AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أخطر مصائب كورونا.. حدوث تليف دائم في الرئتين ومضاعفات للمتعافين

الثلاثاء 23/يونيو/2020 - 03:51 م
تلف الرئة مدى الحياة
تلف الرئة مدى الحياة نتيجة لكورونا يصيب الشباب فى العشرينات
Advertisements
أسماء عبد الحفيظ

تتسبب الحالات الشديدة من COVID-19 في حدوث تلف دائم في الرئتين، مما قد يتطلب جراحة أو حتى زرع الأعضاء، وفي حين أن غالبية وفيات فيروس كورونا حدثت في كبار السن ، فإن حالات التليف تظهر حتى فى الشباب الذين نجوا من المرض يمكن أن يكون لديهم مضاعفات دائمة.


ووفقا لما نشره موقع "هيلثي"، فإن شيكاغو صاحب العشرين من عمره نجا من عملية زرع رئة كانت ضرورية لعلاج حالة تسمى الآن تليف COVID.


وتعافى أكثر من 3.8 مليون شخص في جميع أنحاء العالم من COVID-19، ومع ذلك، تظهر الحالات الأخيرة أنه حتى أولئك الذين يتعافون قد لا يزالون معرضين لخطر الإصابة بمشكلات صحية طويلة المدى.


على الرغم من حقيقة أن تقارير فيروسات التاجية الأولى تشير إلى أن الشباب كانوا أقل عرضة لمضاعفات خطيرة من COVID-19، فإن النتائج الأخيرة تتعارض مع هذا الاعتقاد.


اقرا أيضا 

بعد تحذير منظمة الصحة العالمية كم سرعة تفشي كورونا خبير مناعة يوضح الأسباب 

ما هو تليف الرئة ما بعد COVID؟

قال الدكتور لوري شاه، أخصائي أمراض الرئة في نيويورك: "تشير الثقوب في الرئة على الأرجح إلى كيان أطلق عليه اسم" تليف ما بعد COVID"، والمعروف باسم تليف ما بعد ARDS تليف متلازمة الضائقة التنفسية الحادة.


ويحدث ARDS عندما يتراكم السائل في أكياس هواء صغيرة في الرئتين تسمى الحويصلات الهوائية. هذا يقلل من الأكسجين في مجرى الدم ويحرم أعضاء الأكسجين مما قد يؤدي إلى فشل الأعضاء.


ويتم تعريف تليف ما بعد COVID، وفقًا لـ الدكتور لوري شاه، على أنه تلف في الرئة لا رجعة فيه ويمكن أن يؤدي إلى قيود وظيفية شديدة من المرضى، مثل السعال وضيق التنفس والحاجة إلى الأكسجين.


وفي بعض الأحيان، كما في هذه الحالة بالذات في شيكاغو، يكون الضرر واسع النطاق لدرجة أن المريض قد يحتاج إلى عملية زرع رئة.


أسباب تليف ما بعد كورونا

قد تساهم مجموعة من العوامل في تليف ما بعد COVID.


وفقًا للدكتور زكاري كون، المدير الجراحي لزرع الرئة في معهد زرع جامعة نيويورك في لانغون، يمكن أن يتسبب الفيروس التاجي في قيام الجهاز المناعي بتكوين جلطات دموية، والتي تمنع الدم بعد ذلك من الانتقال إلى أجزاء معينة من الرئة.


وقال إن الاحتمال الآخر هو أن استجابة الجسم المناعية للفيروس تخلق بقايا التهابية تسبب الجلطات في الأوعية الدموية الشعرية.


والنتيجة في كلتا الحالتين هي أن أجزاء من الرئة تموت ، وبالتالي تشكل ثقوبًا في الرئتين.


من المعرض لخطر تليف ما بعد COVID-19
قال كون: "هناك أدلة غير مؤكدة على أن بعض المجموعات لديها خطر أعلى لنسخة حادة من COVID-19 من غيرها، بشكل عام، يعاني كل شخص تقريبًا مصابًا بـ COVID-19 من أعراض خفيفة. في الواقع، سيكون العديد منهم مقاربًا تمامًا. فقط عدد قليل سيصابون بعدوى شديدة".


وأضاف كون أن هؤلاء هم المرضى الذين تم إدخالهم إلى المستشفى.


يتم وضع مجموعة فرعية من هؤلاء المرضى في المستشفى على أجهزة تهوية، ويتم وضع مجموعة فرعية من هذه الأجهزة على ما يعرف باسم جهاز ECMO (الأكسجة الغشائية خارج الجسم) ، والتي تضخ وتؤكسج دم المريض خارج الجسم.


وقال: "كلما كنت مريضًا على طول المجموعة الفرعية، زادت احتمالية التليف التالي لـ COVID".


وقالت الدكتورة بشرى مينا، رئيسة الطب الرئوي في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك: "نحن نعرف كيف يؤثر COVID-19 على الرئتين والمجاري الهوائية، يتعافى معظم المرضى تمامًا مع بعض العناصر مثل السعال المتبقي وضيق التنفس، لكن بعض السكان يعانون من تلف شديد في الرئة، وينتهي بعضهم بالتليف الرئوي". 

Advertisements
AdvertisementS