AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

موجة الحر في كاليفورنيا تحطم الرقم القياسي لحرائق الغابات وتثير مخاوف صحية

الأحد 06/سبتمبر/2020 - 10:47 م
حرائق الغابات في
حرائق الغابات في كاليفورنيا
Advertisements
على صالح
تشهد ولاية كاليفورنيا موجة حارة قياسية في عطلة نهاية الأسبوع الجاري، أشعلت العديد من حرائق الغابات الجديدة وأثارت مخاوف صحية عامة واسعة النطاق.

وانتشرت درجات الحرارة المكونة من ثلاثة أرقام في معظم أنحاء الولاية ، بما في ذلك ارتفاع قياسي بلغ 125 درجة فهرنهايت (52 درجة مئوية) في وادي الموت يوم السبت. 

وفي جنوب كاليفورنيا، ذكرت سلطات ماليبو أن أحد المتنزهين مات بسبب الحرارة أثناء سيره في درب في جبال سانتا مونيكا.


وتسببت الحرارة، إلى جانب توقع رياح جافة وعاصفة محتملة، في حدوث طقس حريق خطير في نهاية الأسبوع، في وقت يكافح فيه ما يقرب من 13000 من رجال الإطفاء حاليًا لاحتواء ما يقرب من عشرين حريقًا رئيسيًا حول كاليفورنيا.

ودفع حريق هائل اندلع بالقرب من بحيرة شيفر في غابة سييرا الوطنية إلى إصدار أوامر إخلاء يوم السبت حيث حثت السلطات الأشخاص الذين يسعون للإغاثة من موجة الحر على الابتعاد عن البحيرة الشعبية. 

وأدى الحريق، المسمى حريق الخور، إلى حرق 36000 فدان، ما أدى إلى محاصرة ما لا يقل عن 150 شخصًا بالقرب من خزان في مقاطعة فريسنو وإصابة العشرات الذين تم نقلهم جوًا إلى المستشفى.

وفي مقاطعة سان برناردينو شرقي لوس أنجلوس، أجبر حريق سريع الحركة في سفوح يوكايبا على إخلاء أوك جلين، وهو مجتمع زراعي افتتح للتو موسم قطف التفاح في نهاية هذا الأسبوع. نشب حريق سريع الحركة في منطقة سان دييغو بسرعة إلى 1500 فدان يوم السبت، ما أدى إلى عمليات الإخلاء وتدمير منزلين على الأقل.

وتوافدت العائلات على الشواطئ في جنوب كاليفورنيا، حيث أغلقت السلطات مواقف السيارات بعد أن امتلأت حتى سعتها ، وأفاد رجال الإنقاذ بوجود حشود ضخمة. 

وحذرت السلطات الصحية من احتمال إغلاق الشواطئ إذا أصبحت مزدحمة للغاية ، بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا ، الذي تواصل الدولة مكافحته.

وتم إلقاء اللوم على التجمعات خلال عطلة نهاية الأسبوع في الرابع من يوليو جزئيًا في ارتفاع كوفيد 19 في وقت سابق من الصيف الحالي، وحثت السلطات الناس على مواصلة ممارسة التباعد الاجتماعي وارتداء الأقنعة في نهاية هذا الأسبوع. تعتبر التجمعات الداخلية أكثر خطورة، وعلى الرغم من أن الحرارة ونوعية الهواء السيئة جعلت من الصعب الخروج في بعض أجزاء كاليفورنيا في نهاية الأسبوع الجاري.

وكانت أراضي المعسكرات في غابة سان برناردينو الوطنية الشهيرة شرق لوس أنجلوس ممتلئة أيضًا، وكان الحراس ساريًا يراقبون عن كثب حرائق المعسكرات وحفلات الشواء خارج المواقع المحددة التي تشكل خطرًا محتملًا لإشعال حرائق الغابات.

وأثارت موجة الحر مخاوف بشأن انقطاع التيار الكهربائي ، حيث حث المسؤولون الناس على الحفاظ على الكهرباء لتخفيف الضغط على شبكة الكهرباء في الولاية.

وتوقعت خدمة الطقس درجات حرارة "شديدة الحرارة" حتى يوم الإثنين مع وجود نظام ضغط مرتفع فوق غرب الولايات المتحدة. 

وكانت التحذيرات من الحرارة سارية أيضًا في ولايتي أريزونا ونيفادا. 

ووصل وسط مدينة لوس أنجلوس إلى 110 درجة فهرنهايت (43.3 درجة مئوية) يوم السبت. 

وكانت درجات الحرارة في الأجزاء الداخلية من منطقة خليج سان فرانسيسكو ترتفع إلى أدنى مستوى في المائة.

ويمكن أن يكون الطقس القاسي أيضًا قاسيًا للأشخاص في سجون كاليفورنيا، التي عانت من تفشي مرض كوفيد بشكل كبير بالإضافة إلى جودة الهواء الرهيبة من الحرائق القريبة.

وتشكل موجة الحر أيضًا تحديات كبيرة للعدد الكبير من السكان المشردين في الولاية ، حيث يعيش الآلاف في الخارج في مخيمات وسيارات وأماكن سكن مؤقتة أخرى.

Advertisements
AdvertisementS