AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيلم رعب.. وفاة شابة في جنازة والدتها المصابة بـ كورونا

الجمعة 10/أبريل/2020 - 08:51 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
حول فيروس كورونا حياة شابة إلى كابوس منذ ان دخل منزلها وأصاب أمها،  ليدمر منزلها الهادئ ويخطفها من بين أحضانها، ولكن الشابة لم تستطع المقاومة  في جنازة والدتها ضحية الفيروس التاجي كورونا وماتت من الحزن. 

عانت "لورا ريتشاردز" أينة  32 سنة ، من نوبة قلبية  بمجرد أن تم دفن والدتها  "جولي مورفي "البالغة من العمر 63 سنة، اشتدت النوبة القلبية عليها وحاول الأقارب المروعون والنائب الذي أجرى الجنازة إنقاذ لورا لكنها ماتت في مكان الحادث، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية .

فكانت من بين عدد قليل من المشيعين المسموح لهم بدفن والدتها "جولي"، بسبب قواعد المباعدة الاجتماعية، حيث توفت جولي ، وهي أم لاربعة أطفال ، مصابة بالتصلب المتعدد والخرف ، في 15 مارس بعد إصابتها بفيروس  كورونا في دار التمريض.

وقالت شقيقتها "سادي" البالغة من العمر 45 سنة ، إن الأسرة وفي حالة مأساة مزدوجة، وتحكي ما حدث أثناء الجنازة قائلة:"كانوا ينزلون أمي في الأرض فجأة قالت لورا: لا أستطيع التنفس ، لا أستطيع التنفس ".

وأكملت :"كانت تمسك صدرها. وطلبت منها ابنتي أن تجلس ، وتضع معطفًا حولها ، لكنها بالكاد تستطيع التحدث أو التقاط أنفاسها، “حتى النائب حاول المساعدة في إنقاذ حياتها، ولكن لم يكن هناك ما يمكن فعله ، فقد أصيبت بنوبة قلبية شديدة".

"أن تفقد أختك في جنازة والدتك - إنها مثل فيلم رعب" هذا هو الشعور الذي خيم على "سادي" التي تفككت عائلتها واحد تلو الآخر بسبب فيروس كورونا.

Advertisements
AdvertisementS