الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

غليان في تل أبيب| وزير الدفاع الإسرائيلي ينقلب على نتنياهو

صدى البلد

خلافات وتصدعات مستمرة تضرب حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأحدثها تلك التي أثارتها تصريحات وزير الدفاع يوآف جالانت التي أعلن فيها عدم موافقته على إقامة حكم عسكري إسرائيلي في قطاع غزة بعد انتهاء الحرب، كذلك مطالبته نتنياهو بوضع خطة لليوم التالي لحرب غزة.

نتنياهو

تصريحات جالانت دفعت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للرد عليها، بتصريحات أعلن فيها أن إسرائيل ستحتفظ بالسيطرة الأمنية الشاملة على قطاع غزة، مشددًا رفضه لأي مقترحات تدعو إلى عودة السلطة الفلسطينية إلى قطاع غزة بعد الحرب.

بن غفير

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير ذهب إلى أبعد من ذلك باتهامه وزير الدفاع يوآف جالانت بالفشل في الحفاظ على إسرائيل وأمنها من هجمات السابع من أكتوبر، مطالبا نتنياهو بسرعة استبدال وزير الدفاع بآخر جديد على وجه السرعة لتحقيق ما أسماه " أهداف الحرب على قطاع غزة ".

قطاع غزة

وزير المالية الإسرائيلي بتسلئيل سموتريتش لم يغب كذلك عن مشهد خلافات الداخل الإسرائيلي، حيث وصف تصريحات جالانت بأنها "مكافأة للإرهاب ولحماس"، كما طلب المسؤول المحسوب على اليمين المتطرف من نتنياهو إصدار قرار على الفور يمنع أي دور للسلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

 جالانت

وانضم وزير العدل الإسرائيلي ياريف ليڤين جدعون إلى الذين عارضوا تصريحات جالانت بتصريحات شدد فيها على أن إسرائيل لن توافق على ما وصفه بتسليم غزة لسيطرة السلطة الفلسطينية، مطالبا وزير الدفاع يوآف جالانت بالتراجع عن موقفه.

بيني جانتس

وعلى عكس أعضاء حكومة نتنياهو، وصف عضو مجلس الحرب الإسرائيلي بيني جانتس تصريحات وزير دفاع دولة الاحتلال بالحقيقة، موضحا أن مسؤولية القيادة هي القيام بالشيء الصحيح من أجل البلاد بأي ثمن وأنه لا يجب حكم قطاع غزة عسكريا.

ومن بين المؤيدين كذلك لموقف جالانت وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو كرعي الذي قال إن الحكم العسكري الإسرائيلي لقطاع غزة يعد خيارًا سيئًا، مطالبا رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بضرورة وجود خطة لليوم التالي لحرب غزة.

بين مؤيد ومعارض.. تتعرض حكومة الاحتلال الإسرائيلي لتصدع كبير على خلفية الانقسام بشأن مستقبل الحكم في قطاع غزة في مرحلة ما بعد الحرب.. تصدع ليس الأول من نوعه، لكنه كاشف عن حجم الخلافات بين أعضاء حكومة نتنياهو الذين باتوا بالتأكيد على دراية بأنهم في مأزق جراء حربهم وجرائمهم غير المتناهية بحق الفلسطينيين في غزة. حكم غزة.. خلاف جديد يضرب حكومة الاحتلال


-