الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

السفر خارج السعودية.. شروط جديدة للمتعافين والمحصنين من كورونا

السعودية
السعودية

فى إطار الاجراءات التى اتخذتها المملكة السعودية بشأن السماح للمواطنين السعوديين بالسفر إلى خارج المملكة والعودة إليها، وتنفيذاً لتوصيات الجهات المعنية، أصدرت الهيئة العامة للطيران المدني مساء أمس الإثنين تعميماً إلى جميع شركات الطيران العاملة بمطارات المملكة بما يشمل الطيران العام والطيران الخاص بشأن إجراءات سفر المواطنين إلى الخارج.

السماح بنقل المواطنين المحصنين

وأكدت الهيئة العامة للطيراني المدني السعودي وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الرسمية "واس"، على السماح لشركات الطيران بنقل المواطنين المحصنين الذين تلقوا جرعتي لقاح (كوفيد-19) كاملتين، وأيضا الذين تلقوا جرعة واحدة شرط أن يكون قد مر (14) يوماً على تطعيمهم بالجرعة الأولى بحسب ما يظهر في تطبيق توكلنا والمعتمد رسميا لدخول المطارات وصعود الطائرات.

مضي 6 شهور من الإصابة

وتابعت الهيئة فى نص بيانها على السماح بنقل المتعافين من فيروس كورونا شرط أن يكونوا قد أمضوا أقل من (6) أشهر من إصابتهم بالفيروس وذلك بحسب ما يظهر في تطبيق توكلنا، وكذلك السماح بنقل المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا، شريطة أن يقدموا قبل السفر وثيقة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر (كوفيد-19) خارج المملكة، وفقًا لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

وأكدت الهيئة أنه سيسري العمل بهذه الإجراءات ابتداءً من الساعة 1:00 من صباح يوم الاثنين 5 شوال 1442هـ الموافق 17 مايو 2021.

مرعاة الاجراءات المفروضة

ونبهت عموم المسافرين إلى ضرورة التأكد من اشتراطات دخول البلد المقصود من خلال تحمل الناقل الجوي مسؤولية توعية المسافرين بإرشادات واشتراطات تلك الدول حتى يتمكنوا من السفر الآمن والصحي، مع مراعاة الإجراءات والاشتراطات المفروضة من الدول الأخرى، تفاديًا لأي إشكاليات أو صعوبات قد تواجههم وحرصاً على سلامتهم.

من جهته، قدّم رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، عبد العزيز بن عبدالله الدعيلج، شكره وتقديره لحرص القيادة على السماح للمواطنين السعوديين بالسفر إلى خارج المملكة وفقا للاشتراطات الصحية المعتبرة، منوها بالجهود الناجحة التي بذلتها حكومة المملكة في سبيل مكافحة عدوى انتشار فيروس كورونا.

وأكد أن الهيئة العامة للطيران المدني سخّرت إمكاناتها وجهودها كافة لتنفيذ توجيهات القيادة الحكيمة، وتهيئة المطارات بجميع خدماتها ومرافقها لتعود كما كانت، مشيراً إلى أن الهيئة وضعت في اعتبارها المعايير الصحية من أجل تحقيق سفر آمن ومطارات توفر سبل السلامة.