AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ليس على نفسه فقط .. على جمعة: الله أطلق النور في كتابه على 5 أمور

السبت 23/مايو/2020 - 01:41 م
الدكتور على جمعة،
الدكتور على جمعة، عضو هيئة كبار العلماء
Advertisements
يارا زكريا
قال الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق عضو هيئة كبار العلماء، إن الله أطلق النور في كتابه على عدة أشياء، أطلقه -سبحانه- على نفسه، وأطلقه على نبيه -صلى الله عليه وسلم- وأطلقه على القرآن، وأطلقه على الهداية، وأطلقه على نور الإيمان.

وأوضح «جمعة»، في منشور له على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، أن النور في القرآن على خمسة أنحاء: نور الرحمن، ونور القرآن، ونور النبي العدنان -صلى الله عليه وسلم، ونور الإيمان، ونور الأكوان.

وأضاف: "لو أن أحد الباحثين كتب رسالة يتتبع فيها النور في كتاب الله وسنة رسوله وأثر ذلك عند المسلمين لخرج كتابا حافلا لم يؤلف مثله في الإسلام".

ونبه عضو هيئة كبار العلماء إلى أننا في هذا العصر في أحوج الحاجة إلى معرفة النور الذي تكلم عنه الله ورسوله حتى نعلم الشيء ونقيضه، وحتى نعلم ما هذا النور، وكيف نتبعه، وما البرنامج الذي نسير عليه، ونفر فيه من الظلمات إلى النور حتى يرضي ربنا عنا.


وأكد المفتي السابق أن دين الإسلام دين النور، وقد أطلق الله النور على نفسه في سورة حملت اسم سورة النور، قال الله -تعالى- فيها: «اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ».

ولفت الدكتور على جمعة إلى أن هذا النور الرحماني يقول الإمام ابن عطاء الله السكندري في كتابه الشهير «الحكم العطائية» الكون كله ظلمة وإنما أناره ظهور الحق فيه وهو يقصد أن الكون من حيث كونيته وظهور حسه كله ظلمة لأنه حجاب لمن وقف مع ظاهره عن شهود ربه ولأنه سحاب يغطي شمس المعاني لمن وقف مع ظاهر حس الأواني.

وتابع عضو هيئة كبار العلماء: "أما نورانية كتاب الله الكريم القرآن المجيد فقد أثبتها ربنا له في أكثر من آية قال -تعالى-: «فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)، وقال -تعالى-: (فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَالنُّورِ الَّذِي أَنْزَلْنَا وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ»، وقال -سبحانه-: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا»".

وأكمل المفتي السابق أن القرآن الكريم نور من عدة اعتبارات، باعتبار مصدره فإن مصدره عالم الأنوار والوحي والقدس، ولذلك أمر الله في كتابه الإنسان إذا ما أراد أن يتصل بهذا النور أن يمسح نفسه بمسحة النور فعليه أن يتوضأ والوضوء من الوضاءة والإنارة وهي العبادة التي يتطهر فيها المسلم من الحدث الأصغر وذلك ليكون حاله مناسبا للنور الذي يريد أن يتلوه.


وأوضح أن القرآن نور من حيث لغته العربية وتهذيبه للغة العرب التي كانت مليئة بالغرائب ووحشي الكلام والقرآن نور من حيث نقله فقد نقل بالأسانيد المتصلة المتكاثرة التي بلغت حد التواتر الإسنادي والجملي، واستطرد: "أورد ابن الجزري في كتابه «النشر في القراءات العشر» أكثر من ألف سنة من عصره «القرن التاسع الهجري» إلى القراء العشرة".

واسترسل: "وهم الذين نقلوا القرآن ممثلين عن مدن بأكملها كلها يقرأ كما كانوا يقرأون وهذا ما يسمى بالتواتر الجملي الذي يقرأ الناس جميعا القرآن في مدينة معينة بهذه الطريقة وبهذا الأداء فصار هؤلاء القراء مجرد مندوبين عنهم وممثلين لقراءتهم وحافظين لطريقتهم في التلاوة وارتضاهم أهل كل مدينة لما رأوا فيهم مزيد الاهتمام وتمام العلم فشهدوا لهم جميعا بذلك".

ونوه إلى أن القرآن نور من حيث معانيه، فقد اشتمل على مبادئ عامة تنير الطريق وتنظم العقل، مبينًا: من تلك المبادئ القرآنية قوله -تعالى-: (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)، وقوله -سبحانه-: (وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ)، وقوله -تبارك وتعالى-: (عَفَا اللَّهُ عَمَّا سَلَفَ)، وقوله - عز وجل-: (وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى)، وقوله أيضًا: (وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ)، إلي آخر ما هنالك من أسس ومبادئ تبين أن الضرر يزال واليقين لا يرفع بالشك والأمور بمقاصدها ونحو ذلك.

وأشار إلى أن القرآن نور في مضامينه، فقد وصف الأوجاع في النفس البشرية، وفي المجتمع المسلم وبين العلاج وقص القصص وأثبت العقائد وأوضح الأحكام، وما فرط فيه ربنا من شيء نسأل الله أن يشرح صدورنا بنور القرآن.

واختتم الدكتور على جمعة: «لا يبعد أن يكون للقرآن نور حسي يزيد من نور المؤمن في روحه ووجهه مما يلحظه الناس ويرونه ويعبرون عن ذلك بعبارتهم السهلة الشهيرة «رجل وجهه منور» و«امرأة وجهها منور» وهم يعنون أنهم يرون في وجوههم نورا، أضف إلى ذلك أن القرآن يكون نورا لصاحبه يوم القيامة ومرقي له في درجات الجنة، اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء همنا وذهاب غمنا.. آمين».

Advertisements
AdvertisementS