AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

علي ميلاني | شاب إيراني يهدد عرش رئيس وزراء بريطانيا في دائرته الانتخابية

الإثنين 09/ديسمبر/2019 - 09:59 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
من كان يدري أن طفلا في الـ15 وصل إلى بريطانيا قادما من إيران، لا يتحدث شيئا من الإنجليزية، سيصبح بعد 20 عاما، أكبر تهديد لرئيس وزراء هذه الدولة العظمى.

علي ميلاني، صاحب الـ25 عاما، المنافس الأقوى لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في الانتخابات البرلمانية التي تنطلق هذا الأسبوع، بحسب وصف وكالة الصحافة الفرنسية "AFP".

يحاول علي ميلاني المرشح عن حزب العمال البريطاني المعارض، إنجاز المهمة الصعبة، الإطاحة برئيس الوزراء من دائرته الانتخابية في أوكسبريدج وجنوب روزليب بغرب العاصمة لندن.

تقول الوكالة إنه غالبا ما يتم منح السياسيين الشباب أصحاب الطموح الخبرة في الحملات الانتخابية في دوائر تكون فرصة الفوز فيها ضئيلة، لكن ميلاني ليس هناك لإكمال العدد.

وأوضحت أن جونسون زعيم حزب المحافظين يتمتع بأغلبية 5034 صوتا فقط، ما يجعل مقعده غير مضمون، كما لم يحصل أي رئيس وزراء على مثل هذه الأغلبية الصغيرة منذ عام 1924. إلا أن هناك اعتقادا بأن هزيمة بوريس جونسون أمر لا يمكن تصوره.

يعرف ميلاني، الذي يصنف نفسه بأنه "المرشح المحلي" صعوبة تحقيق ذلك، لكنه يشن حملته بلا هوادة من أجل جلب أكبر عدد ممكن من الأصوات من خصمه.

قليل من المرشحين في انتخابات "الرهانات العالية" يمكن أن يكونوا متعارضين تمامًا مثل المتنافسين جونسون وميلاني في أوكسبريدج وجنوب روزليب.

بالإضافة إلى كونه شابًا ومولودًا في إيران، ترعرع ميلاني على يد أم عزباء في مبنى سكني اجتماعي في ظل استاد ويمبلي شمال غرب لندن.

جونسون، الذي يكبر ميلاني بـ 30 عامًا، هو رئيس بلدية لندن السابق ووزير الخارجية الذي التحق بمدرسة إيتون المرموقة وقارئ اليونانية واللاتينية في جامعة أوكسفورد التاريخية.

وفقًا لأخته، فإن جونسون الجذاب ، مع شخصيته المتقنة بصفته رجلًا إنجليزيًا نموذجيًا متواضعًا، كان له طموحات كطفل ليصبح "ملكًا عالميًا".

في المقابل ، ميلاني هو خريج السياسة من جامعة برونيل الحديثة في أوكسبريدج، وهو مسلم متدين وشخصية قيادية سابقة في الاتحاد الوطني للطلاب.

قد يكون التصويت يوم الخميس على خلفية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست"، لكن القضايا المحلية لا تزال في الطليعة - وقد لوحظ عدم وجود جونسون في الدائرة الانتخابية مؤخرا.

وقال مايكل فريتاس (42 عاما)، والذي يعمل في مجال تكنولوجيا المعلومات "كانت دائما منطقة محافظة لكن الناس غير راضين عن المستشفى المحلي" كما أن "وضع الشباب ليس جيدا".

وأضاف:"غير سعيد بسبب عدم قدرة جونسون على الوصول الى أوكسبريدج، التي تقع في نهاية فرع من خط مترو أنفاق العاصمة، من الواضح أنه أهمل المجتمع المحلي".

وقال ميلاني في مقال نشرته صحيفة الجارديان الشهر الماضي: "على الورق ، فإن تحويل أكثر من خمسة آلاف لرئيس الوزراء الحالي ليس أسهل التحديات التي يمكن التغلب عليها".

واستدرك قائلا:"لكن تيار الرأي يتحول ضد جونسون، الذي اعتبر ناخبيه بمثابة عائق، وعاملهم بازدراء".

يقول ميلاني إنه شاهد "تصويتًا تكتيكيًا ضد جونسون" تعبئة غير مسبوقة للطلاب والشباب، وحثهم على التسجيل للتصويت وإسماع صوتهم.

وقالت كاثرينا نوكس، ممثلة وكاتبة في الثلاثينيات من عمرها، إن ميلاني "كان له لمسة محلية" وكان أكثر استغلالًا في تفكير الناخبين الشباب. لقد تم فرز الأصوات نيابة عنه.

وتابعت: "لقد شعرت بالاكتئاب الشديد حيال الانتخابات. أشعر بالقلق إزاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والخدمات العامة التي نقدمها، والكثير من الأشياء".

لكن معلمة المدرسة الابتدائية شارون جويس قالت إن شخصية جونسون والولاءات التقليدية في المنطقة يجب أن تفوز باليوم.

يمكن أن يواجه ميلاني رد فعل عنيف عن التغريدات القديمة التي تُعتبر معادية للسامية. لقد اعتذر منذ ذلك الحين، وألقى اللوم على صغر سنه.

وأظهر استطلاع أجرته "يوجوف" الشهر الماضي جونسون على ميلاني بنسبة 50% إلى 37%. لكن فوز حزب العمل بفارق ضئيل لم يعد مستبعدا.

Advertisements
AdvertisementS