AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

الهيئة العربية تصدر "المسرح العربي الغنائي- أرزة لبنان.. مسرحيات مارون نقاش"

الخميس 12/مارس/2020 - 04:01 م
صدى البلد
Advertisements
جمال الشرقاوي

أصدرت الهيئة العربية للمسرح كتابًا جديدًا بعنوان "المسرح العربي الغنائي- أرزة لبنان.. مسرحيات مارون نقاش"، تحقيق وشرح ودراسة الكاتب والملحن والمخرج المسرحي السوري محمد بري العواني.

 

وكان مارون النقاش، أول من خطر له إدخال فن التمثيل المسرحي في العالم العربي، وقد ولد مارون في مدينة صيدا بلبنان عام ١٨١٧ وتوفي في طرطوس عام ١٨٥٥، وله من العمر ٣٨ سنة.


ويستفاد مما دونه عنه أخوه نقولا النقاش أنه كان منذ نشأته وَلوعًا بالعلم محبًّا للخلوة، وفي الثامنة عشرة من سنِيِ حياته كان ينظم الشعر الطلي البعيد عن التعقيد والركاكة. وأتقن علم الأرقام ومسك الدفاتر والقوانين التجارية؛ فكان موضع ثقة التجار في حل مشاكلهم وتصريف أمورهم. وأتقن اللغات التركية والإيطالية والفرنسية، وعين رئيسًا للكُتاب في جمرك بيروت وعضوًا في مجلس التجارة.

 

ثم اشتغل بالتجارة وطاف مدن الشام، وحضر إلى الإسكندرية في سنة ١٨٤٦ وزار القاهرة، ثم سافر إلى إيطاليا فأدهشه مسارحها وما يمثل فيها من الروايات. فلما عاد إلى بيروت ألَّف فرقةً مسرحية من أصدقائه، ودرَّبهم على تمثيل رواية «البخيل».

 

 فلما أتقنوها دعا إلى حضورها القناصل والأعيان في منزله بالشارع المعروف باسمه في حي الجميزة ببيروت سنة ١٨٤٨.


وفي سنة ١٨٥٠ مثل رواية «هارون الرشيد» المعروفة باسم «أبي الحسن المغفل».


وكان حاضروها نخبة من الوجهاء وأهل الفضل من الوطنيين والأجانب. وقد شجعه الجميع وأثنوا على همته، فرأى أن ينشئ مسرحًا خاصًّا إلى جانب بيته، فتم له ذلك بفرمان سلطاني، وممن عاونوه في التمثيل بشارة مرزا وخضرا اللبناني وحبيب مسك وعبد الله كميد ونقولا نقاش وسعد الله البستاني.

Advertisements
AdvertisementS