الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

مروة نصر تكتب: الجذب بالفضول

صدى البلد

الجذب طاقة يتحكم فيها العقل اللاوعي وقدرتة علي التوسع بالخيال، في آمور تقدر تجذبها بدون وعي مثلًا  لو تخيلت آمر سلبي او ايجابي بدون ما تقصد كثيرا نُلاحظ انه تحقق بالفعل....
احيانا نستعمل الجذب بشكل خطاء ومضر علي طاقتنا خصوصا لو كنت تعاني من أمراض روحية قوية... 
لذلك في هذا المقال سوف اشرح لكم طريقة جذب سهلة جدا 
و ‏هذه الطريقة تسمي "الجذب بالفضول" لأنه قائم على الفضول بمعرفة الشئ...
أعتدنا في تطبيق الجذب إننا نتخيل كل شيء نرغبه ونعيشه وكأنه صار بمشاعر وطاقة عالية، وهذه طريقة نافعة ولكنها تعتمد علي قوة الطاقة والقدرة علي التطبيق الصحيح... 
اما الجذب بالفضول طريقة جدًا قوية وتجذب بسرعة
كل اللي عليك هو الآتي... 
‏استحضر الشيء او الشخص اللي تريدة في ذهنك، يعني فكر فيه لكن لا تفكر لمدة طويلة، فقط لثواني حتى نمنع التعلق ونمنع المشاعر من التدفق، بمعني انك تحتاج لضبط النفس قبل الممارسة، فكر بأي شيء مثلًا بشخص، بدون ماتحط أتجاهه مشاعر لا حب ولا كره،ثم تسآئل عنه بفضول.
شعور الفضول هو مربط الفرس واساس التطبيق هنا، وتسآئل داخل نفسك أو حتى بصوت مسموع: كيف حال فلان الآن؟متي راح يكلمني؟هل هو يحبني؟ اي اسئلة تخطر في بالك وكن فضولي وانت بتسأل، لا تضع إجابة وتجاوب انت، لأنك كذا أعطيت إجابة من داخلك، فمنعت أن الكون يجيبك بالاجابة الصحيحة..
‏بمجرد ما تتسائل بدون تصور للإجابة الكون هيحضر لك فلان بطريقة مباشرة او غير مباشرة حتى يعلمك كيف حاله ويجيبك عن سؤالك ، وقيسوا ذلك على عدّة أشياء ، تسائلوا بفضول اي سؤال وراح يُجيبك الكون، ورغم سهولة التمرين الا انة رهيب جدًا لو أتقنتوه...
‏لماذا هذه الطريقة "الفضول"؟ لأنك أنت تلميذ والكون معلم، والكون ناقل لكل شيء من خير وشر وحينقل لك الإجابة من خلال الذبذات ولما تطلق "ذبذبات الفضول" حتجيك الإجابات على شكل واقع وليس خيال .
‏إذن، هي ثلاث نقاط مهمة يعتمد عليها التطبيق... 
١. إحساس الفضول.
٢. التسائل بفضول.
٣. عدم الأجابة وترك الأجابة للكون دون تعلق بالإجابة.
‏هذا التمرين عكس كل التمارين الي بتتعمل وأنت مركز ومصفي ذهنك مما يجعلها صعبة بعض الشيء علي الكثيرين .. 
 أما هذا التمرين تعمله وأنت مشغول، أو قبل ما تعمله أشغل نفسك في أي شئ يأخذ تفكيرك، حتى تحقق الشرط الثالث وتصرف ذهنك على إنه يفكر بإجابات وتترك للكون الإجابة.
مثل ما تكون بعز شغلك ثم يطرأ ببالك فلان وتتسائل كيف حاله وترجع تنهمك بشغلك مرة اخري.. 
‏التمرين جدًا بسيط ولكن نتائجة ممتازة لو تمكنتم منه حتي إذا كانت الطاقة صفر عندكم، المهم لاتجاوبوا ولا تتعلقوا باإجابة معينة... 
وأجعل أسألتك إيجابية ولا تسأل أي سؤال سلبي عنك أو عن غيرك وأجعل طاقة الجذب دائما في محلها ولا تهدر طاقتك علي من لا يستحقها ... 

أتمنى لكم تطبيق سهل وموفق وناجح...