الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

روسيا تزود إيران بطائرات مقاتلة وسط تصاعد التوترات

صدى البلد

من المقرر أن تقوم روسيا بتسليم طائرات مقاتلة من طراز سوخوي سو-35 إلى إيران رداً على ما تصفه موسكو بـ "التوترات الأخيرة". ومن المتوقع أن تصل الطائرات إلى قاعدة الشهيد شيرودي الجوية في أصفهان، والتي ورد أنها استهدفت في غارة نسبت إلى إسرائيل، حسب تقارير من مصادر إعلامية إيرانية نقلها موقع واي نت.

ويأتي قرار تزويد إيران بطائرات مقاتلة بعد تجنب روسيا لفترة طويلة الاستجابة للطلب الإيراني المستمر منذ عامين. وبينما تشير التقارير إلى أنه سيتم تسليم 12 طائرة من طراز Su-35، لم تؤكد أو تنفي وزارة الدفاع الروسية ولا المسؤولون الإيرانيون هذه المعلومات.

في تطورات ذات صلة، أكدت مصادر إيرانية وغربية على حد سواء الأضرار التي لحقت بنظام الدفاع الجوي S-300 في قاعدة أصفهان، وهو أمر بالغ الأهمية لحماية منشأة نطنز النووية. وتؤكد صور الأقمار الصناعية التي حللها الخبراء هذه النتائج، وتكشف عن أضرار كبيرة لحقت بمكون رادار متطور في النظام.

وتزايدت المخاوف في الولايات المتحدة بشأن تعميق العلاقات الأمنية بين روسيا وإيران، خاصة في ظل الصراع في أوكرانيا. أعرب مدير وكالة المخابرات المركزية ويليام بيرنز عن مخاوفه بشأن تداعيات هذا التحالف على حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، وخاصة إسرائيل.

هناك قلق متزايد من أن التعاون العسكري الروسي مع إيران يمكن أن يؤدي إلى تدفق الأسلحة المتطورة إلى طهران، بما في ذلك المروحيات وأنظمة الدفاع الجوي المتقدمة. وبحسب ما ورد، يتدرب الطيارون الإيرانيون في روسيا على تشغيل طائرات Su-35، الأمر الذي يمكن أن يعزز بشكل كبير القدرات الجوية الإيرانية بالنظر إلى الطبيعة القديمة لأسطولها الحالي.

ونشر فرهاد بارشيزاده، الصحفي في وكالة "إيران إنترناشيونال" المعارضة، لقطات تصور تدمير أنظمة الدفاع الجوي في قاعدة الشهيد شيرودي الجوية بالقرب من أصفهان. وبحسب ما ورد تم استهداف هذه القاعدة، وهي منشأة حيوية داخل القوات الجوية الإيرانية، في هجوم إسرائيلي.

وتستضيف القاعدة الجوية المستهدفة، والتي توصف بأنها "قلب القوات الجوية الإيرانية"، طائرات مقاتلة متطورة وتقع بالقرب من المنشآت العسكرية الرئيسية، بما في ذلك منشأة نطنز النووية ومنشأة فوردو بالقرب من قم.

وشمل الهجوم الأخير على قاعدة أصفهان، المنسوب إلى إسرائيل، ضربات صاروخية أطلقت من طائرات مقاتلة خارج حدود إيران أو إسرائيل، فضلا عن نشر طائرات بدون طيار تم إطلاقها من داخل إيران.


-