AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فتاوى شغلت الأذهان.. هل تسقط الصلاة عن المريض؟ هل يجوز أن تقضي المطلقة العدة في منزل؟ حكم الصلاة فور سماع الأذان؟ حكم الجلوس على المقابر

الأربعاء 02/سبتمبر/2020 - 01:00 م
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
  • فتاوى شغلت الأذهان 
  • هل تسقط الصلاة عن المريض
  • حكم قراءة القرآن على المقابر والجلوس عليها
  • أصلي فور سماعي الأذان دون انتظار.. هل صلاتي صحيحة؟ 
  • هل يقع الطلاق بلفظ عليا الطلاق 
  • هل يجوز إخراج الصدقة من زكاة المال؟ 
  • هل يجوز قضاء صلاة الضحى بعد الظهر أو العصر
  • هل يجوز أن تقضي المطلقة العدة في منزل أبيها

تلقت دار الإفتاء المصرية العديد من الأسئلة والاستفسارات التي حرص المواطنون على معرفة حكم الدين فيها، وما التوجيه الشرعي الصحيح للتعامل مع ما يواجهونه من قضايا يحتاجون فيها إلى رأي الشرع من علماء الدين، وفيما يلي يستعرض «صدى البلد» أبرز هذه الفتاوى.


فى البداية، "هل تسقط الصلاة عن المريض؟"، قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية بدار الإفتاء، إن المريض طريح الفراش العاجز لا تسقط عنه الصلاة ، لافتًا إلى أنه إذا عجز عن الحركة تمامًا؛ فإنه يمكن أن يومئ بعينيه قيامًا وركوعًا وسجودًا.


وأوضح «عويضة»، في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسنية على فيس بوك، ردًا على سؤال عن كيفية صلاة المريض العاجز، أنه بالنسبة للقراءة وأذكار الصلاة، يمكنه أن يجريهما على قلبه إن لم يستطع بلسانه.


وأكد أنه لا تسقط الصلاة بحال من الأحوال مهما بلغ مرضه، حتى لو كان طريح الفراش مادام أنه صاحب عقل ويدرك ما حوله، لافتًا إلى أن الإنسان بالعقل لا يزال مكلفًا؛ وأنها تسقط عنه إذا زال عقله لقول النبي صلى الله عليه وسلم: عن عليِّ بن أبي طالبٍ رَضِيَ اللهُ عنه: أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:«رُفِع القَلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ، وعن الصَّبي حتَّى يحتلِمَ، وعن المجنونِ حتَّى يَعقِلَ».


وقال الدكتور أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن قراءة القرآن على المقابر هو فعل السلف والخلف، وقراءة القرآن على قبر المتوفى جائز ولا شيء فيه.


بينما ورد سؤال مضمونه: "أصلى الفجر فور سماع الأذان، دون الانتظار لفترة مثل ما تفعل المساجد، فهل صلاتى صحيحة؟"، سؤال أجاب عنه الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، خلال لقائه بالبث المباشر المذاع عبر صفحة دار الإفتاء على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك.


وأجاب "ممدوح"، قائلًا: "نعم صحيحة، فالأذان ليس إلا إعلام بدخول الوقت، وكأن المؤذن ينادى يا مسلم قد جاء موعد صلاة الفجر، ويمكن الصلاة حتى فور سماع المؤذن يقول "الله أكبر".


وأضاف: "هناك البعض يقولون ننتظر حتى يقول المؤذن حى على الصلاة، إلا أن أساس الأذان التنبيه بدخول وقت الصلاة، وبالتالى فور قول المؤذن الله أكبر، يمكن بدء الصلاة، ولا يوجد أى مانع".


وورد سؤال آخر مضمونه: "ما حكم الحلف بلفظ عليا الطلاق؟"، وأجاب الشيخ عويضة عثمان، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن سؤال ورد إليه خلال البث المباشر المذاع عبر صفحة دار الإفتاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، مضمونه "هل قسم علي الطلاق بالثلاثة يعتبر 3 طلقات؟".


وأوضح عثمان، أن قسم "علي الطلاق" لا يعتبر طلاق وإنما يمين يستوجب كفارة يمين بإطعام 10 مساكين.


بينما أجاب الشيخ على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عن سؤال ورد إليه مضمونه: "هل يجوز تغيير النية بعد إخراج الصدقة؟"، وذلك خلال البث المباشر المذاع على صفحة دار الإفتاء، عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.


وأوضح فخر قائلًا: "لو نوى إخراج صدقة لشخص ما ولكنه أعطاها لشخص آخر فلا شيء فى هذا، أما أنه لو نوى إخراج الصدقة ثم بعد أن أخرجها تغيرت نيته من صدقة الى زكاة فلا يصح هذا لأن الأعمال بالنيات".
 

وأما عن "هل يجوز قضاء صلاة الضحى بعد الظهر أو العصر؟"، سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».


وقال الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، إنه يجوز قضاء صلاة الضحى بعد الظهر أو العصر؛ لأنها من الصلوات التي لها وقت محدد، ويبدأ من بعد شروق الشمس بنحو تلت ساعة وينهى قبل الظهر بمثل هذا الوقت.


وأوضح مستشار مفتي الجمهورية أن صلاة الضحي سنة مؤكدة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ولها فضل كبير وفوائد عديدة أثبها العلماء، مستشهدًا بما روى عن عن أَبي ذَر- رضى الله عنه- أَن رسُول اللَّه  - صلى الله عليه وسلم - قالَ: «يُصْبِحُ عَلى كُلِّ سُلامَى مِنْ أَحدِكُمْ صَدَقةٌ: فكُلُّ تَسْبِيحةٍ صدقَةٌ، وكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وكُلُّ تَكْبِيرةٍ صدقَةٌ، وَأَمْرٌ بِالمعْرُوفِ صَدقَةٌ، وَنَهْيٌ عَنِ المُنكَرِ صدقَةٌ. وَيُجْزِيءُ مِنْ ذلكَ ركْعتَانِ يَرْكَعُهُما منَ الضُّحَى»، رواه مسلم.


وفى النهاية، "هل يجوز أن تقضى المطلقة عدتها فى منزل أبيها؟"، سؤال ورد للشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.


وأوضح أمين الفتوى خلال البث المباشر عبر الصفحة الرسمية للدار أنه يجوز وإن كان الأولى لها إذا كانت مطلقة رجعيا أن يكون فى بيتها، لعل الله أن يهدى بينهما، ويرجع الزوج لزوجته.
Advertisements
AdvertisementS