الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

فوز أحمد طيباوي بـ جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2021

صدى البلد

أعلنت دار نشر الجامعة الأمريكية بالقاهرة اليوم منح جائزة نجيب محفوظ للأدب لعام 2021 للكاتب الجزائري أحمد طيباوي عن روايته "اختفاء السيد لا أحد".


قام بإعلان الجائزة رئيس الجامعة الأمريكية بالقاهرة فرانسيس ريتشياردوني في الحفل الذي أقيم هذا العام عبر الإنترنت، وحضره الكتاب المرشحون للقائمة القصيرة لجائزة نجيب محفوظ للأدب بالإضافة إلى عدد من الناشرين العرب، والعديد من الكتاب والشخصيات البارزة في مجال الثقافة.


"تموج رواية أحمد طيباوي بأصداء الماضي العنيف للجزائر، من النضال ضد الاستعمار إلى الحرب الأهلية وكل ما تبعها.. يستخدم المؤلف منظور الرواية البوليسية وهو نوع أدبي مناسب تمامًا في ظاهره لإلقاء الضوء على الزوايا المعتمة ولكن كلما تعمق المحقق في عالم الفقر والتهميش والأجساد المتحللة ، كلما قل يقينه تجاه ما يعرفه. الأسلوب الكئيب والقوي للكتابة يظهر شخصيات حية زاهية . تلك الرواية تحكي حقائق غير سارة ".—همفري ديڤيز، مترجم حائز على جوائز عدة في ترجمة الأدب العربي إلي اللغة الإنجليزية.

"للشخصية المسماة لا أحد تاريخ طويل في الأدب العالمي، تاريخ من التعدد والتنوّع بمكان على الرغم من الاسم المشترك. وهذا ما يبيّن أحمد طيباوي أنّه قادر عليه بدوره، فيميّز ال ـ"لا أحد" الجزائري الخاص به ويضفي الفرادة عليه من غياب الاسم والهوية، إلى مزاولة أعمال كثيرة تكاد لا تنتهي، إلى الانطواء على أوجه ومشاعر عديدة متناقضة، إلى التماهي مع شخصيات الرواية كلها تقريبًا، يرسم الطيباوي شخصيةً تجمع بين كونها سيّدًا ولا أحد في الوقت ذاته، كما تجمع بين كونها لا أحد وبين أنّها تختفي في آن معًا، معبّرًا من خلالها عن عالم من المنبوذين والمسحوقين والمحرومين والمهمشين عمومًا، وعن أوجه الشعب الجزائري في ماضيه وحاضره، في انكساراته وخيباته، لا سيما بعد العشريّة السوداء.. كلّ ذلك في إطار يوهم أنّه إطار أدب التحرّي المشوِّق والممتع، وفي سرد مقتدر لا يخفي ذكاء صاحبه وإبداعه."—ثائر ديب، كاتب ومترجم سوري.

"الرواية الرابعة لأحمد طيباوي هي تأمل مشوق في الجدلية الساحقة للموروثات والاغتراب في الجزائر المعاصرة. في هذه الرواية المقنعة والمصاغة بشكل متقن يلعب طيباوي بشاعرية الأدب السوداوي ليقدم نقدا قاتما ومثيرا للدهشة للدولة العربية في مرحلة ما بعد الاستعمار وأساطيره ." —سماح سليم، أستاذة مشاركة في قسم الآداب في اللغات الأفريقية والشرق الأوسطية بجامعة روتجرز في الولايات المتحدة.


"رواية "اختفاء السيد لا أحد" رواية سوداوية، أحداثها شديدة الوطأة وتتعرض الشخصية الرئيسية فيها للكثير من الأزمات الوجودية والحياتية: الفقر والفقد والبحث عن معنى وسط مجتمع لا يهتم بالمهمشين ولا يراهم، ولا يعطيهم أسماء. وبالرغم من ظلمة الرواية إلا إن لغتها الساخرة المحكمة الموجزة والشاعرية في الوقت نفسه، والبناء الفني المحبوك الذي استمد من الحبكة البوليسية تشويقه، يشد القارئ ليقرأها حتى النهاية، ليجد أن الشخصيات تكاد تكون كلها "السيد لا أحد"، فالجميع يحمل من اللاوجود ملمحًا ويحمل من التهميش صفته في عالم لا يرى البشر بشكل حقيقي ولا يميزهم."—هبة شريف، كاتبة وناقدة أدبية متخصصة في الدراسات الثقافية.
أحمد طيباوي

ولد أحمد طيباوي في الجزائر في عام ١٩٨٠ وحصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من جامعة الجزائر وحصل على ماجستير ثم دكتوراه في إدارة الأعمال من جامعة البليدة. بدأ طيباوي حياته المهنية في مجال التدريس ويشغل حاليًا منصب أستاذ محاضر بكلية العلوم الاقتصادية والتجارية وعلوم التسيير في جامعة البويرة بالجزائر.
فاز طيباوي بالمرتبة الأولي في مسابقة رئيس الجمهورية الجزائرية للمبدعين الشباب عام ٢٠١١ عن رواية "المقام العالي" وجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي الدورة الرابعة عام ٢٠١٤ عن روايته "موت ناعم". 
رواية "اختفاء السيد لا أحد" هي الرواية الرابعة لأحمد الطيباوي بعد رواية "مذكرات من وطن آخر" والتي تم نشرها في عام ٢٠١٥.
يعيش أحمد طيباوي في ولاية البويرة بالجزائر مع زوجته وطفليه.