AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل يعد الميت بفيروس كورونا شهيد؟ ..الأزهر العالمي للفتوى يرد

الإثنين 23/مارس/2020 - 02:06 م
هل يعد الميت بفيروس
هل يعد الميت بفيروس كورونا شهيد؟ الأزهر العالمي للفتوى يرد
Advertisements
محمد شحتة
هل يعد الميت بفيروس كورونا شهيد؟ سؤال أجاب عنه مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، مؤكد ان من مات بفيروس كورونا فهو شهيد له اجر شهداء الأخرة.

وقال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن من مات بفيروس كورونا، يطبق عليه ما يطبق على أموات المسلمين من أحكام الدنيا من غسل وتكفين وصلاة جنازة.

واستشهد المركز بقول سيدنا رسول الله، "الشهداء خمسة، المطعون، والمبطون، والغريق، وصاحب الهدم، والشهيد في سبيل الله".

وأشار إلى أن من مات بفيروس كورونا يدخل في حكم من مات بالطاعون وقد عرف ابن منظور في "لسان العرب" الطاعون بانه "المرض العام والوباء الذي يفسد له الهواء فتفسد له الأمزجة والأبدان".

وذكر أن الشهداء نوعان: الاول هو شهيد الدنيا والثاني هو شهيد الأخرة، فشهيد الدنيا والآخرة هو من مات في قتال أعداء الدين والوطن وحكم هذا الشهيد أنه لا يغسل ولا يصلى عليه بل يدفن في حالته.

أما النوع الثاني وهو شهيد الآخرة، فهو من مات بسبب معين من مجموعة الأسباب التي ذكرت في الحديث الشريف والتي منها الموت بسبب وباء فيروس كورونا المستجد وكنه يغسل ويكفن ويصلى عليه صلاة الجنازة.

حالات يحصل المرء فيها على أجر الشهيد

ناشد مركز الأزهر العالمي الفتوى الإلكتروني المواطنين بضرورة تحمّل مسئولياتهم إزاء الظَّرف الرَّاهن، والحِفاظ على سَلامتهم وسَلامة غيرهم، حيث أُفتي بوجوب لُزوم المنازل هذه الأيام إلَّا للضرورة، ويُبشِّر من قعد في بيته صابرًا راضيًا بقضاء الله وقت انتشار الوباء بأجر الشَّهيد وإنْ لم يمُتْ بالوباء؛ لقول سيدنا رسول الله ﷺ: «لَيسَ مِنْ رَجُلٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُث فِي بَيتِهِ صَابِرًا مُحْتَسِبًا يَعْلَمُ أَنَّهُ لَا يُصِيبُه إلَّا مَا كَتَبَ اللهُ لَهُ؛ إلِّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ الشَّهِيدِ» [أخرجه أحمد].

وأفتى مركز الأزهر عبر صفحته على الفيسبوك، بحرمة مُخالفة الإرشادات الطِّبيَّة، والتَّعليمات الوقائية التي تصدر عن المَسئولين والأطبَّاء؛ لمَا في ذلك من تعريضِ النَّفسِ والغير لمواطنِ الضَّرر والهلاك، قال ﷺ: «لَا يَنْبَغِي لِلْمُؤْمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَهُ»، قَالُوا: وَكَيْفَ يُذِلُّ نَفْسَهُ؟ قَالَ: «يَتَعَرَّضُ مِنَ الْبَلاَءِ لِمَا لاَ يُطِيقُ» [أخرجه الترمذي فقد جعل الشَّرع الشَّريف حفظ النَّفس مقصدًا من أعلى وأولى مقاصده.

كما روى الإمام مسلم عن سهل بن حنيف رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه"


وروى البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رجع من غزوة تبوك فدنا من المدينة فقال :"إن بالمدينة أقواما ما سرتم مسيرا ولا قطعتم واديا إلا كانوا معكم "قالوا يا رسول الله: وهم بالمدينة؟ قال :"وهم بالمدينة حبسهم العذر" .

ورغبت عائشة رضي الله عنها في الجهاد لما رأت من فضله وثوابه العظيم فدلها النبي صلى الله عليه وسلم على ما تحصل به أجر الجهاد في سبيل الله .

فروى البخاري عن عائشة رضي الله عنها قالت : يا رسول الله نرى الجهاد أفضل العمل . أفلا نجاهد ؟ قال :" لا .لَكُنَّ أفضل الجهاد حج مبرور"، فالحج المبرور هو جهادك وجهاد أمثالك من النساء، وكذا جهاد الضعيف كما صح في روايات أخرى
ولأبي يعلى عن أنس أن النساء أتين النبي صلى الله عليه وسلم فقلن : يارسول الله ، ذهب الرجال بالفضل : يجاهدون ولا نجاهد . قال : (( مهنة إحداكن في بيتها تدرك جهاد المجاهدين إن شاء الله ).

أحكام الشهيد
إن موت الشهيد ليس حياة له وحده فقط، بل حياة للأمة من بعده، كيف لا وقد بذلوا أثمن ما يملكون وهي أرواحهم لنصرة هذه الأمة ورفعة الإسلام، وسطروا صفحات التاريخ بمداد من ذهب، حتى كان يقول أبو بكر -رضي الله- عنه لمسيلمة الكذاب جئتك بقوم يحبون الموت كما تحبون الحياة، ولذلك فإن منزلة الشهيد في الإسلام منزلة عظيمة أعد الله تعالى لأصحابها الآجر العظيم في الآخرة، وميزهم بعدد من الأحكام في الدنيا، ومنها:

الشهيد لا يُغسل: وهو رأي جمهور العلماء، وثمة الكثير من الأدلة على ذلك ومنها ما رواه ابن عباس عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه أمر بقتلى أحد أن يُنزع عنهم الحديد والجلود، ويدفنوا بدمائهم وثيابهم. 

الشهيد لا يُكفن: إذ يجب دفن الشهيد بثيابه التي قُتل فيها، ولا يجوز أن يُجرد منها، لما روي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال يوم أحد: «زمِّلوهم في ثيابهم»، وإنما يُستحب تكفينه بثوب واحد فوق ثيابه كما فعل النبي -عليه الصلاة والسلام- مع حمزة بن عبد المطلب، ومصعب بن عمير رضي الله عنهما.

الصلاة على الشهيد: إذ تصح الصلاة على الشهيد، أو عدم الصلاة عليه، لأن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- صلى على جماعةٍ من الشهداء، وترك الصلاة على جماعةٍ أخرى.
Advertisements
AdvertisementS