AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

اكتشاف مصر الأعظم على الإطلاق.. ألغاز تحيط بـ مقبرة نفرتيتي وتاريخ إخناتون

الخميس 17/سبتمبر/2020 - 07:01 ص
صدى البلد
Advertisements
نهى حمدي
تخفي مصر أسفل صحرائها الواسعة غربًا وشرقًا وشمالًا وجنوبًا، حضارة عمرها أكثر من 7000 سنة لم يزَح عنها التراب حتى الآن، فمقابر إخناتون والملكة نفرتيتي وتوت عنخ آمون من بين الأسرار التي مازالت الأرض تضمها بين طياتها، يبذل العلماء الكثير من أجل الوصول إليهم.

فقد كشف عالم الآثار الدكتور "كريس نونتون" لـ Express.co.uk عما يعتقد أنه "أعظم اكتشاف على الإطلاق '' تم في المنطقة، وهو ليس مقبرة توت عنخ آمون.

يُعرف فرعون الأسرة الثامنة عشر الملك "توت"  بأنه أشهر ملوك مصر القديمة ، واكتشاف قبره - KV62 - على يد "هوارد كارتر" في عام 1922 أذهل العالم. 

مع وجود أكثر من 5000 قطعة أثرية ، أثار اهتمامًا عامًا متجددًا بالحضارة القديمة التي لا يزال قناع توت عنخ آمون - الموجود حاليًا في المتحف المصري - رمزًا شائعًا.

كما أثارت وفاة قلة من المشاركين في اكتشاف موميائه مخاوف بشأن ما يسمى لعنة الفراعنة ، ومنذ ذلك الحين سافر بعض كنوزه في جميع أنحاء العالم - بما في ذلك لندن.

لكن الدكتور "نونتون" يقول إن القصة وراء المومياء التي عثر عليها في KV55 ، والتي يشاع أنها والد توت ، تثير اهتمامه أكثر، "أكبر اكتشاف في مصر ليس توت عنخ آمون بالنسبة لي، ولكن طمس كل آثارهم ".

وأضاف أن تاريخ مصر وخاصًة المرتبط بمقابر الحكام وتاريخهم، منقوشة في المعابد لا تحتاج إلى علماء آثار لاكتشافها،لكن ما كان ينقص من تلك القصة هو اختفاء أي شيء عن إخناتون ونفرتيتي وتوت عنخ آمون. "

وأشار إلى أن أخناتون كان الحاكم العاشر للأسرة الثامنة عشرة ، وقد اشتهر بتخليه عن الدين التقليدي في مصر وادخل الأتينية ، حيث تركزت العبادة على آتون "إله الشمس".

بعد وفاته ، تم تفكيك آثار إخناتون وإخفائها ، وتدمير تماثيله ، واستبعاد اسمه من قوائم الحكام التي جمعها الفراعنة اللاحقون.

شرح الدكتور نونتون كيف ضاع إخناتون في التاريخ حتى اكتشاف تل العمارنة في أواخر القرن التاسع عشر ، أو أخيتاتن ، العاصمة التي بناها لعبادة آتون.

وأضاف: "فقط عندما ذهب المستكشفون  إلى العمارنة وبدأوا في رؤية ما كان هناك، وهو مظهر غريب للغاية، بدأوا يدركون أن هناك قصة وراء وهي قصة ثورة إخناتون على مدى 20 عامًا".

وأكد "نونتون"، "بالنسبة لي ، هذه هي أعظم قصة تقدمها مصر القديمة، حيث لم نكن نعرف أي شيء عنه تمامًا، وكان قبر توت عنخ آمون هو جزء من تلك القصة".

زعم البعض أيضًا أن والدة توت عنخ آمون كانت نفرتيتي ، الزوجة الملكية لإخناتون ، معتقدين أن الزوجين حكموا أغنى فترة في تاريخ مصر القديم.

على الرغم من الجهود المكثفة التي بذلها علماء الآثار ، لم يتم العثور على قبر نفرتيتي حتى وقتنا هذا، فمازالت عمليات التنقيب مستمرة في وادي الملوك، ويعتقد "نونتون" أن مقبرتها بشكل كبير ستكون في هذه المنطقة.

وأضاف "إذا كانت نفرتيتي ، ويمكننا إثبات ذلك ، وأنه دفن غير مدهش إلى حد ما ، فستظل أخبار الصفحة الأولى، وإذا اتضح أنها مقبرة سليمة ، على غرار مقبرة توت عنخ آمون ، فستكون هذه أخبار الصفحة الأولى كل يوم لمدة ستة أشهر."
Advertisements
AdvertisementS