AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كندا تعلق تصاريح التصدير إلى تركيا

الإثنين 05/أكتوبر/2020 - 11:42 م
رئيس وزراء كندا
رئيس وزراء كندا
Advertisements
على صالح
قال وزير الخارجية الكندي فرانسوا فيليب شامبين في بيان اليوم الاثنين إن أوتاوا علقت تصاريح التصدير إلى أنقرة وسط اتهامات باستخدام معدات عسكرية كندية في نزاع ناغورنو كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان.

وفي الأسبوع الماضي، قال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إن جلوبال افيرز كندا تبحث في مزاعم بأن القوات الأذربيجانية تستخدم طائرات بدون طيار تركية الصنع من طراز Bayraktar TB2 ومجهزة بأجهزة استشعار L3Harris WESCAM الكندية الصنع.


وقال شامبين: "تماشيًا مع نظام كندا الصارم للرقابة على الصادرات، وبسبب الأعمال العدائية المستمرة، أوقفت تصاريح التصدير ذات الصلة إلى تركيا، لإتاحة الوقت لمزيد من تقييم الوضع".

ودعا كبير الدبلوماسيين الكنديين مرة أخرى إلى وقف فوري للأعمال العدائية في منطقة ناغورنو كاراباخ المتنازع عليها وحث الأطراف المتحاربة على الجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وفي غضون ذلك، ستحقق أوتاوا فيما إذا كانت المعدات الكندية الصنع تُستخدم لارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان، وهو انتهاك لشروط كندا التعاقدية عند بيع معدات عسكرية في الخارج.

وأوقفت كندا إصدار تصاريح تصدير معدات عسكرية جديدة لحليفها في حلف شمال الأطلسي العام الماضي ، مستشهدة بانتهاكات ارتكبت خلال حملتها العسكرية شمال شرق سوريا، وبحسب تقرير صادرات السلع العسكرية لعام 2019. 

ولم يشر التقرير أيضا إلى المبيعات لأذربيجان التي قال بعض الخبراء إنها توحي بفرض عقوبات مماثلة على باكو.

واتهم المسؤولون الأرمن تركيا بحقن نفسها في الصراع. 

وزعم متحدث باسم وزارة الدفاع الأرمينية أن أذربيجان نقلت السيطرة الجوية على العملية الهجومية ضد كاراباخ إلى القوات الجوية التركية. كما زعمت يريفان أن أنقرة نشرت مرتزقة من سوريا للقتال إلى جانب القوات الأذربيجانية في منطقة ناغورنو كاراباخ.

ونفت أنقرة جميع مزاعم يريفان، حيث قال نائب رئيس لجنة الأمن والاستخبارات في البرلمان التركي، محمد ألتاي، إن مزاعم المرتزقة المدعومين من تركيا العاملين في المنطقة المتنازع عليها "لا أساس لها من الصحة ''.

ومنذ عام 1991 ، دخلت أرمينيا وأذربيجان في نزاع حول ناغورنو كاراباخ ، وهي منطقة ذات أغلبية أرمنية أعلنت استقلالها عما كان يعرف بجمهورية أذربيجان السوفيتية.

ووقعت اشتباكات صباح الأحد في ناجورنو كاراباخ واتهم الجانبان الآخر بتنفيذ استفزازات. 

وأعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة ، بينما أعلنت أذربيجان الأحكام العرفية الجزئية والتعبئة الجزئية. أغلقت أذربيجان مطاراتها أمام جميع الرحلات الجوية الدولية باستثناء تركيا التي تعهدت بدعم باكو.

يوم الجمعة، دعا قادة روسيا والولايات المتحدة وفرنسا - الدول المشاركة في رئاسة مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا - إلى وقف فوري للأعمال العدائية في ناغورنو كاراباخ. 

وعبر الرئيسان عن تعازيهما لأسر القتلى والجرحى، ودعا الزعيمان يريفان وباكو إلى التعهد باستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة.
AdvertisementS