AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

"ضرب حتى الموت أم وفاة طبيعية".. الطب الشرعي يفصل في اتهام أب بالاعتداء على ابنه المعاق

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 12:00 م
جثة
جثة
Advertisements
كتب محمد صبرى
مازال مسلسل جرائم قتل الآباء لأبنائهم مستمرا ويطل بوجهه القبيح علينا، فلم يمر يوم إلا ونسمع عن أب قتل أحد أبنائه أو العكس، فربما تلك الجرائم مستحدثة على مجتمعنا إلا أنها أصبحت واقعا مرًا نعيشه. 

جريمة اليوم بطلها أب أشارت إليه أصابع الاتهام لتكشف تورطه في الاعتداء بالضرب على نجله المعاق حتى الموت داخل شقتهما بمدينة نصر، خاصة بعد أن فضحته زوجته المنفصلة عنه بسبب سلوكه العدواني، واعتدائه الدائم على نجله.

الساعات القليلة القادمة ستشهد صدور تقرير الطب الشرعي ليكون كاشفا لبيان مدى صحة أقوال الأب الذي نفى واقعة ضرب نجله حتى الموت، مؤكدا أنه صفعه على وجهه فقط ولم يقتله، أو تورط الأب في تعذيب نجله حتى وفاته.

تحريات المباحث أكدت أن الطفل المعاق تعرض للاعتداء بالضرب حتى فقد الوعي وتوفي، وهو ما أيدته والدة المجني عليه في أقوالها أيضًا، حيث أقرت أن والده دائم الاعتداء عليه بالضرب المبرح وأنها ليست الواقعة الأولى.

في حين أن معاينه النيابة العامة جاءت كاشفة ايضا بعد مناظرة جثمان الطفل تبينت وجود اصابات متفرقة بانحاء متفرقة من جسده ، ويبقى لتقرير الطب الشرعى قول الفصل فى تلك القضية التى يرجح ان تهوى بالاب إلى محكمة الجنايات لمحاسبته عما ارتكبه من فعل ضد الانسانية .

أم الطفل تروى خلال جلسة التحقيق معها أنها قامت بترك مسكن الزوجية على إثر خلافات مع زوجها المتهم تاركةً نجلها المجني عليه مع والده، وعلمت بالحادث من خلال تلقيها اتصالًا من قريب لها أعلمها بوفاته، فانتقلت لرؤيته ووجدته مصابًا في مواضع متفرقة من جسده، فاتهمت زوجها بارتكاب الواقعة؛ لاعتياده ضرب المجني عليه ، فلم تكن تلك هى واقعة الاعتداء الاولى حسبما روت الام فى اقوالها . 

النائب العام كان قد اصدر بيانا أمر فيه بحبس الأبٍ ٤ ايام احتياطيًّا على ذمه اتهامه بضرب نجله المصاب بإعاقة حتى وفاته.

وافاد البيان ان النيابة العامة قد تلقت إخطارًا من قسم شرطة مدينة نصر أول بوفاة الطفل المجني عليه مصابًا من ضرب والده له، وقد أكدت تحريات الشرطة ارتكاب الأخير الواقعة، فانتقلت النيابة العامة لمناظرة جثمان المجني عليه، وتبينت إصابات متفرقة بجسده، وأنه كان يعاني من قصور في نمو أطرافه.
 
وسألت النيابة العامة والدة المجني عليه فشهدت بتركها مسكن الزوجية على إثر خلافات مع زوجها المتهم تاركةً نجلها المجني عليه مع والده، ثم تلقت لاحقًا اتصالًا من قريب لها أعلمها بوفاته، فانتقلت لرؤيته ووجدته مصابًا في مواضع متفرقة من جسده، فاتهمت زوجها بارتكاب الواقعة؛ لاعتياده ضرب المجني عليه. 

وباستجواب الاب المتهم قرَّر فى اقواله أنه لما عاد من عمله يوم الثالث والعشرين من شهر يوليو الجاري وجد نجله ملقى على الأرض مصابًا إثر سقوطه من فراشه لإعاقته، وقد تعالت صرخاتُه، فصفعه على وجهه ليسكته وتركه، ثم لما استطلع أمره بعدما انقطع صراخه تبين وفاته، نافيًا قصده من ضرب نجله حتى القتل. 

وقد انتدبت النيابة العامة الطبيب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية على جثمان المجني عليه بيانًا لسبب وفاته وكيفية حدوث إصاباته، وجارٍ استكمال التحقيقات.
Advertisements
AdvertisementS