ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بداية نارية "للقطبين" بأفريقيا

مجدي أبوزيد

مجدي أبوزيد

الأربعاء 27/نوفمبر/2019 - 06:01 م
تنطلق يومى الجمعة والسبت 29، 30 ديسمبر مباريات دور المجموعات فى بطولة دورى أبطال افريقيا، ويبدأ قطبا الكرة المصرية مشوارهما الصعب باللعب خارج الديار أمام منافسين من العيار الثقيل، حيث يلتقى الأهلى نظيره النجم الساحلى التونسى، يوم الجمعة، الساعة 9 مساء، باستاد رادس، فيما يلعب الزمالك أمام مازيمبى الكونغولى يوم السبت الساعة الثالثة عصرًا باستاد مازيمبى بمدينة لوممباشي.

فريق الأهلى، المنتعش محليًا بالفوز فى 4 مباريات متتالية بالدورى العام، يبدأ مشواره بدورى الأبطال بلقاء النجم الساحلى التونسى، فى إطار مباريات الجولة الأولى بالمجموعة الثانية، يوم الجمعة القادم، الساعة التاسعة مساء باستاد رادس، ويستهل الفريق الأحمر معمعة دور المجموعات وسط طموحات جماهيره فى حصد اللقب للمرة التاسعة فى تاريخه.

الأهلى صاحب الإمكانيات والتاريخ والألقاب الأفريقية، يمتلك لاعبين لديهم طموح الفوز فى بداية مشوار الفريق بدور المجموعات، حتى لو على حساب فريق بحجم النجم الساحلى المتوج بإنجازات كبيرة على مستوى القارة السمراء، لذا من المتوقع أن نشهد مباراة قوية بين الفريقين، وتعد بحق مباراة قمة لا يستطيع أحد توقع نتيجتها.

وتأتى صعوبة اللقاء كونها تقام فى تونس، وفى ظل تولى الأسبانى "جاريدو" المدير الفنى الأسبق للأهلى، مهمة تدريب فريق النجم الساحلى منذ أيام قليلة، ويرغب "جاريدو" فى تقديم عرض قوى أمام بطل مصر وتحقيق انتصار على حساب الأهلى، يثبت به أقدامه ويمنح الثقة لجمهور النجم الساحلى فى أول لقاء لأبناء مدينة سوسة على المستوى القارى، بعد تعادل الفريق تحت قيادته محليا مع اتحاد بن قردان 1/1 .

ويفتتح الزمالك، مشوار دور المجموعات بدورى الأبطال، بمواجهة مازيمبى الكونغولى الرهيب، أحد المرشحين بقوة للفوز باللقب، وذلك ضمن مباريات المجموعة الأولى، والتى تقام يوم السبت 30 نوفمبر الساعة الثالثة مساء، بملعب مازيمبى بمدينة لوممباشى .

والتقى الزمالك فريق مازيمبى أحد أبرز الأندية الأفريقية فى 6 مباريات سابقة، وتمكن من تحقيق الفوز فى مرة وحيدة والتعادل في مباراتين بينما خسر فى 3 مناسبات، لذا ستكون المواجهة القادمة صعبة جدًا على الفريق الأبيض كون فريق مازيمبى لم يتذوق الهزيمة على ملعبه فى المباريات الأفريقية.

مازيمبى صاحب صولات وجولات فى القارة السمراء ويمتلك العديد من الألقاب الافريقية، حيث سبق له الفوز بدورى الابطال 5 مرات والسوبر الافريقى 3 مرات والكونفدرالية مرتين وكأس الكئوس الافريقية مرة واحدة، كما يتصدر ترتيب الدورى الكونغولى هذا الموسم، بعد لعب 9 مباريات، فاز 7 مرات وتعادل مرتين.

والزمالك المتخبط إداريًا، يعيش فترة انعدام ثقة بين المدير الفنى للفريق ”ميتشو" والجمهور خاصة بعد الخسارة محليا من إنبى 2/1 بالدورى العام، ووضح عدم استفادة المدرب معسكر الفريق أثناء فترة توقف الدورى وفشل فى معالجة الأخطاء ورفع معدل اللياقة البدنية للاعبين.

وظهر الفريق أمام إنبى بشكل سيئ، وفشل ميتشو فى إدارة اللقاء، فى ظل غياب أهم عناصر الفريق طارق حامد وفرجانى ساسى وبن شرقى وعبدالله جمعة ولم يقدم باقى أعضاء الفريق ما يشفع لهم بالفوز أمام الفريق البترولى.

ولكن على المستوى الأفريقى، الفريق مطالب باستعادة توازنه مرة أخرى، لذا على أبناء القلعة البيضاء بذل قصارى جهدهم داخل المستطيل الأخضر، أمام فريق مازيمبى، ولعب المباراة بروح قتالية، مع وضع كيان الزمالك أمام أعينهم وتحمل المسئولية أمام جماهيرهم العريضة، من أجل الخروج بأفضل نتيجة ممكنة، ، وإذا لم يتحقق الفوز على بطل الكونغو، فالتعادل مُرضٍ خاصة أنها أمام منافس شرس ومن العيار الثقيل.
Advertisements
AdvertisementS