AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سفينة الموت.. رحلة من جورجيا إلى بيروت انتهت بفاجعة إنسانية

الأربعاء 05/أغسطس/2020 - 05:12 م
إنفجار بيروت
إنفجار بيروت
Advertisements
محمود نوفل
باتت السفينة التي انفجرت بمرفأ بيروت هي حديث العالم بأسره نظرا لحجم الدمار والخراب الذي تسببت فيه داخل العاصمة اللبنانية بيروت تعود قصة تلك السفينة الي العام 2013 وتحديدا في الثالث والعشرين من سبتمبر من العام 2013 حينما أقلعت السفينة محملة بمادة نترات الأمونية من عاصمة مقاطعة أجاريا في دولة جورجيا على البحر الأسود لنقلها الي شركة في موزمبيق .

السفينة الرافعة لعلم مولدوفا والتي تحركت من ميناء مدينة " باتومي" والحاملة علي متنها 2750 طنا من نترات الأمونيوم تعرضت لعطلا فنيا أثناء رحلتها الي البلد الأفريقية بالقرب من المياة الإقليمية اللبنانية ، مما دفع السلطات الي سحبها الي مرفأ بيروت حيث الخراب والدمار من أجل إصلاحها .

ونظرا للإجراءات الأمنية التي تتبعها السلطات في مرفأ بيروت تم تفتيش السفينة ليعثر الأمن علي " مادة شديدة الإنفجار " وهي مادة النترات مما دفعهم لتحويل الموضوع برمته الي القضاء اللبناني بعد تخلي أصحاب السفينه عنها وعن حمولتها ، وفي العام 2014 تم نقل " الحمولة" الي العنبر 12 بالمرفأ والتحفظ على الشحنة.

وفي العام 2015 / 2016 طلبت إدارة الجمارك من قاضي الأمور المستعجلة في أكثر من كتاب ضرورة الفصل في تلك القضية ولكن دون جدوي  ، وفي العشرين من يوليو الماضي، أجرى جهاز أمن الدولة اللبناني كشفا على العنبر رقم 12، وتبين أن الباب الرئيسي مخلع مطالبا باتخاذ اللازم.

وأثناء أعمال اللحام للباب أمس، تطاير الشرر إلى المفرقعات داخل العنبر ما أسفر عن حريق بالغ في الأمونيوم لينتج عنه الانفجار الرهيب، وذلك وفقا لتقرير المدير العام لأمن الدولة اللبناني الذي قدمه لمجلس الدفاع الأعلى وذلك وفق ماذكرته صحيفة عكاظ السعودية.

جدير بالذكر أن السفينة تعود صناعتها للعام 1986 حيث تم تخصيصها للشحن العام، لمالك روسي الجنسية ويقيم في قبرص

Advertisements
AdvertisementS