AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

مركز الأزهر يحذر: لا يجوز إعطاء الجزار من الأضحية على سبيل الأجر

الخميس 30/يوليه/2020 - 10:50 م
مركز الأزهر يحذر
مركز الأزهر يحذر من إعطاء الجزار من الأضحية في هذه الحالة
Advertisements
محمود ضاحي
قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية إنه لا يجوز إعطاء الجزَّار أو الذَّابح جلد الأُضْحِية أو شيئًا منها كأُجْرَةٍ على الذَّبح؛ لما روي في الصحيح عن عَلِيٍّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-: «أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ أَمَرَهُ أَنْ  يَقُومَ عَلَى بُدْنِهِ، وَأَنْ يَقْسِمَ بُدْنَهُ كُلَّهَا، لُحُومَهَا وَجُلُودَهَا وَجِلاَلَهَا، وَلاَ يُعْطِيَ فِي جِزَارَتِهَا شَيْئًا» [أخرجه البخاري].


وأوضح مركز الازهر عبر الفيسبوك : إن أُعُطي الجزَّار شيئًا من الأُضْحِية على سبيل الهَديَّة، أو لفَقرِهِ؛ فلا بأس، بل هو أولى؛ لأنه باشرها، وتاقت نفسه إليها. 


وأكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن من كان صائما وظن غروب الشمس ودخول وقت الإفطار فأفطر ثم تبين له أن وقت الإفطار لم يدخل فصومه صحيح على قول من قال بهذا ، وهم الظاهرية ، وهو وجه عند الشافعية وقول عند الحنابلة ، واختاره ابن تيمية.


وأضاف مفتي الجمهورية، في فتوى لها، أن الأئمة استدلوا على رأيهم بأن الخطأ هنا كالنسيان لعموم قوله تعالى (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا)، منوها بأن النسيان لا يفسد به الصوم ، فكذلك الخطأ.


وأكد أنه يؤخذ بهذا القول عند عموم البلوى ، والقاعدة الفقهية تقول : "مَن ابتُلِيَ بشيءٍ مما اختلف فيه فليقلد مَن أجاز".


كشف الإذاعي محمد نوار رئيس الإذاعة المصرية عن إحالة المتسببين في خطأ إذاعة أذان المغرب على إذاعة القرآن الكريم قبل موعده بدقائق، إلى التحقيق، مع التأكيد على استحداث آلية لتفادي الوقوع في مثل هذه الاخطاء.


وشدد نوار لـ صدى البلد على أن الخطأ البشري وارد في كل الاحوال، وان إذاعة القرآن الكريم صرح عملاق، وتقدم خدماتها للمصريين وخارج الحدود المصرية أيضا على مدار 24 ساعة بنظام متقن وتوقيتات محددة، وقلما تقع في أخطاء كهذه.


وقال رئيس الإذاعة المصرية إن إذاعة "القرآن الكريم" هي الأكثر انتشارا بين جميع الإذاعات المصرية لذلك كان مجرد خطأ له هذا الأثر عند المصريين، رافضا التصيد أو تناول القضية بصورة أكبر من حجمها الطبيعي.
Advertisements
AdvertisementS