الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تقرير: هجمات فيروس الفدية تحقق رقما قياسيا جديدا خلال 6 أشهر فقط

فيروس الفدية
فيروس الفدية

ارتفعت هجمات برامج الفدية بشكل كبير خلال النصف الأول من العام الحالي 2021، ووفقا لتقرير حديث فأن عدد الهجمات البارزة زادت بنسبة 93% خلال ستة أشهر فقط، متجاوزة إجمالي الهجمات مقارنة بالفترة نفسها لعام 2020.

وبحسب ما ذكره موقع "eletimes"، سجلت بيانات شركة SonicWall الأمنية، رقما قياسيا جديدا لإيرادات برامج الفدية الخبيث، بلغ 304.7 مليون دولار، متخطية إجمالي تكلفة جرائم الإنترنت بالكامل في عام 2020، بزيادة قدرها 151٪.

 

 

تفشي برامج الفدية

سجلت هجمات برامج الفدية مستويات قياسية خلال العام الجاري لاسيما في شهري أبريل ومايو، حيث سجلت شركة SonicWall ارتفاعا جديدا جديدا بلغ 78.4 مليون هجوم فدية في شهر يونيو 2021 فقط.

وأظهرت التقديرات ارتفاع هائلا في هجمات برامج الفدية في الولايات المتحدة خلال عاما واحدا فقط، بلغت (185٪)، بينما بلغت نسبة الهجمات الموجهة للمملكة المتحدة (144٪).

ويمثل فيروس الفدية المشفر Ryuk، وفيروس خدمات أوفيس السحابية Cerber، و برنامج SamSam سيء السمعة، نسبة 64٪ من جميع هجمات برامج الفدية المسجلة، وهي أكبر ثلاث عائلات انتشارا من برامج الفدية في النصف الأول من العام الحالي، كما سجلتها شركة SonicWall.

 

الدول الأكثر تأثرا بهجمات الفدية الخبيثة


ومن بين الدول الخمسة الأكثر تأثرا ببرامج الفدية في النصف الأول من عام 2021، جاءت الولايات المتحدة في المركز الأول تليها والمملكة المتحدة وألمانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل.

وكانت الولايات الخمس الأكثر تضررا في جميع أنحاء الولايات المتحدة، هي فلوريدا بنسبة (111.1 مليون)، ونيويورك (26.4 مليون)، وأيداهو (20.5 مليون)، ولويزيانا (8.8 مليون)، ورود آيلاند (8.8 مليون).

وتماشيا مع الارتفاع المفاجئ في البيانات العالمية لهجمات الفدية، سجل باحثو تهديدات شركة SonicWall، ارتفاعات مقلقة في برامج الفدية الموجهة للقطاعات الرئيسية والحكومية في بعض الدول، بما في ذلك الحكومات بنسبة (917٪)،  وقطاع التعليم بنسبة (615٪)، والرعاية الصحية بنسبة (594٪)، ومؤسسات البيع بالتجزئة بنسبة (264٪).

وقال نائب رئيس شركة SonicWall: “إن الارتفاع المستمر في برامج الفدية والتشفير والأشكال الفريدة الأخرى من البرامج الضارة التي تستهدف تحقيق الدخل، جنبا إلى جنب مع تطور تكتيكاتها، هي دليل على أن نشاط المجرمين الإلكترونيين الذي يستهدف دائما جمع الأموال، ويتكيف بسرعة مع الفرص الجديدة والبيئات المتغيرة".