AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خبير وبائي: 15 يوليو يوم فاصل في مستقبل تعافي مصر من كورونا

الإثنين 06/يوليه/2020 - 02:04 ص
صدى البلد
Advertisements
محمد غالي

شرح الدكتور إسلام عنان، أستاذ اقتصاديات الصحة وعلم انتشار الأوبئة، منحنى إصابات كورونا في مصر شهري يوليو وأغسطس، ونهاية الموجة الأولى، وتأثير الفتح الاقتصادي على الإصابات:

- وجاء شرح المنحنى كالتالي:

نستخدم لمصر نموذج SEIRD لأنه يفسر الوفيات أيضًا.

Susceptible: معرضون للإصابة

Exposed: حاملين للمرض بدون أعراض ما قبل القدرة على العدوى

Infectious: مصاب وقادر على العدوى

Recovered: متعافي

Dead: الوفيات

ونظرًا لأننا نفترض أن أي مريض مصاب بـ COVID-19  يمكن أن يصيب الفرد السليم حتى بدون وجود أعراض ظاهرة، فإننا نفترض أن الحالات المكشوفة (exposed E) تساوي الحالات المعدية (infectious I).

يعتمد النموذج على حسابات R0  لحساب رقم التكاثر الأساسي و R  الذي يفسر أيضًا عامل المناعة المكتسبة.

أقرأ أيضا |  الصحة: القاهرة تحتل المرتبة الأولى في عدد الإصابات بـ كورونا 

وفي جميع المنحنيات ، ليس من الضروري أن يكون جميع سكان البلاد عرضة للوصول إلى مناعة القطيع ولكن فقط 40 ٪ إلى 60 ٪ منهم ، ولكن الوصول إلى مناعة القطيع في وباء مثل COVID-19  سيؤدي إلى زيادة في الحالات الذهاب إلى المستشفى وعدد كبير من الوفيات.

أقرأ أيضا |  تراجع كبير في الوفيات.. الصحة: تسجيل 1218 إصابة جديدة بـ كورونا.. و63 وفاة

وسيكون المنحنى في حالة جيدة إذا كان لدينا المزيد من الحالات المتعافية يوميًا أكثر من الحالات المصابة الجديد، حاليا لدينا في المتوسط ​​400 حالة تعافي في اليوم بينما يتم تسجيل 1300 حالة جديدة في المتوسط يوميا مسجلة على النظام.

التعافي هو 27٪ فقط للحالات المسجلة لأننا ليس لدينا تسجيل لحالات الحجر المنزلي التي إذا تمت إضافتها يمكن أن يقفز التعافي إلى 80٪ لأنهم يعانون من أعراض خفيفة.

لأن مصر تتبنى استراتيجية اختبار COVID-19  التفاعلي ، من المهم حساب عدد الحالات التي لم يتم تشخيصها.

وبما أننا ننتظر حتى تظهر على مرضى COVID-19  أعراض تنفسية واضحة للتشخيص والتسجيل.

من الدراسات العلمية، من بين كل مئة مريض COVID-19  لدينا 80 مريضًا بدون أعراض أو أعراض بسيطة جدًا ، ولدينا خمسة عشر يعانون من أعراض تنفسية خطيرة تتطلب الأكسجين وخمسة مرضى فقط يعانون من حالات حرجة تتطلب عناية مركزة (ventilators).

إذا افترضنا أن خمسة إلى سبعة بالمائة من الأعراض الخطيرة ومن اثنين ونصف إلى ثلاثة ونصف بالمائة من الحالات الحرجة ستصل إلى النظام ، فهذا يعني أنه يمكننا تحديد 6 إلى 10 ٪ من الحالات بمعنى ان لو قفلنا في حدود 68 الف او 70 الف في 1 يوليو معناها 880 الف اصابة تقريبا.

تكون الوفيات أكثر دقة من حيث التسجيل على النظام ولكن لا يزال البعض خارج النظام إما عن طريق التشخيص خارج النظام الرسمي أو عدم إبلاغ الأسرة المتوفاة لذلك نفترض أن الحالات المسجلة تحتاج إلى ضربها في 3 للحصول على صورة أكثر واقعية.

بسبب الفتح الأقتصادي يوم 27 يونيو هنراقب الأصابات بحرص من يوم 5 إلى يوم 10 يوليو لأن لو حدث تكدس وزحمة وقليل من التباعد الاجتماعي يوم 27 و28 يونيو الإصابات تزيد من 5 إلى 10 يوليو و زيادة في الوفيات بعدها ب21 يوم.

خبير وبائي: 15 يوليو يوم فاصل في مستقبل تعافي مصر من كورونا
Advertisements
AdvertisementS