AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كريم كوكب يكتب: رفقا بمرضى «كورونا»

الجمعة 22/مايو/2020 - 08:20 م
صدى البلد
Advertisements
منذ ظهور وانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتحوله إلى وباء يهدد البشرية أجمع، يعيش العالم حالة من الخوف والفزع خوفا من الإصابه وهذا أمر طبيعي، لكن يعاني بعض المرضى وذويهم في مصر من معاملة سيئة للغاية قد تصل إلى الطرد أو مطالبة الأطباء والمخالطين للمصاب بترك المنزل أو رفض دفن المتوفين بسبب الفيروس خوفا من انتشار العدوى

مصاب بالفيروس انتحر بإلقاء نفسه من غرفته بالطابق الرابع بمستشفى الصدر بالعباسية أثناء وجوده بالعزل لحين شفائه، ممرضه تشكو من أن جيرانها هاجموها وطالبوها بترك المنزل بعد علمهم بعملها في مستشفى الحميات لفحص الحالات المشتبه بإصاباتها في فيروس كورونا، أهالي احدى القرى رفضوا دفن جثمان أحد المرضى المصابين بكورونا الذين توفوا في مستشفى العزل الصحي.


لا يوجد أدنى شك أن فيروس ⁧‫كورونا‬⁩ خطير ولا يستهان به، لكن في نفس الوقت الحالة النفسية للمريض تلعب دورا كبيرا في شفائه، والضغوط النفسية، الخوف، الهلع، لها تأثير كبير علي الإنسان وخاصة المريض، وتجعل حالة المريض تسوء أكتر ⁧لما لها من تأثير علي المناعة التي تقاوم الفيروس.


إذا أصيب أحد جيرانك أو أقاربك أو صديقك أو شخص ما بكورونا، لا يعني أن يتم طرده من منزله، بل علينا اتخاذ الإجراءات الصحيحة وإبلاغ وزارة الصحة لكي تقوم بالإجراءات الصحيحة من الحجر الصحي والعزل للشخص وكل المخالطين له، لكن إذا طردنا الشخص وعاملناه معامله سيئة واظهرنا له الوجه القبيح لانسانيتنا بذلك نتسبب في هلاكه، بجانب انه من الممكن أن يكون هناك شخص مصاب مخالط له موجود يتسبب في العدوى، وحينها قد يضطر لإخفاء مرضه حتى لا يتصرف الناس معه بطريقة غير عقلانية مثلما رأي.



المصاب كورونا يتعرض لكم كبير من الضغوط النفسية والأذى، والجميع يعلم أنه مصاب بوباء عالمي كل العالم يعاني منه ونسبه شفائه كبيرة للغاية فليس مبرر خوفك من الاصابة أن تدمر هذا الشخص وهو في امس الحاجه للدعم النفسي والمعنوي ليواجه هذه المرض اللعين فقط عليك أن تأخذ حذرك وتتبع الاجراءات الوقائية في التعامل مع أي مصاب.

علينا أننا نخفف الهلع والتضخيم لنساعد المرضى ونمدهم بالعزيمة والقوة ونرفع معنوياتهم ليحاربوا الفيروس ولا نصل لمرحلة الوسواس ونراعي اي كلام ننطقه أو نكتبه ممكن ان يصل للشخص المصاب ويؤثر عليه بشكل سلبي، المرض ليس سهلا ولا يستهان به ولكن حديث الناس اصعب واكثر فتكا منه
أرحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .
Advertisements
AdvertisementS