AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن

الخميس 14/مايو/2020 - 02:29 م
منتجات يدوية
منتجات يدوية
Advertisements
ايمن محمد
استمرت سيدات جنوب سيناء  في انتاج المشغولات اليدوية  بالمنازل عندما توقفت بعض المصانع عن الإنتاج بسبب فيروس كورونا المستجد الذى اثر على الانتاج فى كل دول العالم.

 والمرأة السيناوية اعتادت على الكفاح والإنتاج ولكن لم تجد من يمد لها يد العون ويساعدها فى التسويق أو الدعم المادي ولكنها مازالت تنتج وتكافح .

وقد استطلع "صدى البلد" الإخبارى آراء السيدات السيناويات فى انتاج المشغولات اليدوية فى زمن كورونا  .

واكدت سليمة جبلي صاحبة مشروع فن سيناء المشغولات السيناوية، أن المرأة السيناوية مبدعة في المشغولات اليدوية وكان يمكن لو وجدت الدعم أن تكون أعمالها  من  المشغولات اليدوية ماركة عالمية لو تم دعم  تلك المهارات مشيرة الي ان الاعمال اليدوية والتراثية للمرأة السيناوية يجب ألا تتوقف علي السياحة .

وتقول عطيات حمدي عمارة، ربة منزل وتنتج فوانيس رمضان من الخرز،  إن انتاجنا من الفوانيس الخرز فاق المستورد  ولكن نعاني من ارتفاع  اسعار المواد الخام من خرز وخيط  علاوة علي عدم وجود تسويق وليس لدينا راس مال يكفي لشراء مواد خام وانتظار لحين بيع المنتجات مشيرة إلي انها تصمم فوانيس رمضان والاباجورة الانتيكات بالخرز مع جودة عالية .

وأضافت عزة يوسف منسي أنها تقوم بأعمال الكروشية والتطريز وعملت مدربة لتلك الأعمال في مركز شباب طور سيناء ولكن بدون مقابل، وأوضحت منسي انها تعاني  من ضعف  التسويق  وعدم وجود من يرعي هذه الاعمال  ويقدم الدعم لها  مشيرة إلي إن معظم السيدات  تتمني إن تعمل بالاجر  وان يكون هناك مشغل او مصنع لتلك الاعمال اليدوية .

واكدت سلوي عبد الستار علي المعروفة  بام سلطان انها تجيد كل فنون المشغولات اليدوية  سواء اعمال الخرز  او  الكروشيه  مشيرة إلي علمت بناتها مهارات وفنون الاعمال اليدوية من تطريز وكروشيه. وخرز ولكن  لا تعمل الا حسب الطلب  لارتفاع اسعار  المواد الخام  وعدم توفرها في المحافظة  علاوة علي عدم وجود معرض للمشغولات اليدوية  واضاف ام سلطان  انها تتمني إن  تجد المرآة  السيناوية من يشتري  منها هذه المشغولات رائعة الجمال  ولكن لا يتوفر دعم  لتلك الحرف التي تعتبر من التراث السيناوي .

وأضافت زهرة مجدي صاحبة مشروع تجفيف  الفواكه الطبيعية بسانت كاترين إن المرآة السيناوية يمكن ان تبدع اكثر وتصبح اكثر انتاجا  لو وجدت الدعم من الحكومة  لإقامة المعارض والتسويق والتصدير للخارج مشيرة إلي انها تعتمد علي نفسها  في إقامة مشروعها  تجفيف الفواكه الطبيعيه  وتعتمد علي السياحة القادمة لسانت كاترين، وانها تواجه صعوبات وخاصة بعد توقف السياحة بسبب فيروس كورونا .

وقالت عيدة عواد من السيدات العاملات في المشغولات اليدوية  في مدينة دهب إن المشغولات اليدوية وإنتاج المرآة البدوية  من أعمال يتوقف علي السياحة  فإذا انحصرت حركة السياحة  يتوقف الإنتاج لانه لايوجد له تسويق  مشيرة إلي ان السيدة البدوية المعيلة تعتمد  علي المشغولات اليدوية وتنتج  هي وابنائها ويبيعون إنتاجهم للسياح  فيما يعرف بالبرسيلا .
 اقرا ايضا:

تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن
تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن
تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن
تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن
تداعيات كورونا.. إنتاج المرأة السيناوية من المشغولات اليدوية يبحث عن زبائن
Advertisements
AdvertisementS