ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

قصة اغتيال "لوكا أتاناسيو" .. مبعوث إيطاليا ثاني سفير أوروبي يُقتل في الكونغو

الإثنين 22/فبراير/2021 - 09:04 م
سفير ايطاليا الذي
سفير ايطاليا الذي قتل في الكونغو
Advertisements
على صالح
كان سفير إيطاليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية من بين ثلاثة أشخاص قتلوا، اليوم الاثنين عندما تعرضت قافلة للأمم المتحدة لكمين في شرق البلاد المضطرب في هجوم ألقت الحكومة باللوم فيه على جماعة متمردة من الهوتو الرواندية.

وقال مصدر دبلوماسي كبير في كينشاسا، إن السفير الايطالي لوكا أتاناسيو، توفي متأثرا بجراحه بعد أن تعرضت قافلة تابعة لبرنامج الغذاء العالمي لإطلاق نار بالقرب من جوما أثناء قيامه برحلة ميدانية.

وأكدت الحكومة الإيطالية وفاة أتاناسيو وقالت إن الشرطي الإيطالي فيتوريو إياكوفاتشي وسائق لم تحدد هويتهما توفيا أيضا ضمن الضحايا في الحادث.

وانتقد الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا ما أسماه بـ "هجوم جبان"، وقال في بيان "الجمهورية الإيطالية في حداد على "خدام الدولة" الذين فقدوا أرواحهم."

كما أعرب وزير الخارجية الايطالي لويجي دي مايو عن "فزعه الشديد وأسفه الشديد" ، بعد قطعه اجتماعا في بروكسل مع نظرائه في الاتحاد الأوروبي للعودة في وقت مبكر إلى روما.

وألقت وزارة الداخلية بجمهورية الكونغو الديمقراطية، في بيان، باللوم في الهجوم على "أعضاء القوات الديمقراطية لتحرير رواندا"، وهي جماعة متمردة من الهوتو الروانديين ابتليت بها المنطقة لأكثر من ربع قرن.

وأضافت أن أربعة أشخاص خطفوا وعثر على أحدهم فيما بعد.

وكان أتاناسيو، 43 عامًا، يمثل إيطاليا في كينشاسا منذ عام 2017، أولًا كرئيس للبعثة، ثم كسفير اعتبارًا من أكتوبر 2019.

وقال الدبلوماسي في كينشاسا إن المبعوث أصيب بعيار ناري في البطن وتم نقله إلى مستشفى في جوما في حالة حرجة.

وقال جيش جمهورية الكونغو الديمقراطية إن قواته تبحث في المنطقة عن المهاجمين.

منطقة وعرة
وتعد تلك المنطقة التي وقع بها الحادث، تتصارع عليها جمهورية الكونغو الديمقراطية مع العديد من الاطراف التي تنشب معهم نزاعات مع حكومة كينشاسا، خاصة في شرقها النائي الغني بالمعادن.

وتتجول عشرات الميليشيات في المقاطعات الشرقية الأربع، وكثير منها إرث من حروب في التسعينيات اجتاحت دولًا حول وسط وجنوب إفريقيا وأودت بحياة الملايين.

ووفقًا لمراقب أمريكي، فقد نشطت 122 جماعة مسلحة في مقاطعات شمال وجنوب كيفو وإيتوري وتنجانيقا العام الماضي. وقتل أكثر من ألفي مدني بحسب أرقام الأمم المتحدة الصادرة الأسبوع الماضي.

ووقع الهجوم اليوم الاثنين، شمال جوما، عاصمة شمال كيفو ، في إقليم نياراجونجو - وهي منطقة تعد فيها القوات الديمقراطية لتحرير رواندا واحدة من عدد من الجماعات المسلحة.

وشارك بعض مؤسسي القوات الديمقراطية لتحرير رواندا في الإبادة الجماعية في رواندا عام 1994 التي ذبح فيها 800 ألف شخص، معظمهم من التوتسي وكذلك من الهوتو المعتدلين، على يد أغلبية الهوتو.

وتعارض الجماعة الحكومة الرواندية الحالية لكنها لم تشن أي هجوم واسع النطاق في رواندا منذ عام 2001.

وفي أبريل من العام الماضي، اتهمت القوات الديمقراطية لتحرير رواندا بقتل 12 من الحراس في حديقة فيرونجا الوطنية، وهي محمية للحياة البرية مدرجة في قائمة اليونسكو، وهي موطن لحيوان الغوريلا الجبلية المهددة بالانقراض.

ومجموعة أخرى في المنطقة الواقعة شمال جوما هي مجموعة التوتسي الكونغولية المعروفة أيضًا باسم الجيش الثوري الكونغولي، والتي استولت على جوما في 2012-2013.

وقال برنامج الأغذية العالمي إن أتاناسيو كان في مهمة من ضمن فريقه لتقصي الحقائق.

وقالت في بيان "كان الوفد مسافرا من جوما لزيارة برنامج التغذية المدرسية لبرنامج الأغذية العالمي في روتشورو عندما وقع الحادث".

وأضافت ان "الهجوم ... وقع على طريق كان قد تم إخلاءه من قبل للسفر دون حراسة أمنية".

لكن وزارة الداخلية في جمهورية الكونغو الديمقراطية قالت إن أجهزة الأمن وسلطات المقاطعات لم يتم توجيه إنذار لها مسبقا.

وجاء في بيانها "(إنهم) لم يتمكنوا من توفير الأمن الخاص للقافلة أو مساعدتها بسبب نقص المعلومات حول وجودهم في هذا الجزء من البلاد ، على الرغم من سمعته بعدم الاستقرار".

وأصدر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش بيانًا حث فيه جمهورية الكونغو الديمقراطية على التحقيق بسرعة في "استهداف شنيع" لبعثة تابعة للأمم المتحدة.

شجاعة غير مألوفة 
انضم أتاناسيو إلى السلك الدبلوماسي الإيطالي في عام 2003 وخدم سابقًا في سويسرا والمغرب ونيجيريا.

وأشادت إيمانويلا ديل ري، التي كانت نائبة لوزير الخارجية من 2018 حتى الشهر الماضي ، بأنه "رجل موهوب ويتميز بشجاعة وإنسانية ومهنية غير مألوفة''.

وقالت "أتذكر ابتسامته المعدية، صفه، معرفته الكبيرة بالشؤون الأفريقية"، مضيفة في رسالة وداعية له "وداعا عزيزي المحترم لوكا."

أتاناسيو هو ثاني سفير أوروبي يُقتل أثناء خدمته في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وفي يناير 1993، قُتل السفير الفرنسي فيليب برنارد خلال أعمال شغب في كينشاسا أثارتها القوات المعارضة للديكتاتور موبوتو سيسي سيكي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements