AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيروس جديد يهدد العالم بجائحة.. G 4 تهديد وبائي خطير مصدره الصين.. شديد العدوى وينتقل مباشرة من الخنازير إلى البشر

الثلاثاء 30/يونيو/2020 - 02:01 م
فيروس حديد يهدد العالم
فيروس حديد يهدد العالم بجائحة شرسة
Advertisements
على صالح
  •  سلالة جديدة من فيروس إنفلونزا الخنازير H1N1 تهدد بجائحة جديدة 
  • دول العالم تعيد فرض إغلاق حدودها خوفا من كورونا والوباء الجديد   
  • الباحثون قلقون من خطر جائحة جديد تهدد بإهلاك ملايين البشر


بينما يصارع العالم جائحة فيروس كورونا الذي نشأ في الصين، ظهرت تفاصيل مقلقة عن ظهور فيروس جديد يهدد بتفشي جائحة جديدة.


وكشفت دراسة أن عددًا كبيرًا من الخنازير في الصين يصاب بسلالة جديدة من فيروس إنفلونزا الخنازير H1N1، والتي يمكن أن تنتقل إلى البشر وتسبب جائحة أخرى.


وقال الباحثون إنه على الرغم من عدم وجود تهديد وشيك، إلا أنه يجب مراقبة الفيروس عن كثب.




جائحة جديدة 
فبعد أن تمكن العلماء من عزل 179 نوعا من فيروس إنفلونزا الخنازير، وجد العلماء أن غالبيتهم من الأنواع الجديدة، المهيمنة على الخنازير منذ عام 2016.


وبعد ذلك، أجروا تجارب مختلفة، بما في ذلك التجارب على حيوان النمس، حيث تظهر عليهم أعراض تشبه الإنسان، واستنتجوا أن الفيروس الجديد والذي يحمل رمز G4 شديد العدوى.


وربما أن مناعة الإنسان التي تغلبت على الإنفلونزا الموسمية لا توفر حماية ضد هذا الفيروس الجديد.


ووفقًا للصحيفة، التي نُشرت في الأكاديمية الوطنية للعلوم في الصين، فقد قفز الفيروس بالفعل إلى البشر، وأصيب 10.4٪ من عمال حظائر الخنازير.


وعلى الرغم من عدم وجود أي دليل يثبت أنه يمكن أن ينتقل من البشر، فإن الباحثين قلقون من أن "العدوى البشرية بفيروس G4 ستزيد من خطر حدوث جائحة بشرية جديدة.


الصين.. بؤرة خطر 
في حين أشارت دراسة حديثة إلى أن الملايين في الصين يعيشون بالقرب من المزارع والمسالخ والأسواق الرطبة، ودعت إلى مراقبة أولئك الذين يعملون بشكل وثيق مع الخنازير.


وقال البروفيسور كين تشو تشانج، من جامعة نوتينجهام في المملكة المتحدة، إن العالم مشغول بكوفيد 19، ولكن لا ينبغي أن يغفل عن الفيروسات التي يحتمل أن تكون خطيرة أيضًا.


وقال في تصريحات لـ "بي بي سي": "يجب ألا نتجاهلها".


وأشار جيمس وود، رئيس قسم الطب البيطري بجامعة كامبريدج، بنفس الأسلوب، إلى أن الكائنات الحية الدقيقة لا تزال تهدد العالم.


وأضاف: "يأتي العمل كتذكير مفيد بأننا معرضون باستمرار لخطر ظهور مسببات أمراض حيوانية جديدة وأن الحيوانات المستزرعة التي يكون للبشر صلة أكبر منها بالحياة البرية قد تكون بمثابة مصدر لفيروسات وبائية مهمة".


رأي آخر
وبشكل منفصل، أكد كارل بيرجستروم، عالم الأحياء في جامعة واشنطن، أنه لا يوجد دليل على انتقال العدوى من شخص لآخر.


وأضاف: "ليس هناك دليل على أن G4 تنتشر في البشر، على الرغم من خمس سنوات من التعرض المكثف، هذا هو السياق الرئيسي الذي يجب أخذه في الاعتبار"، وفق تغريدة له.


جائحة كورونا
من ناحية أخرى، ذكرت منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين، أن معركة العالم ضد الفيروس كورونا ستكون طويلة.


وأضافت المنظمة العالمية أن الوباء ليس قريبًا من ذروته، على الرغم من مقتل أكثر من 500 ألف شخص على مستوى العالم.


وتابعت أنه بينما أظهر عدد قليل من البلدان بعض التقدم، فإن الوباء يتسارع بالفعل، مشيرة إلى أن تتبع الاتصال أمر بالغ الأهمية.


وفي الوقت الراهن، تقوم بعض البلدان برفع القيود المرتبطة بالفيروس كورونا وفتح الحدود بينما لا تزال بلدان أخرى تتصارع مع ارتفاع عدد الحالات اليومية. 


لكن العالم بأسره، الدول التي تتعافى وتناضل على حد سواء، تعيش في ظل موجة ثانية محتملة من جائحة كوفيد 19 مع احتمال تفشي جائحة جديدة لفيروس G4.


وتتخذ المزيد من الولايات الأمريكية خطوات لتقليص عمليات إعادة الافتتاح، مع إغلاق الحانات في أريزونا ووقف نيو جيرسي خطط تناول الطعام في الأماكن المغلقة. 


أسوأ جائحة
وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن أسوأ جائحة فيروس كورونا لا يزال قادمًا بسبب نقص التضامن العالمي، وتفرض ولاية فيكتوريا الأسترالية إغلاقًا لمدة أربعة أسابيع عبر مناطق ملبورن في محاولة لاحتواء ارتفاع في الحالات، ومن المقرر أن تراجع طوكيو كيفية مراقبة منافذها.


ووفقًا للإحصاءات التي جمعتها جامعة جونز هوبكنز، تم تسجيل 10278458 حالة إصابة بالفيروس كورونا حتى الآن في جميع أنحاء العالم، وتوفي 504936 حالة.


وتعتبر الولايات المتحدة لديها أكبر عدد من الحالات في العالم، مع 2545250 حالة حتى الآن، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها. سجلت البرازيل 1344143 حالة إجمالًا، كما يظهر موقع وزارة الصحة على الإنترنت.


وسجلت روسيا 641156 حالة حتى الآن، وفقا لإحصاءات فريق الاستجابة الرسمية، التي صدرت في وقت سابق.

Advertisements
AdvertisementS