AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تكرر صلاتها بسبب عدم التركيز.. ما حكم الشرع

الثلاثاء 28/يناير/2020 - 09:00 ص
تكرر صلاتها بسبب
تكرر صلاتها بسبب عدم التركيز.. ما حكم الشرع
Advertisements
محمود ضاحي

تلقى الشيخ علي فخر أمين الفتوى بدار الإفتاء، سؤال يقول" أكرر صلاتي بسبب عدم التركيز. فما حكم الشرع".

أجاب أمين الفتوى، خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار: عند الصلاة لاتفكري في شيء، واستحضري أنك بين يد الله من قلبك، مما سيدفعك إلى التفكير مباشرة في الصلاة، ومع مرة تلو الأخرى ستصلي بتركيز.

وأضاف : قالها النبي في بعض الأحيان: أرحنا بالصلاة يعني: إذا دخلنا بها استرحنا، ما هو أرحنا منها، أرحنا بها، فالصلاة مريحة.

               

أكد الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن الشخص الوحيد الذي يخشع في الصلاة بنسبة 100% هو الرسول –صلى الله عليه وسلم-؛ لأن الدنيا لا تغريه والشيطان لا يأتيه والنفس لا تتسلط عليه.

 حكم الوسواس في الصلاة وعدم الخشوع فيها

وأضاف «عاشور» في إجابته عن سؤال: «ما حكم الوسواس في الصلاة وعدم الخشوع فيها، والقلق من عدم قبول الصلاة؟»، أنه لا يوجد إنسان قادر على الخشوع في الصلاة بنسبة 100%، وإنما علينا أن نجتهد لنصل لذلك.

 

وتابع: «نحن عندنا بدائل، لو لم نخشع في الصلاة بشكل كامل علينا أن نعوض ذلك في شيء آخر، والله سبحانه وتعالى: «وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ» (سورة هود: 114).

 

وأشار إلى أن الشرع لم يطلب الخشوع في الصلاة بنسبة 100%، فالرسول -صلى الله عليه وسلم- يقول: «كُلُّ ابْنِ آدَمَ خَطَّاءٌ وَخَيْرُ الخَطَّائِينَ التَّوَّابُونَ»، والخطأ لا يكون بارتكاب معصية وقد يكون بعدم الخشوع في الصلاة.

 

Advertisements
AdvertisementS