AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ما هي أفضل الأعمال التى تقربني من الله .. أمين الدعوة والإغاثة يجيب

الثلاثاء 08/سبتمبر/2020 - 11:07 ص
صدى البلد
Advertisements
إيمان طلعت
قال الدكتور عبدالله المصلح، الأمين العام للمجلس الإسلامي للدعوة والإغاثة، إن أحب الأعمال إلى الله تعالى هي ما داوم عليها صاحبها وإن قلة، والاستمرار عليه أحبُّ إلى الله مِن أن الإنسان يضغط على نفسه، ويحملها في وقت ما عملًا صالحًا، ثم ينقطع عنه.

وأضاف «المصلح»، خلال لقائه ببرنامج مشكلات فى الحياة المذاع عبر فضائية إقرأ، أن هناك أعمال فاضلة تجعل الإنسان قريب من ربه تعالى، فإذا ما مرت عليك هذه الخاطرة فى حياتك وأردت لها جوابًا فالجواب لها يكون من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام، فأول هذه الأمور التى يجب عليك أن تحرص عليها، الأمر الأول أن تكون من أهل الإيمان مؤمنًا بربك مصدقًا بنبيك عاملًا بما أمرت به لأن الله لا يقبل عمل رجل لا إيمان له حيث قال المولى عز وجل فى كتابه الكريم { وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا }.

وتابع قائلًا: أما الأمر الثاني أن يكون عملك وفقًا لمنهج رسول الله صلى الله عليه وسلم { قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ }، والأمر الثالث هو الإخلاص فإنك إن لم تكن مخلصًا فإن الله سيقول لغير المخلص إذهب فطلب أجرك ممن عملت من أجله أما إذا كنت عملت من أجله فخذ الأجر والثواب من عندى هذة هى الأمور التى يجب أن تنتبه لها.

اقرأ أيضًا| أفضل الأعمال عند الله.. 11 عملا تدخلك الجنة وترفع درجتك

أحب الأعمال لله تعالى
قال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل، والصلاة فى وقتها، الجهاد في سبيل الله، الصدقات.

وأضاف شلبي فى الإجابة عن سؤال « ما أحب الأعمال لله تعالى ؟»، أن من أحب الأعمال لله تعالى هى الإيمان بالله تعالى، والصلاة على وقتها، و بر الوالدين، و الجهاد فى سبيل الله، و صلة الأرحام، و قراءة القرأن و الصدقات فكل هذه أعمال يحبها الله عز وجل ولكن الأهم أن يداوم الإنسان على فعلها فلا يبر الإنسان منا أمه إلا يوم عيد الأم فقط ويتركها طوال العام لا يطيعها، ولا أن يخرج صدقة فى رمضان ويظل باقى العام لا يخرج صدقات فأحب الأعمال لله عز وجل أدومها وإن قلت.

وأضاف "المداومةُ على الطاعات هي من أحبّ الأعمال إلى الله، لحديث: سُئِلَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :أيُّ الأعمالِ أحبُّ إلى اللهِ؟ قال: أدوَمُها وإن قلَّ، ومن فضلها أنّها من صفات المؤمنين الموفّقين، وقد وصّى الله تعالى بها عبادَه من الأنبياء، ومن ثمراتها أنّها سبيلٌ لزيادة الإيمان، ووقايةٌ من الغفلة التي قد تكون سببًا في الخسران والهلاك، وهي سبب لنجاة الإنسان وقت المصائب، وسبب لتحصيل محبّة الله تعالى ودخول الجنّة، ولمحو الذنوب، ولحسن الخاتمة.

أفضل العبادات عند الله
تنوعت آراء العلماء في أفضل العبادات وأنفعها للمسلم، فمنهم من قال: إن أنفعها الصلاة إطلاقًا، ومنهم من قال: بل أنفعها ذكر الله والاستغفار، والعلماء في ذلك على أربعة آراء، و هي:

- الرأي الأول: يرى أصحاب هذا الرأي أنَّ أفضل العبادات وأنفعها على الإطلاق أشقُّها وأصعبها على النفس، ويختلف ذلك باختلاف وقت العبادة وقدرة القائم بها عليها، وحُجَّتهم في ذلك أنّ العبرة في العبادة البعد عن الهوى، وكلما كانت العبادة أكثر مشقةً كانت أجزل في الأجر، وأفضل من غيرها من العبادات، لأن الأجر على قدر المشقَّة.

- الرأي الثاني: أنَّ أفضل العبادات على الأطلاق التجرّد عن الهوى، والزهد في الدنيا، والبعد عنها قدر الإمكان وعدم الانتباه لها، وترك الاهتمام بها، وترك التفكير بكل ما يُشغل عن العبادة من أمور الدنيا، ويُقسَّم أصحاب هذا الرأي إلى قسمين حسب فهمهم للزهد وهما:

*أولًا: العوام: جعل أصحاب هذه النظرة الزهد أفضل درجةً من العلم بأنواعه والعبادة بأشكالها، وذهبوا إلى أنَّ الزهد هو غاية العِبَادَة وأصلها، وأن العبادة التي لا تقوم على الزهد لا نفع فيها.

*ثانيًا: الخواص: وقد رأى أصحاب هذا القسم أن الزهد مقصودٌ لغيره لا لذاته، بل إنّ المراد به على الحقيقة عكوف القلب على الله وتوجهه إليه، وجمع الهمة للوصول إليه، وتفريغ القلب لمحبته دون غيره، والتوكُّل عليه، والإنابة إليه والاشتغال بما يُرضيه، لذلك قالوا إنَّ أفضل العبادات على الإطلاق يكون في الإقبال على الله، والمداومة على ذكره بالقلب واللسان والجوارح، والانشغال بمراقبته، دون تعبٍ أو نَصَب، وقد انقسم هذا القسم أيضًا إلى قسمين:

هما العارفون المتَّبعون، فأصحاب هذا القسم إذا جاء أمرٌ من الله أو نهيٌ عنه امتثلوا له في الحال، وبادروا للقيام به أو الانتهاء عنه، وقد انحرف أصحاب القسم الثاني فقدَّموا ذكر الله على ما افترضه.

- الرأي الثالث: أنَّ أفضل العبادات وأنفعها ما كان فيه نفعٌ متعدٍّ إلى غير القائم بالعبادة، ولم يكن نفعها قاصرًا على العبد ذاته، كخدمة الفقراء مثلًا، والاشتغال بمصالح الناس عمومًا وقضاء حوائجهم، والبقاء في خدمتهم ومساعدتهم بالمال والعزوة والعمل والقول، ورأوا ذلك أفضل أنواع العبادات؛ فعملوا به وقصدوه في عبادتهم، ودليلهم بذلك؛ ما روى عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الخَلْقُ كلُّهم عِيالُ اللهِ، فأحَبُّ الخلقِ إلى اللهِ مَن أحسَنَ إلى عيالِه»، واحتجوا كذلك بأنَّ عمل العابد جهدٌ قاصر، فلا ينتفع بعبادته إلا هو، أما مساعدة الناس وخدمتهم فهي عبادةٌ متعديةٌ ينتفع بها القائم بها، كما ينتفع بها الناس جميعا، فذلك أفضل وأجزل في الأجر، ولهذا كان فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب.

- الرأي الرابع: يرى أصحاب هذا الرأى أنَّ أفضل العبادات على الإطلاق العمل على إرضاء الله -سبحانه وتعالى- في كل الأوقات والأحوال بما يقتضي ذلك الوقت ويحتاجه من الأعمال والعبادات، فأفضل العبادات في وقت الجهاد مثلًا هو الجهاد، ولا يُقدَّم عليه في وقته شيءٌ غيره، حتى إن ترك الأذكار والأوراد وقيام الليل والدعاء، وسائر العبادات، بل إن المُجاهد في وقت الجهاد يُشرع له عدم إتمام الفريضة.

كما ثبت في صلاة الخوف التي تؤدى فيها الفريضة ركعتين فقط، والأفضل في وقت حضور الضيوف كذلك القيام بخدمتهم وأداء حقِّهم، والاشتغال بهم عن جميع الأوراد المُستحبة، وكذلك الحال في أداء حق الزوجة في وقته، وحق الأهل وعدم تقديم ما هو لازمٌ عما كان في وقته ألزم، والأفضل في الثلث الأخير من الليل الاشتغال بالصلاة وقراءة القرآن والذكر والدعاء والتهجُّد والاستغفار، وعلى ذلك تُقاس سائر العبادات من حيث الأفضلية بتقديم صاحبة الوقت عن غيرها.

أنواع العبادات

يُمكن تقسيم العبادات بحسب أدائها إلى ثلاثة أقسام رئيسة هي:

- عبادات قلبيّة: ويُقصد بها العبادات التي تكون في أصلها صادرةً عن القلب، فلا تعتمد في أدائها على أفعال ظاهرة، ومثالها: حبّ الله -سبحانه وتعالى-، أو الحبّ القائم على حبه، كالحبّ في الله ولله، والخوف من الله، ورجاء مغفرته والتوكُّل عليه، والإنابة إليه، قال تعالى: «أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ».

- عبادات لسانيّة: ويُقصد بها ما كان من العبادة قائمًا على النُّطق باللسان، ويقصد به المسلم التقرُّب إلى الله، كالنُّطق بالشّهادتين، وذكر الله والاستغفار والدعاء، وقراءة القُرآن، وغير ذلك مما يعتمد على اللسان.

- عبادات بدنيّة: وهي العبادات القائمة على الفعل الجسديّ، وتحتاج إلى جهدٍ وحركةٍ وانتقال، كالصّلاة، والحجّ، والجهاد، وسائر العبادات العمليّة الأخرى.

جدير بالذكر أن معنى العِبادة العِبادة في اللّغة العبادة في اللغة تعنى: الانقِيَادُ التام وَالخُضُوع المطلق،وَالعَبْدُ هو عكس الحُرِّ، والعبادة فى الاصطلاح لها عدة تعريفات، وهى:

- اسمٌ جامع لكلّ فعلٍ أو قولٍ يحبّه الله - سبحانه وتعالى- ويرضاه لعباده، سواء كان ذلك الفعل ظاهرًا أو باطنًا.
- كما عرَّف الإمام ابن تيمية العبادة بأنّها: "طاعة الله - سبحانه وتعالى- التي تظهر بامتثال أوامره التي جاء بها الوحي للرسل والأنبياء المُبلّغين عن الله".

- والعبادة كذلك هي: الغاية التي يُحبها الله- سبحانه وتعالى-، والتي خلق الخلق لأجلها؛ وأوجدهم للقيام بها، ويدلَّ على تلك المعاني قوله – عز وجل- « وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ».

أحب الأعمال الى الله
إنّ الله -تعالى- يُحّب الطاعات، وأعمال الخير كلّها، ومن أحبّ الأعمال إليه الصلاة على وقتها، وبرّ الوالدين، والجهاد في سبيل الله، كما رُوي عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنّه- أنّه قال: «سألت النبي صّلى الله عليّه وسّلم: أيّ العمل أحبّ إلى الله؟ قال: الصلاة على وقتها، قال: ثم أيّ؟ قال: ثمّ برّ الوالدين، قال: ثم أيّ؟ قال: الجهاد في سبيل الله، قال: حدثّني بهّن، ولو استزدّته لزادني»، وفيما يّأتي بيان كلّ منها:

الصلاة على وقتها
- فرض الله -تعالى- على عباده خمس صلواتٍ في اليوم والليلة، لتكون صلةً بربّهم، واقتضت حكمة الله -عزّ وجلّ- أن جعلها مفرّقةً خلال ساعات اليّوم، ولم يجعلها في ساعةٍ واحدةٍ؛ حتى لا يتسلّل الملل إلى قلب العبد، أو يشعر بالثقل في أدائها، وقد خصص الله -تعالى- لكلّ صلاةٍ من الصلوات وقتًا محددًا، كما في قوله –تعالى-: «أقِمِ الصَّلاةَ لِدُلوكِ الشَّمسِ إِلى غَسَقِ اللَّيلِ وَقُرآنَ الفَجرِ إِنَّ قُرآنَ الفَجرِ كانَ مَشهودًا)»، ويشمل هذا الوقت أربع صلواتٍ؛ وهي: الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، ثمّ قال: وقرآن الفجر؛ أيّ صلاة الفجر.

- وجدير بالذكر أنّ وقت صلاة الفجر يبدأ من ظهور البياض المعترض في الأفق الشرقيّ الذي ليس بعده ظلمةً، وهو طلوع الفجر الثاني، وينتهي عند طلوع الشمس، ووقت صلاة الظهر يبدأ من تجاوز الشمس وسط السماء، وهو ما يسمّى بزوال الشمس، وينتهي عندما يصبح ظلّ كلّ شيءٍ مثله، ووقت صلاة العصر يبدأ عندما يصبح ظلّ الشيء مثله، وينتهي عند احمرار الشمس أو اصفرارها، ويمتد وقت الضرورة إلى الغروب.

كما روى أبو هريرة -رضي الله عنه- أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: «إنْ أدركَ من الصبحِ ركعةً قبلَ أن تطلُعَ الشمسُ، فقّد أدّركَ الصبحَ، ومن أدركَ ركعةً من العصرِ قبلَ أن تغرُبَ الشمسُ، فقد أدركَ العصرَ»، ووقت صلاة المغرب يبدأ من غروب الشمس، وينتهي عند زوال الشفق، ووقت العشاء يبدأ من زوال الشفق، وينتهي عند منتصف الليل، فيجوز أداء الصلاة خلال وقتها، ولكنّ الأفضل أداؤها في أول وقتها، كما كان يفعل رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم-.

برّ الوالدين
- إنّ برّ الوالدين من أعظم واجبات الإسلام، فهو من أحبّ الاعمال إلى الله، ومن الأعمال الصالحة التي يلمس المسلم أثرها في الدنيا والآخرة، وممّا يدل على فضل برّ الوالدين، أنّ الله -تعالى- قرنه بتوحيده، حيث قال:«وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا»، بالإضافة إلى أنّ شكر الوالديّن سبيلٌ لشكر الله – تعالى-، كما في قوله – سبحانه-:«أنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ».

- وثمة العديد من صور برّ الوالديّن؛ منها: لين القول لهما، وخفض الصوت عندهما، واختيار أفضل الكلمات عند الكلام معهما، فقد قال الله –تعالى-: «فَلا تَقُل لَهُما أُفٍّ وَلا تَنهَرهُما وَقُل لَهُما قَولًا كَريمًا»، وفي إبراهيم -عليه السلام- قدوةٌ حسنةٌ، فعلى الرغم من كون أبيه مشركًا يعبد الأصنام، إلّا أنّه تلطّف معه في الخطاب، وكان يقول له: «يا أبت، يا أبت»، ومن صور برّ الوالديّن أيضًا: صحبتهما والعطف عليهما، والتعامل معهما بصبرٍ، وسعة صدرٍ عند تقدّم العمر بهما، وبلوغهما أرذل العمر، والضعف والشيبة.

الجهاد في سبيل الله
يعرّف الجهاد شرعًا في إطلاقه الخاص على أنّه بذل الجهد في قتال الأعداء، بينما يُعرّف في إطلاقه العام على أنّه كلّ ما يبذله المؤمن من جهدٍ في طاعة الله- تعالى-، والإيمان به، كمجاهدة النفس للاستقامة على دين الله، والتصدّي للفساد والانحراف، وكمجاهدة الشيطان بدفع وساوسه ومكائده.
Advertisements
AdvertisementS