AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب عرفة: إقامة شعيرة الحج بأعداد محدودة من مقاصد الشريعة لحفظ النفس البشرية

الخميس 30/يوليه/2020 - 12:45 م
 الشيخ عبدالله بن
الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع، خطيب عرفة
Advertisements
إيمان طلعت
قال الشيخ عبدالله بن سليمان المنيع، عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي، إن الشريعة جاءت بتوجيهات تؤدي إلى حفظ الصحة وسلامة الأبدان، فمن ذلك أن أمرت بالطهارة والنظافة، وأمرت بالمحافظة على البيئة نقية طاهرة ، وأباحت طيب الطعام ، ونهت عن المضر منه، وشرعت طرائق لحماية المجتمعات من انتشار الأمراض والأوبئة قال الله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ۚ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا).

واستشهد «المنيع» خلال خطبة يوم عرفة، اليوم، بقوله تعالى (وثيابك فطهر) ، وقال سبحانه (وإذا مرضت فهو يشفين)، وقال في وصف النبي صلى الله عليه وسلم : (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) ، وقال النبي صلى الله عليه وسلم : (عباد الله تداووا فإنه ما من داء إلا وله دواء) وقال صلى الله عليه وسلم: (فر من المجذوم فرارك من الأسد ) وقال صلى الله عليه وسلم : (لا يُورِدَنّ مُصِح على مُمرِضّ) وقال صلى الله عليه وسلم : (إذا سمعتم بالطاعون في أرض فلا تدخلوها وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها).

وأوضح قائلًا: انطلاقًا من هذا الحديث النبوي الكريم الذي يمنع من التنقل في أوقات الأوبئة والأمراض سريعة الانتقال شديدة العدوى، جاء القرار الحكيم من حكومة المملكة العربية السعودية بإقامة شعيرة حج هذا العام بأعداد محدودة، من الموجودين داخل المملكة من مختلف الجنسيات، حرصًا على إقامة الشعيرة بشكل صحي يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي لضمان سلامة الإنسان وحمايته من أسباب الجائحة وتحقيقًا لمقاصد الشريعة في حفظ النفس البشرية وشكر الدور الإيجابي للمسلمين كافة في التجاوب مع إجراءات الدولة لحمايتهم من تفشي هذا الوباء باتخاذ الإجراءات المؤدية إلى حماية مكة والمدينة.

اقرأ أيضًا..

وتابع: "فجزى الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان ورجال دولتهم خير الجزاء على ما يبذلونه في خدمة الحرمين الشريفين وحمايتهما والبذل لهما، سائلًا الله أن يبارك في جهودهم وأن يعظم ثوابهم وأن يكفيهم شر كل من أراد بهم سوءًا.
Advertisements
AdvertisementS