AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تصعيد أمريكي غير مسبوق ضد الصين.. الولايات المتحدة تعلن حربا دبلوماسية على بكين.. البداية بتوجيه إنذار لإغلاق قنصلية هيوستن.. وأزمات كبرى منتظرة

الخميس 23/يوليه/2020 - 03:00 ص
ترامب وشي جين بينج
ترامب وشي جين بينج خلال لقاء سابق
Advertisements
محمد علي
- إدارة ترامب تتهم الصين بسرقة مجهودات البحث العلمي الأمريكي 
- رد أمريكي قاسٍ.. وتحذير من رد بكين باستهداف مماثل 
- وزارة الخارجية: دبلوماسيو شنغهاي قاموا بعمليات تجسس ضدنا


قال مسؤولون أمريكيون إنهم أمروا بإغلاق القنصلية الصينية في هيوستن ردا على الانتهاكات المتكررة للسيادة الأمريكية، من جانب الصين، وفق إفادتهم وتبريرهم للأمر، وفق ماذكرت صحيفة النيويورك تايمز الأمريكية.

وأمرت الولايات المتحدة فجأة الصين بإغلاق قنصليتها الدبلوماسية في هيوستن بحلول يوم الجمعة، متهمة دبلوماسييها  بالتجسس الاقتصادي ومحاولة سرقة مجهودات البحث العلمي الأمريكية، كجزء من تصعيد حاد في تحركات إدارة ترامب ضد الصين .

وتعهدت الصين بالرد، ووصفت الخطوة بأنها غير قانونية، وذلك بعد ساعات من إصدار الإدارة الأمريكية أمرها للسفير الصيني. 

وعلى الفور  بدأ موظفو  القنصلية في إحراق أوراق كثيرة  في براميل معدنية مفتوحة في فناء بمبنى هيوستن، مما دفع ضباط الشرطة ورجال الإطفاء إلى الاندفاع إلى المنطقة.

وتقول صحيفة النيويورك تايمز إن الخيار طرح جديد لحملة ترامب، القلقة من إخفاقات الإدارة الامريكية اتجاه الوباء ، وهي أيضًا رسالة شاملة مناهضة للصين لجذب مؤيدين في الأسابيع الأخيرة.

قال وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي دفع هذه الرسالة بقوة، يوم الأربعاء في مؤتمر صحفي في كوبنهاجن إن إدارة ترامب "تضع توقعات واضحة بشأن كيفية تصرف الحزب الشيوعي الصيني".
 

وحذر من إن الولايات المتحدة "ستتخذ إجراءات" لحماية مصالحها.

ووصفت وزارة الخارجية الإجراءات الصينية بأنها "عمليات تجسس ونفوذ ضخمة غير مشروعة" ، لكنها قدمت تفاصيل محدودة.

قال ديفيد ر. ستيلويل، الخبير في شئون شرق آسيا والمحيط الهادئ في وزارة الخارجية الأمريكية، إن بعض محاولات السرقات العلمية التي قامت بها الصين في الولايات المتحدة قد تسارعت خلال الأشهر الستة الماضية ، ويمكن أن تكون مرتبطة بالجهود المبذولة لتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد، كوفيد19، على الرغم من أنه لم يقدم أدلة على ذلك.

 

وأضاف إن القنصل العام الصيني في هيوستن ، وكبير المسؤولين الصينيين بالقنصلية ، واثنين من الدبلوماسيين الآخرين تم القبض عليهم مؤخرا بعد أن استخدموا هوية مزورة لمرافقة مسافرين صينيين إلى منطقة مستأجرة في مطار جورج بوش انتركونتيننتال.

 ووصف قنصلية هيوستن بأن  "لها تاريخ من الانخراط في السلوك التخريبي" ، وبأنها "مركز" سرقة البحوث من قبل الجيش الصيني في الولايات المتحدة ، دون إعطاء تفاصيل لدعم هذا التأكيد.

وفي بكين، حث متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الولايات المتحدة على إلغاء القرار على الفور.

قال المتحدث وانغ ون بين "ان الصين ستقوم بالتأكيد بردود فعل وستكون مشروعة وضرورية". 

وتشير تصريحاته إلى أن الصين ستغلق ، على الأقل ، قنصلية أمريكية في الصين.

ولدى القنصلية الصينية في هيوستن حوالي 60 موظفًا. 

وهناك ست بعثات دبلوماسية صينية أخرى في الولايات المتحدة: السفارة في واشنطن ، ومكتب في الأمم المتحدة والقنصليات في نيويورك ولوس أنجلوس وسان فرانسيسكو وشيكاغو.



وبحسب الصحيفة الأمريكية، قد يكون إغلاق القنصلية في هيوستن أقل ضررًا للعلاقات الأمريكية مع بكين من إغلاق السفارة.

ووصف السيد وانغ هذه الخطوة بأنها غير قانونية بموجب القانون الدولي ، ووصفها بأنها الأحدث في سلسلة من الاعتداءات الأمريكية.

ولفت المسئول الصيني : إنه"لبعض الوقت ، كانت حكومة الولايات المتحدة تحاول لوم الصين، والتعرض غير المبرر للنظام الاجتماعي في الصين، ومضايقة الموظفين الدبلوماسيين والقنصليين الصينيين في أمريكا ، وتخويف الطلاب الصينيين واستجوابهم ومصادرة أجهزتهم الكهربائية الشخصية ، وحتى اعتقالهم  "بدون سبب".

قال تشنغ شياو الأستاذ المساعد بكلية الدراسات الدولية بجامعة رنمين في بكين ، إن الولايات المتحدة لم تتخذ مثل هذه الخطوة ضد الصين منذ أن أقامت الدولتان العلاقات الدبلوماسية في 1 يناير 1979.

اضاف "إذا استمرت العلاقات بين الصين والولايات المتحدة في التدهور دون رادع ، فإن النتيجة التالية ستكون قطع العلاقات الدبلوماسية".

كان قرار إدارة ترامب تصعيدًا كبيرًا لجهودها لتشديد القيود على الدبلوماسيين والباحثين والعلماء والصحفيين الصينيين وغيرهم في الولايات المتحدة.

يأتي ذلك على خلفية التوترات المتزايدة بسبب الوباء والتحركات القمعية لبكين في هونغ كونغ ، والتي تمس الآن جميع جوانب العلاقة تقريبًا ، على الرغم من أن ترامب نفسه ليس لديه عداء مع  الصين، حيث سبق وأن أشاد بانتظام بالزعيم الصيني شي جين بينج .

تضمنت قيود الإدارة إصدار قواعد سفر للدبلوماسيين ومطالبة العديد من وكالات الأنباء الحكومية الصينية بالتسجيل ككيانات دبلوماسية مع الحد من تأشيراتهم.

 وتنظر الإدارة أيضًا في فرض حظر على سفر أعضاء الحزب الشيوعي وأسرهم، ومثل هذه الخطوة ، إذا تم تنفيذها ، يمكن أن تؤثر على ما يقدر بنحو 270 مليون شخص ، وقد تم انتقادها على نطاق واسع لأنها قاسية  للغاية .

في مايو ، أعلنت إدارة ترامب حظر السفر للطلاب والباحثين في  مستوى الدراسات العليا  الذين تربطهم علاقات بالمؤسسات العسكرية الصينية. 

وقدر بعض المسؤولين أن ذلك سيؤدي إلى طرد آلاف المواطنين الصينيين من الولايات المتحدة.





اتهمت إدارة ترامب الصين مرارًا وتكرارًا بمحاولات سرقة أسرار تجارية وعسكرية ، وهي مزاعم رفضتها بكين، ويقول بعض النقاد إن نهج الإدارة يمكن أن يشجع التحيز ضد الباحثين الصينيين والأمريكيين الصينيين.

وأعلنت وزارة العدل يوم الاثنين عن اتهامات بتزوير تأشيرة ضد سونغ تشن ، باحثة جامعة ستانفورد الزائرة المتهمة بإخفاء عضويتها النشطة في الجيش الصيني. 


وفي يناير ، أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي أنه يسعى للحصول على طالبة في جامعة بوسطن تدعى ، ييانكينج يي ، التي أخفت ارتباطها بجيش التحرير الشعبي عند التقدم للحصول على تأشيرة. يعتقد المسؤولون الأمريكيون أن السيدة يي في الصين.

واعتبرت الصحيفة، إنه سيكون هناك تأثير ضئيل لإغلاق قنصلية  هيوستن على العلاقات بين البلدين  والسفر على المدى القصير مقارنة بالضجة الدبلوماسية التي أثارها الاعلان الامريكي بالفعل. 

وتعمل القنصليات بشكل أساسي على تأشيرات السفر للمسافرين بين البلدين الصين، خاصة في ظل ظروف الوباء الحالية، إلا أن الأمر إذا ما اقترن بتصعيدات أخرى، فقد سيكون له أثر أكثر ضررًا.

Advertisements
AdvertisementS