AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عودة داعش .. تقرير أمريكي يحذر: الحكومة العراقية لن تقوى على المواجهة

الإثنين 08/يونيو/2020 - 11:37 ص
عودة عناصر تنظيم
عودة عناصر تنظيم داعش في العراق
Advertisements
على صالح
كثف تنظيم داعش من هجماته في العراق، مستوفيا توقعات العديد من المحللين بأن الجماعة المتطرفة ستعاود الظهور بعد أن أعلنت الحكومة العراقية انتصارها عليها عام 2017، وفقا لـ بينزنس انسايدر

وذكر الموقع الامريكي وفقا لتقرير نشره، أنه في حين أن داعش لم تُظهر حتى الآن نفس القدرات التي كانت لديها في ذروتها في عامي 2013 و 2014 ، عندما سيطرت على العديد من المحافظات والمراكز السكانية - بما في ذلك الموصل ، واحدة من أكبر مدن العراق - فإن وتيرة الهجمات تتزايد لأكثر من ستة أشهر، ويتزامن ذلك مع فترة من الاضطرابات الداخلية؛ بسبب الاحتجاجات واسعة النطاق ضد الحكومة.


وكما قلل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش من أنشطته الجوية بسبب التوترات المتزايدة بين واشنطن وطهران في أعقاب اغتيال الولايات المتحدة للقائد العسكري الإيراني، اللواء قاسم سليماني، في يناير الماضي.

كثف تنظيم داعش حملة عنف في المناطق الريفية من العراق منذ النصف الثاني من عام 2019، مع التركيز على محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، إلى الشرق وشمال بغداد. 

وازدادت وتيرة وشخصية الهجمات بشكل مطرد، وهناك بيانات تشير إلى أن تنظيم داعش ينقل مقاتلين مهرة إلى المنطقة من سوريا لإذكاء تمرد جديد.

وإذا كان هذا صحيحا، فإن هذا سيذكرنا بتراكم التنظيم في 2012 و 2013. 

في أبريل، شن تنظيم داعش 108 هجمات في العراق، منها هجمات ضد مبنى استخبارات في كركوك، واستهدف هجوم كبير قوات الحشد الشعبي شبه العسكرية في 1 مايو بالقرب من مدينة سامراء، ما يدل على أن التنظيم على استعداد لتجاوز تكتيكات حرب العصابات والانخراط في قتال منسق ومتواصل.

وهناك أسباب عديدة أمكنت داعش من زيادة نشاطها، أولًا، إنها تستهدف عمدًا المناطق الريفية حيث يصعب الوصول إلى التضاريس وحيث يكون لقوات الأمن العراقية وجود ضعيف، ما يسمح لها بشن هجمات الكر والفر دون خسائر عديدة. 

كما يعطى عدد أقل من الضربات الجوية للتحالف وقلة مراقبة الطائرات بدون طيار المقاتلين المزيد من الحرية للتنقل دون خوف.

ومع الاحتجاجات الأخيرة في العراق، ركزت الحكومة جهودها الأمنية على احتواء الاضطرابات، ما قلل من عرض النطاق الترددي للتعامل مع تنظيم داعش. 

وأدى الفشل المستمر للحكم على المستوى المحلي، والذي يعد أحد المحركات الرئيسية للاحتجاجات، إلى زعزعة ثقة الجمهور بالقادة العراقيين، في حين سمح ارتفاع معدلات البطالة باستمرار للتنظيم الارهابي بتجنيد شباب يائسين بعروض مدفوعات نقدية سريعة .

وقد أتاح تعامل الحكومة العراقية مع جائحة كورونا، الذي سحب الموارد بعيدًا عن مواجهة تنظيم داعش للحفاظ على حظر التجول وإغلاق المناطق الحضرية الكبيرة، للمتشددين للتحرك بحرية أكبر في المناطق الريفية.
Advertisements
AdvertisementS