AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مسؤولة التنبؤات الجوية بوزارة الري: سقوط كميات أمطار غير مسبوقة ستصل لضعف ما شهدته القاهرة .. ذروتها على القاهرة والمحافظات ستبدأ اليوم .. وتقليل المنصرف من السد العالي لاستيعاب الكمية

الأربعاء 11/مارس/2020 - 10:27 م
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
Advertisements
الدكتورة إيمان سيد أحمد:
= تطهير كافة المصارف ومخرات السيول لاستيعاب كمية المياه المتوقعة نزولها 
= سقوط كميات أمطار غير مسبوقة ستصل لضعف ما شهدته مدينة القاهرة قبل ذلك
= اتخاذ كافة الاحتياطات والإجراءات لمواجهة موجة الطقس السيئ التي ستشهدها مصر
= تقليل المنصرف من السد العالي وخفض المناسيب من الترع والمصارف لاستيعاب كمية الأمطار
= نسبة الأمطار وفقا للخرائط ستصل من 20 لـ 40 ملي وتصل لـ 70 ملي على أقصى السواحل الشمالية الغربية

أكدت الدكتورة إيمان سيد أحمد مسؤولة التنبؤات الجوية بوزارة الموارد المائية والري أن الوزارة والأجهزة المعنية في الدولة اتخذت كافة الاحتياطات والإجراءات اللازمة لمواجهة موجة الطقس السيئ التي ستشهدها مصر على مدى الأيام الثلاثة المقبلة وتصاحبها أمطار غزيرة تصل لحد السيول على معظم أنحاء البلاد خاصة مدينة القاهرة.

وقالت خبيرة التنبؤات الجوية -في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن وزارة الري تتنبأ بصورة دورية بكميات الأمطار من أجل معرفة توقيت السيول والبدء في إجراءات مواجهة الأمطار وسبل استيعابها، مشيرة إلى أنه نظرا لتوقعات الهيئة العامة للأرصاد الجوية منذ بداية الأسبوع الحالي بحالة من الطقس السيئ ستشهدها البلاد خلال الأيام الثلاثة المقبلة، وأبلغت بها مجلس الوزراء، قرر الأخير- في ضوء التقارير الرسمية الواردة إليه بهذا الشأن- باتخاذ عدد من الإجراءات الوقائية، منها منح إجازة للمدارس والجامعات وكافة العاملين في الدولة والقطاعين العام والخاص وقطاع الأعمال العام غدا الخميس، والتأكد من جاهزية مخرات السيول والسدود والمصارف لمواجهة الأمطار الغزيرة والسيول العارمة التي يتوقع أن تشهدها البلاد خلال تلك الفترة.

وأضافت أن التوقعات تشير إلى سقوط كميات أمطار غير مسبوقة ستصل لضعف ما شهدته مدينة القاهرة قبل ذلك، كما ستكون الأمطار مركزة على محافظات الدلتا بشكل كامل وعلى السواحل الشمالية والمناطق الغربية ومحافظات مطروح والوادي الجديد والبحيرة والإسكندرية بالإضافة إلى سيناء والمناطق الجبلية بالبحر الأحمر، حيث ستصل نسبة الأمطار بتلك المناطق وفقا للخرائط من 20 إلى 40 ملي وستصل إلى 70 ملي على أقصى السواحل الشمالية الغربية.

وأوضحت المسؤولة أن سقوط الأمطار سيبدأ من الأربعاء على المناطق الغربية وستزداد اعتبارا من منتصف الليل بحسب الخرائط التي تم نشرها على موقع رئاسة الوزراء وعلى صفحة وزارة الموارد المائية والري على شبكة الإنترنت بحركة الأمطار كل 6 ساعات، مشيرة إلى أن ذروة الأمطار على القاهرة والمحافظات المجاورة ستبدأ اليوم الخميس من الساعة 12 ظهرا إلى الساعة 6 مساء، وستسمر الأمطار على المحافظات الشمالية والدلتا وعلى مناطق سيناء حتى بعد غد الجمعة.

وأكملت: "لذلك اتخذت الوزارة إجراءات احترازية لمدة يومين، حيث تم تقليل المنصرف من السد العالي وخفض المناسيب من الترع والمصارف لاستيعاب كمية الأمطار، بالإضافة إلى أن الأراضي الزراعية تكون متعطشة للمياه، وستعتبر تلك الأمطار الأولية ريا تكميليا لها.

وأكدت أنه تم إعلان حالة الطوارئ داخل كافة الأجهزة والقطاعات ذات الصلة، ومنع الإجازات للعاملين فيها، وتجهيز محطات الكهرباء العاملة بالديزل تحسبا لقطع الكهرباء عن المحطات العملاقة التي تقوم برفع كميات المياه من الدلتا ورميها في البحر.

وتابعت أنه تم التأكد من تطهير كافة المصارف لاستيعاب كمية المياه الإضافية، ونشر الخرائط والتحذيرات على جميع المحافظات والجهات المسئولة لاتخاذ الإجراءات الاحترازية الخاصة بها سواء على مستوى المحافظات أو الوزارات، مؤكدة أن وزارة الموارد المائية والري اتخذت كل الإجراءات اللازمة للحفاظ على الشبكة واستيعاب كمية الأمطار غير المسبوقة التي لم تتعرض لها مصر في فترات سابقة.

وناشدت مسؤولة التنبؤات الجوية بوزارة الموارد المائية والري المواطنين عدم الخروج من المنازل إلا للضرورة القصوى، مشيرة إلى أنه "تم منح كافة العاملين في الدولة إجازة رسمية غدا الخميس للحفاظ على أرواح المواطنين، خاصة أننا في منطقة جافة وشبكة المصارف مهيئة للاستخدامات المنزلية المعتادة وليست للأمطار الشديدة ومن الصعوبة استيعاب كمية الأمطار الكبيرة، لذلك ستكون هناك تراكمات للمياه في الشوارع، لذلك ننصح المواطنين بالابتعاد عن أعمدة الكهرباء في الشوارع واصطفاف السيارات بعيدا عن اللوحات الإعلانية والابتعاد بقدر الإمكان عن أماكن تجمع مياه الأمطار".

وأشارت إلى أن هذه الظاهرة المناخية الراهنة يتعرض لها العالم كله هذه الأيام، وأن الإجراءات التي تتخذها الدول في هذا الشأن لتقليل الأضرار وليست لمنعها.

ونوهت المسؤولة بأنه تم تطهير مخرات السيول بالكامل كإجراء احترازي تقوم به الوزارة قبل قدوم موسم الشتاء، وجميعها جاهزة لاستيعاب كميات المياه، بالإضافة إلى أن هناك أعمالا للحماية من السيول في أكثر من 350 منشأة تم تنفيذها في الفترة الأخيرة للحماية من السيول سواء سدود أو بحيرات صناعية أو خزانات، كما قامت الوزارة بتنفيذ مشروعات استثمارية بأكثر من 3 مليارات جنيه للحماية من السيول ومواجهة أي أمطار، علاوة على أن هناك مناطق مثل غرب الدلتا تعرضت للسيول في عام 2015، تم إحلال وتجديد 4 محطات فيها بتكلفة تبلغ مليارا وربع المليار جنيه بالتعاون مع صندوق "تحيا مصر"، وتم توسيع المصارف لافتة إلى أن وزارة الري تتخذ كافة الإجراءات للحماية من السيول والأمطار.

وبشأن محافظات الصعيد، قالت الدكتورة إيمان سيد أحمد إنه تم تنفيذ عدد من السدود والمنشآت التي تقوم بالحماية من السيول والتي تحظى بعناية كبيرة، وكل مخرات السيول تم تطهيرها، حيث تقوم بتصريف المياه في النيل دون وجود أي إعاقة بها، مؤكدة أن مصارف الصعيد تعمل بالكامل ولا يوجد بها أية مشاكل، منوهة بأنه لا يوجد قلق على محافظات الصعيد لأنها معتادة على سقوط الأمطار والسيول، ولكن الجديد بهذه الظاهرة أنها جديدة على المدن والمناطق المسطحة غير المجهزة للسيول.

وأوضحت أن هذه الموجة ستستمر يومي الخميس والجمعة، وستقل الأمطار تدريجيا يوم السبت المقبل، وسيكون المدى الطبيعي لها 5 ملي، والأحد سيكون الطقس مستقرا، مبينة أن سبب هذه الظاهرة هي التغيرات المناخية التي يشهدها العالم كله وليست في مصر فقط نتيجة ارتفاع درجات الحرارة والتلوث الكربوني والذي يسبب ظواهر مناخية متطرفة مثل الحرارة الشديدة غير المتوقعة والأمطار والسيول في أوقات غير معهودة، ومن المعتاد أن تكون السيول في سيناء والبحر الأحمر، لكن الجديد أن تكون السيول في أماكن متفرقة من البلاد بصورة غير معتادة. 

Advertisements
AdvertisementS