AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سفير رواندا بالقاهرة: زيارة الرئيس السيسي تظل باقية فى ذاكرة الشعب الرواندي.. نحاول أن نكون مثل مصر فى مجال السياحة.. سياستنا تعتمد على الوحدة والبناء والرؤية الجديدة.. فيديو

الإثنين 07/سبتمبر/2020 - 07:01 ص
سفير رواندا
سفير رواندا
Advertisements
أمينة الدسوقى

السفير الرواندي ألفريد جاكوبا: 

  • وضع خطة اقتصادية قوية جعلت رواندا فى المقدمة
  • نجهز أنفسنا لأن نصبح مركز تجاري واقتصادي قوي
  • نحتاج علماء لمواكبة التطورات ومواجهة التحديات
  • زيادة حجم التبادل التجاري بين مصر ورواندا
  • مصر ورواندا أخوة وشعب واحد

دولة استطاعت أن تطوي صفحات الالم، وان تعيد بناء نفسها من جديدة، خرجت من أزمة هزت الإنسانية بأكملها، هى دولة رواندا الشقيقة، التى استطاعت أن تكتب وتحفر اسمها بحروف من نور فى عالم التكنولوجيا والاستثمار، حتى أصبحت تجريبية ملهمة لباقي دولة القارة الأفريقية.

كان لبرنامج زووم أفريقيا والذي يعرض على قناة اليوتيوب الخاصة بموقع صدى البلد لقاء حصري مع السفير ألفريد جاكوبا كاليسا، سفير جمهورية رواندا بالقاهرة تحدث خلاله عن تجربة رواندا لأن تصبح سنغافورة أفريقيا، وتصبح عاصمة للتقدم والتحضر .

اقرأ أيضا: 

سنغافورة أفريقيا.. كيف أبهرت رواندا العالم بتقدمها

فى البداية قال سفير رواندا لدي القاهرة، إن رواندا خرجت من ذكريات مؤلمة مابين الإستقلال وحتى حدوث الإبادة الجماعية في عام 1994. حيث كانت الحكومة غير جيدة فى أدائها، الأمر الذي أدي فى النهاية إلى وقوع المرحلة المؤلمة وهي المذبحة الجماعية والتى راح ضحيتها مايقرب من مليون شخص.


وتابع جاكوبا خلال حديث مع برنامج زووم أفريقيا والذي تقدمه الإعلامية سالي عاطف أنه منذ عام 2000 عندما تولت الحكومة الجديدة البلاد بقيادة بول كاغامي،أصبح الشعب الرواندي متحدا وقرر عدم الإنقسام مرة أخري، لافتا إلى أن السياسيات المتبعة منذ 2000 تتمثل فى الوحدة والبناء والرؤية الجديدة.


وأضاف سفير رواندا لدى القاهرة، إن وضع خطة اقتصادية قوية جعلت رواندا فى المقدمة على الرغم من حجم البلد الصغير وقلة مصادرها الطبيعية كما أنها دولة حديثة، قائلا :" قررنا أن نتحد ويكون لدينا اقوي اقتصاد فى المنطقة وعليه أصبح لدينا لقب سنغافورة أفريقيا ..ونحن لانزال نتطلع للأفضل وأهم ما   تعتمد عليه رواندا فى التنمية أهمها الزراعة والصناعة".


وأوضح السفير الرواندي إن :" نجهز أنفسنا لأن نصبح مركز تجاري واقتصادي قوي فى وسط أفريقيا وخاصة لدينا حدود مع دول وهى الكونغو وتنزانيا و بوروندي..مقتنعين أن نصبح أقوي وأهم مانعتمد عليه تطوير التكنولوجيا والتعليم، وهذا بالتحديد مايجعلنا من الدول المتقدمة".


وبشأن نقاط التطور التكنولوجي قال جاكوبا إن رواندا اعتمدت على تنمية المهارات البشرية والتعليم، والرقابة بشدة وحزم على حضور الطلاب والتواجد فى المدارس لأنهم هم من سيحدثون التطور.


وأشار إلى أن رواندا لديها مشروعات تكنولوجيا فى مجالات مثل الزراعة فالمزارعين لابد أن يكون لديهم خبرة تكنولوجيا حتى يكون الأداء افضل، وفيما يخص الصناعة أكد السفير على ضرورة اكتساب العمال مهارات تناسب التطور الحالي لمواجهة التحديات التى يمر بها العالم ، فالالات الحديثة الذكية يجب على الانسان تعلم كيفية استخدامهما.


وقال سفير رواندا القاهرة :"نحتاج علماء لمواكبة التطورات ويكونوا على مستوي عالي لمواجهة التحديات، ومن سر نجاح رواندا اهتمامها بالصحة والتعليم ولدينا ولدينا افضل الجامعات الأفريقية وهذه الجامعات لاتقتصر فقط على طلبة رواندا ولكن تستضيف أيضا طلاب من دول أخري والآن لدينا شركة كورية فى مجال الألياف الضوئية لمد خطوط الانترنت لكل مواطن رواندي".


أما بالنسبة للكهرباء ، أوضح جاكوبا  70% من مساحة رواندا مغطاة بالكهرباء حتى داخل القري الصغيرة فالانترنت لا يقتصر على العاصمة فقط ولكنه يصل لكل القري المحيطة، هذا الأمر يجعل رواندا نموذج لمواكبة التطور التكنولوجي.


أما عن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى رواندا قال السفير أنها لاقت ترحابا واسع من رئيس رواندا وشعبه وكانت لافتة طيبة عندما زار الرئيس السيسي متحف الإبادة الجماعية وكان أيضا مستمتع بعرض الثقافة الرواندية وكانت زيارة رئاسية هامة وستظل باقية فى ذاكرة الشعب الرواندي.


وبشأن العلاقات التجارية بين مصر وروندا قال سفير رواندا أن العلاقات التجارية موجودة بالفعل وعبر السفارة الرواندية  فى مصر والتى يتم من خلالها التبادل التجاري وهذا سيشهد تحسنا بفضل منطقة التجارة الحرة القارية والتى تم تفعيلها الأمر الذي سيساهم فى تسهيل تبادل السلع بشكل كبير ومن المتوقع زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين مصر ورواندا.


وأكد جاكوبا إن رواندا ومصر تشتركان فى نيل واحد، وروندا تؤمن أنها مصدر أساسي لتدفق مياه النيل، ولدي مصر وروندا علاقات تاريخية منذ الاستقلال بل وقبل أيضا عام 1976 إلا أنه لم يوجد سفراء فى ذلك الوقت. فنحن اخوة وشعب واحد ولدينا اقتناع أن هذه الأخوة مستمرة وعلينا أن نعمل  سويا للتنمية خاصة الاقتصادية وهذا يعطي فرصة أكثر للتنمية فى المجالات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.


واختتم ألفريد جاكوبا حديثه لبرنامج زووم أفريقيا المذاع على قناة اليوتيوب الخاصة بموقع صدى البلد قائلا:" نعرف أن المصريين لديهم حفاوة وترحاب فهو شعب مضياف الأمر الذي يترجم فى استضافة مصر سنويا ملايين السياح من كل العالم.. رواندا تحاول أن تكون مثل مصر فى مجال السياحة وخاصة أنه ضمن أولويات الاقتصاد الرواندي.. لذلك لابد من تبادل الخبرات فى مجال السياحة بين البلدين وتصبح رواندا مضيافة مثل مصر".

Advertisements
AdvertisementS