ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ترحيب برلماني بمبادرة «صدى البلد» ابدأ مشروعك.. نواب: الشباب يحتاج من يوجهه.. ومطالب نيابية بإنشاء هيئة وطنية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

السبت 25/فبراير/2017 - 10:08 ص
صدى البلد
Advertisements
محمد طاهر
  • وكيل لجنة المشروعات تشيد بمبادرة "ابدأ مشروعك": الشباب يحتاج من يوجهه
  • عضو "الخطة والموازنة": إطلاق مبادرات لدعم المشروعات الصغيرة يشجع الشباب
  • "اقتصادية البرلمان": "ابدأ مشروعك" خطوة مهمة لدعم المشروعات الصغيرة.. وعلى الدولة إزالة المعوقات

مبادرة أطلقها موقع "صدى البلد" الإخباري تحت عنوان "ابدأ مشروعك"، بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي للتنمية؛ لتقديم مجموعة من الاستشارات الفنية والتقنية ودراسات الجدوى الاسترشادية لعدد من المشروعات الصناعية والزراعية، وطرق الحصول على تمويل؛ للبدء في تنفيذ المشروع المناسب كأحد الحلول التي توجدها المؤسسة لدعم المشروعات.

عدد كبير من نواب البرلمان أبدوا ترحيبًا كبيرًا بالفكرة، مطالبين الدولة هي الأخرى، بالاهتمام بالمشروعات الصغيرة وإنشاء هيئة وطنية لدعمها.

النائبة هالة أبو السعد، وكيل لجنة المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، أشادت بالمبادرة، وطرق الحصول على تمويل للبدء في تنفيذ المشروع المناسب، مؤكدة أنها خطوة جيدة؛ في إطار دعم الشباب المقدم على بدء مشروع صغير.

وقالت "أبوالسعد"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، إن مصر تحتاج هيئة وطنية تكون مسئولة عن نوعيات المشروعات المطلوبة، فكل محافظة تختلف عن الأخرى، وتوفر فرص تمويل للشباب ودراسات جدوى، وتنصحهم بالمشروعات الأفضل لهم، مؤكدة أن أكثر ما يفتقده الشباب التوجيه، فهناك الكثير يحتاج إنشاء مشروع لكن لا يعرف من أين يبدأ.

وأوضحت أن أكثر ما يعيق إقامة المشروع هو الإجراءات والروتين، فهناك صعوبة في حصول الشباب على تراخيص، والبعض يفضل أن يظل بشكل غير رسمي لكي يتجنب صعوبة الإجراءات، ويتهرب من الضرائب فرأس مال 20 ألف جنيه كم سيدفع للضرائب.

وأكدت النائبة، أن هناك العديد من العراقيل التي تواجه الشباب، وعلى الدولة أن تنظر لذلك بشكل آخر، وتساعد على تزليل هذه العقبات من أمامهم.

من جانبه، قال عمر مصيلحي، عضو لجنة المشروعات الصغيرة بمجلس النواب، إن الكثير من الدول النامية اعتمدت على المشروعات الصغيرة والمشروعات متناهية الصغر في البداية حتى أصبحوا من أكبر الدول المصنعة، وبين أفضل الدول اقتصاديًا حاليًا.

وأضاف "مصيلحي"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن مع بداية انعقاد مجلس النواب كان هناك رغبة ملحة لدى الجميع بتشكيل لجنة المشروعات الصغيرة؛ لبحث كيفية إصدار تشريعات تساعد على النهوض بها، وهو ما حدث، وهناك لقاءات تتم مع شباب في مختلف محافظات مصر ونستقبل كافة المقترحات.

وأوضح عضو لجنة المشروعات الصغيرة، أن هناك كثيرًا من الشباب بالفعل أخذوا خطوات مميزة في إنشاء مشروعات وكبرت مع الوقت وتحولت لمشروعات كبيرة، مضيفًا أن اللجنة أجرت لقاءات في الفيوم والمنيا الأسبوع الماضي، وعاينت تجارب ناجحة، وهم أفضل من جلوس الشباب على المقاهي في انتظار فرصة.

وأكد أن الشباب لا يواجه أزمة مع التمويل، لكن الأزمة الحقيقة في الإجراءات التي تواجهه، فهو مضطر إلى اجتياز عشرات الإجراءات الروتينية مثل اختيار الأرض التمويل والتراخيص وغيرها، هذه الاجراءات أكثر ما يضر بالمشروعات في مصر ونحاول علاجها.

وفي سياق متصل، قال عبدالفتاح جمال عضو لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان، إن إطلاق المبادرات الداعمة للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر مهم جدًا؛ خاصة وأن الكثير من الدول اعتمدت على هذا النوع من المشروعات، وساهم بشكل كبير في تقدمها وصولها لقمة الصناعة العالمية.

وأضاف "جمال"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، أن الدولة تدعم المشروعات الصغيرة وتقدم التمويل، وهناك شباب بالفعل نجح في تنفيذ مشروعات عديدة، مضيفًا أن عائد المشروعات يعود بالنفع على المواطن، وعلى الدولة لأنه سيساهم في تطوير الصناعة.

وأوضح عضو لجنة الخطة والموازنة، أن إطلاق المشروعات الصغيرة ضرورة خاصة في ظل أزمة ارتفاع الدولار، والتعويم وهي فرصة للشباب لتوفير منتجات محلية في السوق المصرية؛ مما يساهم في توفير البديل وتخفيض الدولار.

وأكد "جمال"، أن الدولة بحاجة لإصدار تشريعات تقلل من الأعباء المفروض على المشروعات خاصة وتوفر قطع أرض؛ لإقامة مدن لهذه المشروعات، وتذليل العقبات من أمام المواطن لأنه يعاني بسبب الإجراءات.

فيما أكد "ممدوح عمارة"، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن على الدولة تركيز اهتمامها على المشروعات الصغيرة كأحد الحلول لمواجهة نقص المنتجات من السوق، ومواجهة الاستيراد في ظل ارتفاع الدولار، مضيفًا أن هناك قوانين ورسومًا وروتينًا يقيد كل هذه المشروعات.

وأشاد "عمارة"، في تصريحات خاصة لـ"صدى البلد"، بمبادرة الموقع "ابدأ مشروع"؛ خاصة وأنها توفر لكل المبتدئين استشارات فنية وتقنية ودراسات جدوى وهو ما يحتاجه كل من يبدأ مشروع جديد، مضيفًا أن المبادرات الفردية التي تقدمها المؤسسات مهمة لكن في نفس الوقت على الدولة أن تأخذ المبادرة.

وأوضح "عمارة"، أن إزالة المعوقات من أمام المواطنين وراغبي البدء في مشروع صغير مهمة جدًا؛ لتشجيعه على الاستمرار، ومن هذه المساعدات تخفيف الإجراءات، وعدم إثقال كاهله بالضرائب الكثيرة خاصة في بداية المشروع؛ لأنهم ملزم بدفع قيمة القرض الذي حصل عليه.

وكان قد وقّع موقع "صدى البلد" الإخباري، مبادرة "ابدأ مشروعك" بالتعاون مع الصندوق الاجتماعي للتنمية، لتوفير الخدمات المالية وغير المالية للشباب؛ للبدء في تنفيذ مشروعات متوسطة وصغيرة ومتناهية الصغر، من خلال طرح الصندوق الاجتماعي شرائح تمويلية مختلفة بسعر فائدة 5% و5.5% و7% في القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية في جميع محافظات مصر.

Advertisements
Advertisements