Advertisements
Advertisements

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
Advertisements
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من أم كلثوم إلى هاني شاكر

أ.د.شريف حمدي

أ.د.شريف حمدي

الجمعة 19/يوليه/2019 - 09:51 ص
بدأت الحركة النقابية للموسيقيين في النصف الثاني من الأربعينيات أي بعد الحرب العالمية الثانية، وتم إنشاء نقابة عمالية تتبع وزارة الشؤون الاجتماعية لم تستمر طويلا، وكان يرأسها المطرب محمد الكحلاوي وسيد الجندول، وكانت الحركة الموسيقية تدور كلها من خلال المقاهي)قهوة التجارة(في شارع محمد علي، وفي مقاهى باب الشعرية ومن خلال نادي معهد الموسيقى العربية.

وفي مطلع عام 1942 اهتدت أم كلثوم إلى فكرة تجمع فيها شمل أبناء المهنة فطلبت عقد اجتماع مع كل الموسيقيين والعازفين الذين يعملون في مجال الموسيقي والغناء وكانت تتابع نشاطهم اليومي وكان هذا الاجتماع والذي تسابق علي حضوره كل الموسيقيين المحترفين الذين وصل عددهم في هذا الاجتماع الأول إلى مائة وستين موسيقيا وملحنا وموزعا من جميع الفرق الموسيقية في مصر، وعرضت عليهم في هذا الاجتماع فكرة إنشاء أول نقابة حكومية للمهن الموسيقية من المصريين ترعى مصالحهم ماديا وصحيا واجتماعيا ورحب الجميع بهذه الفكرة وأشادوا بها خصوصا أنها تضم الموسيقيين المصريين فقط، فقد كانت القاهرة والإسكندرية تعجان بالموسيقيين الأجانب الذين يعملون في الملاهي الليلية والفنادق والكازينوهات،فقررت أم كلثوم أن تكون النقابة خاصة بالمصريين فقط، ولقى هذا القرار استحسانا كبيرا لدى كل العاملين في مجال الموسيقي والغناء، والتفوا حول أم كلثوم وساندوها في هذا القرار الحكيم بإنشاء نقابة خاصة بهم تتبع الحكومة المصرية لرعاية شؤونهم بعيدا عن النقابات الأهلية التي كانت منتشرة ومتفرقة وضعيفة ولا تحكمها لائحة تنظم عملها اليومي، وجاء اليوم الموعود لعقد الاجتماع الرسمي الموسع وحدد له يوم 11 نوفمبر عام 1942 وجمعت فيه أم كلثوم فرقتها الموسيقية بقيادة عازف القانون الأول محمد عبده صالح وأعضاء الفرق الموسيقية من المصريين فقط لكي تصبح هذه النقابة خالصة للمصريين.
وأسفر هذا الاجتماع بالفعل عن تأليف مجلس إدارة نقابة المهن الموسيقية والذي يتكون من أم كلثوم وفتحية أحمد وحياة محمد، والأساتذة رياض السنباطي وزكريا أحمد ومحمد القصبجي وصالح عبدالحي وفريد الأطرش وعزيزعثمان وإبراهيم حجاج ومحمد عبده صالج وأحمد الحفناوي، وأن يكون كل من عبدالحليم علي والسيد الحملاوي مراقبين ماليين لحسابات النقابة، وفي اليوم نفسه الذي تم فيه انتخاب هذا المجلس الموقر رأي الأعضاء جميعا أن يستمر انعقاده ليلا حتي يتم اختيار أوانتخاب رئيس النقابة وبعد مناقشات مطولة من أعضاء المجلس واقتراح بعض الأسماء المرشحة لمنصب النقيب اختار الأعضاء بإجماع الأصوات أم كلثوم رئيسا لنقابة المهن الموسيقية المصرية، وفازت أم كلثوم بمنصب أول نقيب للموسيقيين المصريين، حتي الذين لم يحضروا هذا الاجتماع وتوافدوا علي النقابة يحملون باقات الورود والزهور والكل يهتف عاشت نقابة المهن الموسيقية وعاشت أم كلثوم أول رئيسة لنقابتهم، ولم ينته الاجتماع إلا بعد أن أرسل الأعضاء الحاضرون برقية إلي رئيس مجلس الوزراءآنذاك بتشكيل نقابتهم واختيار أم كلثوم رئيسا لها.
واستمرت اجتماعات النقابة بحضور مجلس الإدارة بصفة يومية إلي أن صدر القرار الرسمي بتشكيلها برقم 123 لسنة 1944 وبرئاسة أم كلثوم وبناء علي قرار الجمعية العمومية المنعقد سلفا وتم في هذا القرار أيضا اختيار الموسيقار محمود الشريف وكيلا للنقابة.
والجدير بالذكر أن النقيب الحالي لنقابة المهن الموسيقية هو امتداد طبيعي للسيدة أم كلثوم فهو أمير الغناء العربي الفنان هاني شاكر، والذي تقدم بأوراق ترشحه لمقعد النقيب لدورة ثانية في الانتخابات العامة والتي ستعقد يوم 30 يوليو الجاري والله الموفق..... دُمتم بخير وفن.

Advertisements
Advertisements