الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بشرى سارة بشأن أسعار الدواجن والبيض في شهر رمضان

أسعار الدواجن
أسعار الدواجن

تنخفض أسعار الدواجن بالأسواق نتيجة هبوط الأعلاف، ومن المتوقع أن يشعر المواطن بهذا الانخفاض بعد انتهاء الدورة الجديدة والتى تحتاج إلى 45 يوما، لذا ينصح خبراء صناعة الدواجن بعدم التكالب على السلعة لعدم ارتفاع الأسعار مرة أخرى.
 

قال الدكتور أحمد جلال، عميد المعهد العالي للتعاون الزراعي بشبرا الخيمة وعميد زراعة عين شمس السابق وأستاذ دواجن، إن مع انخفاض سعر الدولار في السوق السوداء سينخفض أسعار الدواجن والبيض في الفترة القادمة خاصة في شهر رمضان، مؤكدا أن دور الرقابة أهم من انخفاض سعر الدولار.
 

وأكد الدكتور أحمد جلال خلال تصريحاته لصدي البلد، أنه يوجد أخبار سارة في أسعار الدواجن بعد انخفاض أسعار الأعلاف بنسبة كبيرة تجازوت ال15 %، مؤكدا أن ذاك سينعكس على سوق الدواجن والبروتين بشكل عام، لافتا إلى أن انخفاض الدولار هو سبب هذه الانخفاضات.
 

وتوقع عميد المعهد العالي للتعاون الزراعي بشبر الخيمة، انخفاض أسعار الدواحن إلى  
78 جنيها في الأسبوع الأول من شهر رمضان.

 

وأشار إلى أن الدولة المصرية تعمل جاهدة لتحقيق الاكتفاء الذاتي وعودة مصر إلى مكانتها الزراعية العالمية، من خلال عدد من المشروعات الزراعية، حيث أنفقت الدولة على البنية الأساسية المليارات لخدمة مشروعات التوسع الأفقي بجنوب الوادي ومناطق توشكى وشرق العوينات وسيناء، التي تستهدف زيادة الرقعة الزراعية بما يسهم بقدر كبير في تحقيق الأمن الغذائي.
 
 

 وأوضح جلال أن مصر بكل أجهزتها المعنية تعمل على قدم وساق لدعم صغار المزارعين وكذا تنفيذ إجراءات للتخفيف من التغيرات المناخية من خلال خفض انبعاثات الغازات الدفيئة.

 

وأشار إلى المساحات الشاسعة التي تقوم الحكومة المصرية باستصلاحها في الأراضي الصحراوية لتحقيق الامن الغذائي للشعب المصري وكذلك التأثير في التوازن البيئي للمناطق الصحراوية.

 

وقال الدكتور أحمد جلال، إن الزراعة التقليدية انتهت في العالم كله، ويوجد طرق عالمية حديثة تستخدمها الدولة في الإنتاج الزراعي وربما تتفوق بها على العالم.

 

وأضاف جلال، أن الكرة الأرضية يعيش عليها 7.1 مليار نسمة، منوها بأن التحديات الأخيرة التي تواجه العالم تتطلب منا تعظيم الاستفادة من استخدام التكنولوجيا في الزراعة.

 

وشدد على أهمية التوسع في نشر تلك الثقافة والتوعية بشأن العائد والمردود على الفلاح عند استخدام تلك التقنيات الحديثة واستحداث الآليات التي لديه بالإضافة إلى تقديم التسهيلات للمزارعين لامتلاكهم وسائل الزراعة الحديثة.

 

وأشار  إلى أن  1.2 مليار يعانون من انعدام الأمن الغذائي وهناك 800 مليون بالعالم يعانون من الجوع، وبحلول عام 2050 سيصل عدد سكان العالم 9.2 مليار نسمة، والعدد الذى يعانى من انعدام الغذاء سيرتفع بنسبة 30%.