ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سالي المغازي تكتب: مبادرة الإعلام

الخميس 07/نوفمبر/2019 - 11:34 م
صدى البلد
Advertisements
دشنت وزارة التربية والتعليم مبادرة لمحاربة العنف و التنمر فى المدارس منذ أسبوع.. والإعلام فى حالة صمت تام بجميع أنواعه.
ماذا ننتظر لتفعيل هذه المبادرة؟ هل ننتظر حادثا آخر يهز الرأى العام كى ننتبه و نتغنى بأن هناك مبادرة لنبذ العنف و التنمر ولم تنفذ.

لابد من تفعيل هذه المبادرة بصورة جديه و مراقبتها على أرض الواقع، ومشاركة كل الجهات المعنية من الاسره و المجتمع وأجهزه الدوله فى تنفيذها.

فظاهرة العنف و التنمر تبدأ من الصغر عندما يتعرض الطفل للعنف من جانب اسرته فيصبح أكثر عنفا وإذا تعرض للتنمر يصبح انسانا ضعيف الشخصيه هشًا فيبدأ باستخدام العنف للدفاع عن نفسه.

فلابد من مشاركة الاسرة فى هذه المبادرة حتى يتعلموا كيفية التعامل مع أبنائهم فى هذه المرحلة عن طريق ندوة صغيرة تقوم فيها المدرسه بدعوة أولياء الأمور و يقوم أحد المتخصصين النفسيين أو الاجتماعيين بتوجيه أولياء الأمور بكيفية التعامل الأمثل مع الطفل فى هذه المرحلة حتى يحدث تكامل و تواصل بين البيت و المدرسه حتى لا يفسد البيت ما تقوم به المدرسة و العكس .

وهنا يأتى دور أجهزة الدولة فى ضبط الشارع وسن قوانين رادعة لكل من تسول له نفسه بخدش الذوق العام والأخلاق المجتمعية.

ومن هنا أناشد الدكتور طارق شوقى ان أهم و أخطر مرحلة فى عمر الطفل هى المرحلة الابتدائية فلابد من اختيار مدرس هذه المرحلة على أسس عالية و يخضع لاختبارات نفسية لتحديد مدى ثباته الانفعالى وقوة تحمله وحسن تصرفه وتوجهاته لان المدرس فى هذه المرحلة هو المؤثر الاول فى شخصية الطفل.

فكل من يقرأ هذا المقال يتذكر جيدا ما هو اسم معلمته فى المرحلة الابتدائية ويكاد يتذكر مدرسي باقى المراحل و حتى دكاترة الجامعة بالكاد.
AdvertisementS
AdvertisementS