قال الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر الأسبق "المصحف نزل من عند الله ليتعبد بقراءته فهو لم ينزل للوضع في السيارة أو تحت الوسائد تبركا أو لوضع الورد بداخله وإنما مكانته أسمى من ذلك بكثير".

وأضاف في تصريح لـ" صدى البلد" أنه لا يجوز أن يتخذ المصحف لحفظ الأمانات فالصناديق كثيرة فيبغي ان يكون للمصحف مكانته لأنه له قدسيته ومكانته عند الله عز وجل فقال: "لا يمسه إلا المطهرون" واختلف العلماء في ذلك فمنهم من قال انهم الملائكة ومنهم من قال انه المصحف الذي بين أيدينا.

وأوضح الأطرش أن المصحف يجب ان ينزه بدلا من أن يكون صندوقا لحفظ الامانات فالصناديق كثيرة ويجب ان يستغله كل فرد في القراءة بصفحة او صفحتين يوميًا.
Advertisements
Advertisements