الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بعد مشكلة سيدة سمالوط.. البريد وبنكا مصر والأهلي يحذرون المواطنين.. تفاصيل

صدى البلد

أثارت مشكلة السيدة منال فليكس من سمالوط قضية من أهم القضايا المصرفية الخاصة بضرورة وعى جميع المواطنين وتوخى الحذر وعدم الإدلاء بأي بيانات لأى جهة غير موثوق بها.

 

ونوه بنك مصر إلي اتباعه كافة القواعد والإجراءات الاحترازية، التي من شأنها الحيلولة دون تعرض أيًا من عملائه لأى عمليات احتيال، حيث دأب البنك على مدار الفترة الماضية على إرسال رسائل نصية للعملاء تحذرهم من الرسائل والمكالمات الاحتيالية، التي قد تردهم من أشخاص يزعمون تبعيتهم لبنك مصر أو لأي من الجهات الحكومية، مع طلب تزويدهم بمعلومات عن أشخاصهم أو حساباتهم البنكية، و نوهت تلك الرسائل إلى ضرورة ابلاغ البنك فوراً في حال حدوث ذلك ، فضلا عن نشر فيديوهات لأفلام توضيحية على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالبنك تحذر العملاء من هذه المخاطر.

 

‎وأكد  بنك مصر مسئوليته الكاملة عن أموال مودعيه، وأن مصالح عملائه تقع على رأس أولوياته واهتماماته.


من جانبها أكدت منال فلكس السيدة صاحبة مشكلة سمالوط أن بنك مصر تعامل بحرفية وسرعة فى حل مشكلتها.

 

وأكدت  أنه يرجو  التحذير بعدم مشاركة البيانات والأكواد الخاصة بالحسابات المصرفية مع أي أطراف أخرى.

 

من جانبه أصدر البنك الأهلي المصري بيانًا بهدف توعية عملائه وكافة المواطنين بأن أعمال الاحتيال لها أشكال متنوعة.

 

حيث أشار البنك إلى ضرورة الحذر من جانب العملاء في الحفاظ على بياناتهم الشخصية أو البنكية أو أرقام حساباتهم وبطاقاتهم المصرفية بكافة أنواعها أو الأرقام السرية من خلال عدم تداولها بأي من الوسائل أو الإدلاء بها إلى أي شخص أو جهة قد تتصل لطلب تلك البيانات.

 

وأكد البيان أن البنك لم ولن يطلب من العملاء أي بيانات سواء من خلال الاتصالات الهاتفية أو من خلال المواقع الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى البريد الإلكتروني أو أي شخص يتصل بالعميل لطلبها، مع أهمية عدم التعامل مع أي رابط على الوسائل الإلكترونية غير معلوم المصدر أو موثق.

 

ولم يقف الأمر عند بنكى الأهلى ومصر بل ناشد  البريد المصرى  عملاءه بتوخى الحذر بشأن أي  وسائل اتصال مباشرة أو غير مباشرة، وأنه لم ولن يقوم بطلب أي بيانات شخصية أو كلمة مرور لبطاقات أو حسابات العملاء، فيرجى توخى الحذر والحيطة فيما يخص البيانات الشخصية أو بيانات الحسابات المالية الخاصة بالعملاء.

 

وقال البريد حيث إنه لوحظ فى الآونة الأخيرة بعض الصفحات المزورة التى تطلب البيانات الشخصية لحاملى بطاقات البريد المصرى بدعوى تسهيل الإجراءات أو المساعدة فى الحسابات وهى كلها حسابات مزورة الغرض منها الاستغلال والتعدى على الحسابات، يرجى توخى الحذر والحيطة  كما يرجى العلم أن وسيلة التواصل الوحيدة مع البريد المصرى فقط من خلال رقم خدمة العملاء 16789.