الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

ليلة النصف من شعبان 2024 اليوم.. احذر 5 أفعال تحرمك مغفرة الله

 ليلة النصف من شعبان
ليلة النصف من شعبان 2024 اليوم

يبحث كثيرون الآن عن موعد ليلة النصف من شعبان 2024 ، باعتباره موعدهم مع الفرج والرزق والخير الكثير ، الذي يجعل من تفويت عد ليلة النصف من شعبان 2024 م خسارة ليست بالهينة ، فكل ثانية من ليلة النصف من شعبان تحمل الكثير من البركات والنفحات التي لا ينبغي لعاقل أن يضيعها، حيث إن ليلة النصف من شعبان 2024 تعد ليلة ثرية بصنوف الفضل والبركات والنفحات والعطايا الربانية، ففيها تُغفر الذنوب وتنفرج الكروب وتُقضى الحوائج وتنال الرغائب، من هنا تبع أهمية معرفة موعد ليلة النصف من شعبان 2024 باليوم والساعة  فلا يمكن خسارتها أو تضييعها بأي حال من الأحوال.

 ليلة النصف من شعبان 2024

لاشك أن موعد ليلة النصف من شعبان 2024 هو مبحث الكثيرين ممن عرفوا فضلها ، فحرصوا على اغتنامها ، ومن ثم يعد تاريخ ليلة النصف من شعبان 2024 من أهم ما ينبغي على كل لبيب معرفته ، وهو ما حددته دار الإفتاء المصرية ، منوهة بأن ليلة نصف شعبان هي ليلة الخامس عشر من الشهر الهجري شعبان ، وتبدأ من مغرب اليوم السابق وهو يوم الرابع عشر من شعبان ، ومن ثم فإن ليلة النصف من شهر شعبان 2024 م تبدأ من مغرب اليوم السبت الموافق 14 شعبان 1445هـ، و24 فبراير 2024م، وتنتهي فجر يوم غد  الأحد الموافق 15 شعبان لعام 1445هجريًا، و25 فبراير لعام 2024 ميلاديًا، والذي يعد يوم  نصف شعبان 2024 ، وهو ما يمكن صيامه. 

وقد استطلعَت هلالَ شهرِ شعبان لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وخمسة وأربعين هجريًّا بعد غروب شمس السبت التاسعِ والعشرين من شهر رجب لعام ألفٍ وأربعمائةٍ وخمسة وأربعين هجريًّا، الموافق 10 من شهر فبراير لعام ألفين وأربعة وعشرين ميلاديًّا بواسطة اللِّجان الشرعيةِ والعلميةِ المنتشرةِ في أنحاء الجمهورية، وقد تحقَّقَ لديها شرعًا من نتائج هذه الرؤية البصرية الشرعية الصحيحة ثبوت رؤية هلالِ شهر شعبان لعامِ ألفٍ وأربعمائةٍ وخمسة وأربعين هجريًّا بِالعَيْن المجردةِ، وقد وافق ذلك الحساب الفلكي أيضًا، فأعلنت أن يوم الأحد الماضي الموافق 11 من فبراير 2024 هو أول أيام شهر شعبان لعام 1445هـ .

 وبناء عليه تكون ليلة النصف من شعبان 1445 - 2024 في مصر مساء اليوم السبت المقبل الموافق 14 شعبان 1445هـ، والموافق 24 من فبراير الميلادي لعام 2024، وبناء عليه يكون صيام نصف شعبان 2024 يوم غد الأحد الموافق يوم الخامس عشر من شعبان 1445هـ، والخامس والعشرين من شهر فبراير 2024.

وأوضحت “ الإفتاء” أن في هذه الليلة تم تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة فى مكة المكرمة، حيث إن بعض المؤرخين ذكروا أن تحويل القبلة من بيت المقدس إلى الكعبة كان في الخامس عشر من شعبان، في السنة الثانية للهجرة، ويوافق نوفمبر 623م، وهناك قولً آخر بأن تحويل القبلة كان في منتصف شهر رجب.

أفعال ممنوعة في ليلة النصف من شعبان

قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن السلف الصالح، أن رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حذر من أربعة أفعال تتسبب في استبعاد العبد من مغفرة الله تعالى في ليلة النصف من شعبان، منوهًا إلى أن هناك الكثير من الناس يستهينون بهذه الأفعال ويقعون فيها فيُحرمون من عفو الله سبحانه وتعالى بهذه الليلة.

وأوضح «البحوث الإسلامية»،  أنه ورد فضل ليلة النصف من شعبان، وأنها ليلة تُرجى فيها مغفرة الذنوب، منوهًا بأن عشية اليوم، هي ليلة النصف من شعبان، وأنه حتى يغتنم الإنسان مغفرة الله تعالى بها، عليه بتجنب خمسة أفعال، هي: «الشرك بالله، والتشاحن والتخاصم، وقطع الرحم والحقد».

واستشهد بما روي عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: «إِنَّ اللَّهَ لَيَطَّلِعُ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ، إِلَّا لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِنٍ» رواه ابن ماجه وغيرُه، وهو حديث حسن بشواهده، مؤكدًا أن الله تعالى لا يغفر للمشرك ولا للمشاحن الذي يعادي الناس.

وأضاف: "كما ورد عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - قالت: «قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنَ اللَّيْلِ يُصَلِّي فَأَطَالَ السُّجُودَ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ قَدْ قُبِضَ، فَلَمَّا رَأَيْتُ ذَلِكَ قُمْتُ حَتَّى حَرَّكْتُ إِبْهَامَهُ فَتَحَرَّكَ، فَرَجَعْتُ، فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ السُّجُودِ، وَفَرَغَ مِنْ صَلَاتِهِ، قَالَ: «يَا عَائِشَةُ أَوْ يَا حُمَيْرَاءُ ظَنَنْتِ أَنَّ النَّبِيَّ خَاسَ بِكِ؟»، قُلْتُ: لَا وَاللهِ يَا رَسُولَ اللهِ وَلَكِنِّي ظَنَنْتُ أَنَّكَ قُبِضْتَ لِطُولِ سُجُودِكَ، فَقَالَ: "أَتَدْرِينَ أَيَّ لَيْلَةٍ هَذِهِ؟ "، قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: "هَذِهِ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، إِنَّ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ يَطْلُعُ عَلَى عِبَادِهِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِلْمُسْتَغْفِرِينَ، وَيَرْحَمُ الْمُسْتَرْحِمِينَ، وَيُؤَخِّرُ أَهْلَ الْحِقْدِ كَمَا هُمْ». رواه البيهقي في شعب الإيمان (5/ 361)".

فضل ليلة النصف من شعبان 

 قال مجمع البحوث الإسلامية، إنه فيما ورد عن السلف الصالح –رضوان الله تعالى عنهم-، أن ليلة النصف من شعبان هي إحدى الليالي الخمس التي تُفتح فيها أبواب السماء، ويستجيب الله سبحانه وتعالى فيها الدعاء.

وأوضح «البحوث الإسلامية» في إجابته عن سؤال : ( ما فضل ليلة النصف من شعبان  ؟) ، أنه قد ورد في فضل دعاء النصف من شعبان وأهميّته العديد من الأحاديث النبويّة التي تُشير إلى استِحباب ترديد دعاء النصف من شعبان حيث إنه من الأدعية المستجابة، قالَ الشافِعِيُّ رضي الله عنه : وَبَلَغَنَا أَنَّهُ كَانَ يُقَالُ: «إنَّ الدُّعَاءَ يُسْتَجَابُ فِي خَمْسِ لَيَالٍ فِي لَيْلَةِ الْجُمُعَةِ، وَلَيْلَةِ الْأَضْحَى، وَلَيْلَةِ الْفِطْرِ، وَأَوَّلِ لَيْلَةٍ مِنْ رَجَبٍ، وَلَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ» كتاب الأم للشافعي باب التكبير ليلة الفطر 1/264.

وأضاف أن ليلة الجمعة تُعد أولى الليالي الخمس، التي تُفتح فيها أبواب السماء، ويستجيب الله فيها الدعاء، والثانية ليلة الأضحى، والثالثة ليلة الفطر، والرابعة أول ليلة من رجب والليلة الخامسة هي ليلة النصف من شعبان ، موصيًا بالحرص على الإكثار من الدعاء في تلك الأوقات.

واستشهد بما رُوِي عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: (قام رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- من اللَّيلِ يُصلِّي، فأطال السُّجودَ حتَّى ظننتُ أنَّه قد قُبِض، فلمَّا رأيتُ ذلك قُمتُ حتَّى حرَّكتُ إبهامَه فتحرَّك فرجعتُ، فلمَّا رفع إليَّ رأسَه من السُّجودِ وفرغ من صلاتِه، قال: يا عائشةُ -أو يا حُميراءُ- أظننتِ أنَّ النَّبيَّ قد خاس بك؟ قلتُ: لا واللهِ، يا رسولَ اللهِ، ولكنَّني ظننتُ أنَّك قُبِضْتَ لطولِ سجودِك، فقال: أتدرين أيُّ ليلةٍ هذه؟ قلتُ: اللهُ ورسولُه أعلمُ، قال: هذه ليلةُ النِّصفِ من شعبانَ، إنَّ اللهَ -عزَّ وجلَّ- يطَّلِعُ على عبادِه في ليلةِ النِّصفِ من شعبانَ، فيغفِرُ للمُستغفِرين، ويرحمُ المُسترحِمين، ويؤخِّرُ أهلَ الحقدِ كما هُم).

دعاء ليلة النصف من شعبان 2024 

ونبهت دار الإفتاء المصرية ، إلى أنه فيما رواه البيهقي ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: (خَمْسُ لَيَالٍ لَا يُرَدُّ فِيهِنَّ الدُّعَاءُ: لَيْلَةُ الْجُمُعَةِ، وَأَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ رَجَبَ، وَلَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، وَلَيْلَةُ الْعِيدِ، وَلَيْلَةُ النَّحْرِ)، منوهة بأن ذكر الله تعالى والثناء عليه والتوجه إليه بالدعاء كل ذلك مشروع؛ لعموم قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «الدُّعَاءُ هُوَ العِبَادَةُ»، ثم قرأ: «وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ» رواه الترمذي.

وأشارت “ الإفتاء” ، إلى أن هناك دعاء النصف من شعبان شاع بين الناس، منوهة بأن تلاوة هذا الدعاء وتخصيص ليلة النصف من شعبان به أمرٌ حسنٌ لا حرج فيه ولا مانع، وهذه صيغة دعاء النصف من شعبان ، وهي: «اللَّهُمَّ يَا ذَا الْمَنِّ وَلَا يُمَنُّ عَلَيْهِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالإِكْرَامِ، يَا ذَا الطَّوْلِ وَالإِنْعَامِ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ ظَهْرَ اللَّاجِئينَ، وَجَارَ الْمُسْتَجِيرِينَ، وَأَمَانَ الْخَائِفِينَ،  اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ كَتَبْتَنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ شَقِيًّا أَوْ مَحْرُومًا أَوْ مَطْرُودًا أَوْ مُقَتَّرًا عَلَيَّ فِي الرِّزْقِ، فَامْحُ اللَّهُمَّ بِفَضْلِكَ شَقَاوَتِي وَحِرْمَانِي وَطَرْدِي وَإِقْتَارَ رِزْقِي، وَأَثْبِتْنِي عِنْدَكَ فِي أُمِّ الْكِتَابِ سَعِيدًا مَرْزُوقًا مُوَفَّقًا لِلْخَيْرَاتِ، فَإِنَّكَ قُلْتَ وَقَوْلُكَ الْحَقُّ فِي كِتَابِكَ الْمُنَزَّلِ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّكَ الْمُرْسَلِ: ﴿يَمْحُو اللهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ﴾، إِلَهِي بِالتَّجَلِّي الْأَعْظَمِ فِي لَيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَهْرِ شَعْبَانَ الْمُكَرَّمِ، الَّتِي يُفْرَقُ فِيهَا كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ وَيُبْرَمُ، أَنْ تَكْشِفَ عَنَّا مِنَ الْبَلَاءِ مَا نَعْلَمُ وَمَا لَا نَعْلَمُ وَمَا أَنْتَ بِهِ أَعْلَمُ، إِنَّكَ أَنْتَ الْأَعَزُّ الْأَكْرَمُ. وَصَلَّى اللهُ عَلَى سَيِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِيِّ الأُمِّيِّ وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ».

وكانت قد أفادت بأن الاحتفالَ بِلَيْلَةِ النصف مِن شهر شعبان المبارك مشروعٌ على جهة الاستحباب، وقد رغَّبَ الشرع الشريف في إحيائها، واغتنام نفحها؛ بقيام ليلها وصوم نهارها، سعيًا لنيل فضلها وتحصيل ثوابها، وما ينزل فيها من الخيرات والبركات، وقد دَرَجَ على إحياء هذه الليلة والاحتفال بها المسلمون سلفًا وخلفًا عبر القرون من غير نكير.

 

 

 

 

 

 

 


-