AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم ذبح الأضحية يوم عرفة.. أمين الفتوى يجيب

الثلاثاء 28/يوليه/2020 - 10:22 م
ذبح الأضحية
ذبح الأضحية
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال  محمد عبدالسميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن هناك فرقا بين الذبح يوم عرفة وبين ذبح يوم العيد فقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم فيمن يذبح يوم عرفة فقال هو لحما قدمه لأهله أى هذا ليس هو الأضحية التى أمر الشرع بها.

وأضاف عبدالسميع، فى إجابته على سؤال « هل هناك فرق بين الذبح يوم عرفة وبين الذبح صباح العيد؟»، أن من يريد أن يذبح الأضحية يوم عرفة حتى يطعم الفقراء والمساكين فهذا عمل صالح ويأخذ من الله سبحانه وتعالى ثواب عليه لكنه لا يأخذ ثواب الأضحية، فالأضحية ثوابها يبدأ من بعد صلاة عيد الأضحي إلى ما قبل غروب شمس رابع يوم العيد.

وأشار الى أن أى احد يذبح قبل الصلاة فيكون كمن قدم لحمًا لأهله او لحم تصدق به على الفقراء لكن ليس له ثواب الاضحية.

"هل يجوز ذبح الأضحية بعد صلاة الفجر مباشرة؟" سؤال تلقته دار الإفتاء المصرية، خلال فيديو البث المباشر، اليوم الثلاثاء، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». 

وأجاب الشيخ أحمد ممدوح، مدير إدارة الأبحاث الشرعية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، قائلًا: «لا يجوز ذبح الأضحية بعد صلاة الفجر، ولا بد أن يكون الذبح بعد وقت صلاة العيد، أي: بعد أداء الصلاة، ويمكن حسابها بالتقريب».

اقرأ أيضًا: 

في ذات السياق، "ما وقت الأضحية؟"، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو على قناتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «يوتيوب». 

وقال الشيخ أحمد وسام، أمين الفتوى بدارالإفتاء إن وقت الأضحية يبدأ من بعد صلاة عيد الأضحى إلى غروب شمس آخر أيام التشريق، وهو يوم 13 ذي حجة. 

وأوضح أمين الفتوى أنه بناء على ذلك يباح للمسلم ذبح أضحيته منذ انتهاء صلاة العيد إلى غروب شمس ثالث أيام التشريق، لافتًا إلى أنه لا مانع بعد الغروب حصول ما يتعلق بالذبح من سلخ وتشفية وتقطيع وغيره، المهم إراقة دمها بذبحها قبل غروب شمس اليوم الثالث.


في سياق متصل، "ما حكم من حلق شعره أو قص أظافره في العشر الأوائل من ذي الحجة اضطرارًا؟"، سؤال أجابت عنه دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر، على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، أمس الاثنين.

ونبه الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء، أن السنة إذا دخل العشر الاوائل من ذي الحجة عدم حلق الشعر أو قص الأظافر لمن أراد أن يضحى لحكم كثيرة أبرزها: «عدم التشبه بالحجيح».

وأضاف المستشار العلمي لمفتي الجمهورية أن هذا لا يلزم منه الالتزام بعدم حلق أو قص الشعر والأظافر كما انتشر وشاع بين الناس، لأنه مستحب وليس واجب.

وتابع أمين الفتوى بدار الإفتاء: « إنما هذا من محظورات الإحرام للحاج، فمن كان غير حاج و عزم النية على أن  يضحى، وحلق شعره أو قلم أظافره؛ لا إثم ولا وزر عليه».
Advertisements
AdvertisementS