الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

نظرة على أجواء كابول المشتعلة في أفغانستان| المشهد من مطار العاصمة

أجواء أفغانستان
أجواء أفغانستان

قبل مدة لا تزيد عن الأسبوع ، كانت أجواء أفغانستان الحبيسة، ممرًا كثيفاً للرحلات الجوية الدولية التي تنتقل من أمريكا الشمالية وأوروبا إلى وجهات في الهند وجنوب آسيا عبر كابول. إلى أن تدهورت في لحظة وبشكل سريع الأوضاع داخل العاصمة الأفغانية، وتحولت أجواءها من معبر للطائرات إلى مهرب.

فمنذ نهاية الأسبوع الماضي، خرجت الأوضاع في العاصمة الأفغانية عن السيطرة، للحد الذي جعل ساحات الفضاء الإلكتروني الفسيح، تفيض بالمشاهد المأساوية من نقطة مسرح عمليات الإجلاء بمطار العاصمة كابول، لتعكس صورة الوضع المأساوي والفوضى العارمة التي باتت عليها الأوضاع، مع هيمنة حركة طالبان.

أجواء أفغانستان

أول إعلان طيارين بالإخلاء

في اللحظة، توقفت حركة الطائرات التجارية التي تحلق فوق أجواء أفغانستان، بعدما أصدرت السلطات هناك، إعلان طيارين، تحديدًا يوم الثامن عشر من أغسطس الجاري، تحذر فيه من التحليق فوق أجواء كابول، لتداعيات أمنية، وأن الفضاء الجوي أصبح غير خاضع لسيطرة الدولة، حينها هربت كل الطائرات بعيدًا عن أجواء الأفغان لوجهات مختلفة تبحث عن مهبط آمن تنجو من خلاله.

إعلان الطيارين للسلطات الأفغانية، أعقبه إصدار إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية (FAA)؛ مذكرة أمنية تطلب فيها  استثناء مسار الطائرات النفاثة P500-G500، التي تعبر عبر ممر واخان الضيق في شرق أفغانستان، لتمضي الطائرات دقيقتين في الأجواء الأفغانية بين باكستان وطاجيكستان بآسيا الوسطى.

أجواء كابول

60 دقيقة قبل عمليات الهبوط

وإذا نظرنا إلى المشهد الآن، من أعلى أجواء كابول، فإن غالبية الرحلات الجوية، التي يتم تشغيلها حاليا من مطار العاصمة الأفغانية، تتم بواسطة طائرات عسكرية خلال هذه المرحلة، خاصة في ظل انعدام الخدمات الجوية المتاحة داخل المطار، بما في ذلك الوقود وخدمة الطائرات.

فبحسب أخر إعلان طيارين أصدرته السلطات كان يوصي، الطيارين بعدم إطفاء محركات الطائرات فور هبوطها بالمطار نتيجة للأوضاع الطارئة هناك، فضلا عن ضرورة التأكد من أن مسرح الهبوط آمن ومتاح قبل وصول الطائرة بنحو 60 دقيقة على الأقل.

أما بالنسبة للعمليات المدنية وتسيير الرحلات التجارية من وإلى كابول، فأصبحت محدودة للغاية، حيث تقوم الخطوط الجوية الباكستانية الدولية فقط بتشغيل عدد قليل من الرحلات منذ 19 أغسطس الجاري، وذلك في الوقت الذي أصبحت عمليات الهبوط للطائرات تعاني صعوبة لاعتمادها على قواعد الطيران المرئي، في ظل تعطل الهبوط الآلي للطائرات وخروج نظام المساعدات الملاحية عن الخدمة.

ليلة سقوط كابول 

يذكر أن العاصمة الأفغانية كابول سقطت الأحد الماضي في أيدي مقاتلي حركة طالبان بعد هروب رئيس البلاد أشرف غني إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وأعقب ذلك قيام آلاف من مواطني أفغانستان بالفرار من البلاد.