AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية يواصل تخاريفه: ليس لمصر حقوق تاريخية في نهر النيل

الثلاثاء 11/أغسطس/2020 - 09:05 م
صدى البلد
Advertisements
عرفة البنداري
أجرت صحيفة "ذا إثيوبيان هيرالد" حوارا مع  المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، الذي واصل خلاله بث سموم الدعاية الإثيوبية والسير على نهج المراوغة في المواقف الإثيوبية بشأن مفاوضات سد النهضة.

وزعم مفتي أن بلاده ليس لديها أي مشكلات مع مصر، باستثناء ما وصفه بـ "احتكار مياه نهر النيل"، وقال إن هذا الأمر من المستحيل استمراره.

وقال السفير الإثيوبي إن المشكلة مع مصر تظهر عندما تحاول المطالبة باحتكار مياه نهر النيل وهو أمر مستحيل. ويحق لجميع البلدان التي يمر فيها النهر الاستفادة من هذه الطبيعة التي وهبها الله، وأي ادعاء بشأن احتكار أي بلد للنهر ليس صحيحا، زاعما أن بلاده تحترم القواعد والقوانين التي تحكم موارد المياه العابرة للحدود وتدعو إلى الاستخدام العادل للموارد.

وتابع المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية قائلا بما أن نحو 86% من مياه النيل تأتي من إثيوبيا، فيكون لها الحق الكامل في استخدام مواردها الاقتصادية، والأمر كذلك مكفول لمصر والسودان" زاعما أن إثيوبيا تدافع عن العقلانية والإنصاف عندما يتعلق الأمر باستخدام نهر النيل".

وزعم دينا مفتي أن إثيوبيا كانت متسقة في نهجها منذ بداية المفاوضات. فهي ملتزمة بوضع يكون فيه الجميع سعداء لأنه ليس لديها أي نية لإيذاء دول المصب،  وهذا هو السبب وراء تصميمها على اقتراح مفاوضات من شأنها خلق الثقة لدى دول المصب. وحتى الآن لا تزال متسقة مع الوضع الذي سيستفيد منه الجميع.

وأعرب السفير عن سعادته بوضع ملف مفاوضات سد النهضة أمام الاتحاد الأفريقي، وقال إن المشكلات الأفريقية لابد أن يكون حلها أفريقيا، والدول الثلاثة "مصر - إثيوبيا - السودان" أفريقية ونهر النيل أيضا أفريقي،  فيما اعتبر أن مطالبة مصر بحقوقها التاريخية في مياه النيل بأنها غير عقلانية، وأن الاستعمار هو من منح ما تطلق عليه مصر الحقوق التاريخية. وقال مفتي: نحن نشعر بالمرارة عندما تخرج مصر وتطالب باحتكار نهر النيل" حسب زعمه.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية إن بلاده تعود دائما إلى السلام ، وتتبع نهجا بناء ودبلوماسيا، وآمل أن تدرك  مصر قريبًا أهمية متابعة المفاوضات الدبلوماسية السلمية. وأعتقد أن المصريين سيقدرون موقف إثيوبيا الذي يجعل جميع الأطراف مستفيدة.

وتطرق دينا مفتي إلى استضافة الولايات المتحدة الأمريكية للمفاوضات الخاصة بسد النهضة، وقال نحن نقدر بشكل أساسي زملائنا وأصدقائنا بما في ذلك الولايات المتحدة لأنهم يحاولون جمعنا معًا للتغلب على مشاكلنا. ونحن نقدر هذه المساعي الحميدة. ليس لدينا أي مشكلة مع أصدقائنا هؤلاء لأنهم زملائنا الذين تربطنا بهم علاقات طويلة الأمد. ومن ثم لا توجد مشكلة في دعوة الولايات المتحدة لقيادة المفاوضات رغم أننا لم ننجح في هذا المسار. ثم عدنا إلى المسار الأفريقي ، المسار الجديد. هذه هي طبيعة المفاوضات. إذا لم تنجح في طريق ما، تذهب إلى طريق آخر. لهذا السبب عدنا إلى إفريقيا ونفعل ذلك هنا.

وطرحت الصحيفة سؤالا حول وجود شائعات تفيد بأن أمريكا تتصرف لصالح مصر في سياق المفاوضات. وتساءلت هل هذا صحيح؟ وماذا سيكون رد إثيوبيا هنا؟ وقال المسؤول الإثيوبي إن هناك بعض الالتباس لأن بعض وسائل الإعلام تنقل تقارير عن أنصار الولايات المتحدة إلى أي من الجانبين. لا يمكننا تأكيد ذلك. هذا ما نعرفه: إثيوبيا لديها علاقة تاريخية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة. نحن دول صديقة. الولايات المتحدة هي الشريك الاستراتيجي لإثيوبيا. لقد قمنا بالكثير من الأشياء البناءة عبر القرن. 

وتابع مفتي، على سبيل المثال ، أنشأنا تحالفًا لمكافحة الإرهاب في المنطقة وخارجها. وحققنا إنجازات كبيرة في هذا الصدد. وهكذا ، كانت الولايات المتحدة شريكا لنا. نحن نحترم ونقدر الشراكة الاستراتيجية التي نعمل على ترسيخها والاستمتاع بها مع الولايات المتحدة. نريد رعايته وتطويره لصالح شعوب كلا البلدين وخارجها. وبما أنه سيكون لدينا علاقات إستراتيجية متنامية ، فإننا لا نسمح لمثل هذه الشائعات بإعاقة هذه العلاقات. أنا لا أشارك في أي من هذه الشائعات حول قيام الولايات المتحدة بالضغط على إثيوبيا أو مصر أو محاباة هذا الجانب أو ذاك. نعتقد أن الولايات المتحدة ستكون أمة صديقة لنا.

المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية يواصل تخاريفه: ليس لمصر حقوق تاريخية في نهر النيل
Advertisements
AdvertisementS