AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أحمد شيخو يكتب: الإدارات الذاتية ضمان وحدة سوريا ودمقرطتها

الثلاثاء 06/أكتوبر/2020 - 02:35 م
صدى البلد
Advertisements


مع  إنزياح مركز الهيمنة العالمية من الشرق الأوسط إلى أوربا الغربية بدًا من القرن الثاني عشر لعوامل عديدة منها تزايد التزمت والتحجروعوامل الإنهيار الفكري وسد الطريق أمامه نتيجة  إستعمال معظم السلطويين في تلك الفترات الدين ومقدسات الشعوب كوسيلة للتحكم بالمجتمعات وسد الطرق أمام محاولات  التجدد والأجتهاد والعلم الحديث.

وكان أن تجددت طاقة الحياة وأخذت بالتبلور عل شكل ثورات أوربية مطالبة بالعدل والحرية والمساواة من هولندا إلى أنكلترا إلى فرنسا  والعديد من الدول الأوربية بعد  أن  عاشوا حرب الثلاثين سنة وذاقوا مرارتها وأرادوا الذهاب إلى إيجاد بعض الحلول وعندها  بدأ وعي الحقيقة عندهم  بالتزايد وخطوا خطوات مهمة في تنظيم الحياة وإدارة دفتها ومنها محاولة تحجيم إستخدام المقدسات التي يؤمن بها الشعوب  لأغراض سلطوية وهيمنية وبدأ التمهيد لظهور مفاهيم تؤطر بعض من مجهودات البشرية  وبالأخص الأتية من الشرق.

  لكن  من كان مقيدًا لعصور نتيجة بعض القيود الأخلاقية والدينية والمجتمعية لبعض الشعوب وجد لنفسه مجالًا أوسع لتنظيم شبكة من النهب والسلب  والبحث عن ربح أكبر وأعظم ، ونتيجة لهذه الخصوصية لشبكة النهب عديمي الأخلاق ظهر الطبقة البرجوازية بأيدوليوجتها الليبرالية التي تعظم الفرد وتنهي تماسك  المجتمع   ومسؤوليات أفراده الأخلاقية تجاه بيئته ومحيطعه ومجتمعه، وعندها أصبح الفرد المسلوب الإرادة  أحد أدواة النظام الذي سوف ينشاْ على كد وتعب الناس والمجتمعات ، لكن كان هناك عوائق تقف في وجه أحتكار الموارد والمال والأقتصاد بشكل عام . منها الفكرية والفلسفية والعلمية وكذالك عائق القوة العسكرية والسلطة . 

قام أصحاب رؤوس الأموال والتجار وبعض المثقفين الأنتهازيين والمصلحجيين والمفكريين المحسوبين على الطبقات البرجوازية برصف الأرضية الفكرية والسياسية والأيدولوجية والمعنوية الكلية لثورات أوربا وروسيا وحتى أمريكا  وكان اليهود أصحاب تأثير قوي في رصف تلك الأرضيات، بأن قدموا وبعد بحث طويل عن شكل من الإدارة يحقق لهم النهب والسرقة والتحكم مستندة إلى فكر وعلم أنتجه علماء ذات الزمان وثم أثبت التطور العلمي بعدها فشل وعدم دقة تلك  التصورات والأفكار والروئ وكذالك السلوكيات التي كانت نتيجة طبيعية لتلك الأفكار والذهنيات . وكانت الولادة الجديدة وهي "الدولة القومية" التي تفرض وجود  أرض ومجتمع نمطي من قومية واحدة ولون واحد  ملك للسلطة الحاكمة وذالك بالضد من التنوع الذي يمتاز به الحياة والطبيعة وكذالك في أعتداء صارخ على قيم وثقافة الحياة والمجتمعات التي كانت تعيش منذ الالاف السنين مع بعضها دون أن يحاول أحد خنق وإزالة  لون وخصوصية الآخر.

وهكذا وجد كائن يقف بالضد من الحياة  وتنوعها وقيمها والعيش المشترك  لأبنائها و يقتل المجتمع ويعظم الأنا والأنانية ويسرق كد وتعب الناس  ويحتكر  وسائل الشدة والقوة في يد عصبة ويحقق الهيمنة لنظام عالمي ويجعل المنطقة وكل مصائرهم ومستقبلهم رهينة لحفنة من العملاء الذين تضعهم النظام العالمي المهيمن وتعطيهم الشرعية على حساب شعوب المنطقة ومجتمعاتها .

وكما كان منذ اليوم الأول لاستعباد الناس فأي هيمنة وتحكم كان يحتاج إلى السيطرة على الذهن والفكر والوعي كذالك قام من أوجد الدولة القومية المركزية وبشكل مخادع وخس ونذل جدًا بأيهام وإقناع الناس والشعوب والمجتمعالت الساعية للحرية والحق والعدل أن الدولة القومية تحقق لهم كل أمنياتكم وحتى أن تلك الهيمنة توسع ليشمل علماء ومفكرين ومثقفين أصبحوا وسائل للحرب الخاصة للدولة القومية ضد المجتمعات وتنوع الحياة بدل أن يكونوا من المدافعين عن جوهر الحياة وحرية الإنسان والمشعوب.

وهكذا عشنا آلاف الحروب والمجازر والأبادات ومنها الحرب العالمية الاولى والثانية و كذالك الحروب المستمرة حتى يومنا هذا  نتيجة إصرار الكثيرين منا على أن هدف الشعوب والثورات  هي الوصول إلى دولة قومية ذات حدود وأعلام مقدسة رغم إيجاده من قبل البعض  تحت هيمنة قومية على الأخريين وكذالك لون على آخر وليس العيش معنا بأخوة وأنسجام ومحبة وتعاون.

 في منطقتنا وبعد إنهيار أمبراطورية التخلف والمهانة العثمانية شكلت إنكلترا وفرنسا  وروسيا العديد من دول المنطقة  لخدمة مصالحهم ودوام هيمنتهم على المنطقة وبذالك قسموا المنطقة وشكلوا دول وظيفية وكذالك بؤر توتر جاهزة . والغريب والمدهش أن يظن بعض من في سلطات هذه الدول وكذالك من لف في فضائهم وترب في جامعاتهم وأخذ  الرواتب من مؤسساتهم وظن نفسه مفكرًا أو إعلاميًا أو سياسيًا أو كاتبًا  أن دولنا مستقلة وهي وطنية  ونحن أصحاب هذه الدول والأنظمة، في الوقت الذي هناك من يقرر مصير هذه الدول وعددها ومن يحكم فيها ونوع أسلحتها وكميتها وكذالك كيف  ستكون صورتها في المستقبل كون  كل الدول القومية  المركزية في المنطقة والعالم  هي مؤسسات عملية وتابعة لنظام  عالمي مهيمن حتى لو أدعي الكثيرين من المزاودين غير ذالك.


وبعد  مرور الوقت تيقن الكثيرين أن نظام الدولة القومية ذات المركزية الشديدة أصبحت عائقاَ أمام التنمية وتطور الاقتصاد  وتقدم المجتمعات وتنظيم طاقات الحياة  وحتى أنها وبعد عصر التقنيات والتكنولوجيا  الحديثة أصبح مرتكزات الدولة القومية في مهب الريح ، لذالك ظهر  ماسمى بالمؤسسات المدنية وغير الحكومية و كذالك  الشركات والمؤسسات الدولية الأممية  وكذالك بالمقابل  تنوع أطر  تنظيم طاقات المجتمع وحفاظ وجوده   من الأحزاب و الحركات و النقابات والجمعيات والروابط و المنتديات  والنوادي الأجتماعية  و منظمات المجتمع المدنية دون أن ينتهي أهمية ودور أحد بل أن  طاقات المجتمع حتى ما كان سابقًا غير منظمة ومفعلة أصبحت  لها تأثير وحضور.

ولو نظرنا إلى العالم  وخصوصًا  منطقتنا( الشرق الأوسط وشمال أفريقيا) وماحصل لها منذ خمسين سنة الأخيرة  على يد " الدولة القومية " سنعرف اي كارثة حلت علينا ، ولو تمعنا في تركيا وإيران ومشاريعها التمددية المهددة للأستقرار في المنطقة وكذالك لحروبهم العبثية في خارج حدودهم للبقاء في السلطة وكذالك ما حصل نتيجة ما سمى" الربيع العربي" 

سندرك أن من يصر على عقليته السابقة مثل تركيا الأردوغانية وإيران ولاية الفقيه وكذلك العديد من دول المنطقة وتياراتها واحزابها  وخصوصًا الإسلاموية والقومية العنصرية  مثل النظام السوري الذي يفكر بعقلية البعث القوموية الشوفينية الذي يصر على تدوير نفسه رغم كل ما حصل ورغم فقدانه  إرادته السورية الوطنية أمام التمدد الإيراني في سوريا والتاثير الروسي الغير محدود على كل مفاصل الدولة والحياة في مناطق تحكم النظام السوري .

لو أردنا ألقاء نظرة على المشاريع والأفكار والرؤى التي خرجت خلال عشرة سنين الأخيرة  فسنجد عدة أتجاهات وحلول مقترحة وإن كان بعضها تدوير للنظم العملية القوموية المركزية :

1_ مشروع إعادة الدولة القومية المركزية  السابقة والتي هي أداة لزيادة المشاكل وتعقيدها وليس حلها والتي هي بالأساس السبب الرئيسي للمشاكل التي نعانيها وهي من كانت السبب في تهميش و إقصاء مكونات أساسية وقوميات وتنوعات وخصوصيات  مجتمعية  إنسانية من ممارسة حقوقها وأدوارها الطبيعية في الحياة وإدارتها وكذالك في عيش حريتها.

2_ مشاريع الأخضاع الأقليمية وتمددات الدول الإقليمية  مثل تركيا وإيران وغيرهم الذين يريدون تحقيق هيمنة إقليمية مستندة إلى تلويث للميراث الإسلامي وتشويهه والتعدي عليه دون تقديم أي جديد يحقق العدل والحرية والديمقراطية  وكل مفاهيمهم بالية  مسخة شرب عليه الدهر وأكل ، وماعاد يقنع ولو طفل واحد في المنطقة. سوى من  يدور في فلك أردوغان والخميني من أرهابي الأخوان والقاعدة والداعش وبعض التيارات الشيعوية الإسلاموية التي يستخلها إيران لخدمة القومية الفارسية وحلمها الصفوي و البرسي الكيروسي.

3_ الأستمرار في  تقسيم المقسم وتفيت المفتت بما يخدم مصالح الدول التي تتدخل في الصراعات الحالية في المنطقة  مثل حصل نتيجة دخول تركيا وروسيا في سلسلة أستانات وسوتشيات  من شمالي سوريا  إلى غرب ليبيا  وكذالك الإتفاقات التركية _الأمركية  التي جعلت تركيا تحتل مناطق في سوريا وكذالك في شمالي العراق وربما في   أزربيجان وأرمينيا ومثلما يترائ من الكثير من التدخلات مثلما يحصل مع أمريكا وإيران في العراق وكذالك ما يحصل في اليمن وربما ما سيحصل مع تواجد إيران وتركيا وفرنسا في لبنان وكذالك العديد من الأتفاقيات بين الدول المهيمنة وكذالك الأقليمية لحقيق مصالحهم على حساب شعوب المنطقة.

4_ تشكيل نظام إقليمي جديد مفروض حسب إتفاقيات  إبراهيم (أبراهام)  للسماح لظهور هيمنات إقليمية جديدة وتحجيم الدور الإقليمي لإيران وتركيا.  

5_المغالاة في الهوية الوطنية  وكذالك القطرية و وحتى المناطقية لمحاولة التقوقع والسلبية في إتخاذ المواقف ومخادعة النفس بالقول " النأي بالنفس وعدم التدخل او عدم خطو أي خطوة حتى للحل وتقليل الفوضى والأضطراب  والذهاب إلى بعض التسويات التي تحافظ على ماتبقي من إمكانية العيش  المشترك وكذالك الأستقرار  والأمن  مع العلم أن فكرة الحيادية غير علمية وربما للتهرب من مواجهة الواقع وتحمل الأعباء والتداعيات.

6_ الكذب والنفاق ومحاولة إظهار الحق باطلًا والباطل حقًا نتيجة فشلهم وخوفهم من أي مشروع ديمقراطي وليد في المنطقة  فكل يوم يدعى أردوغان أن أمنه القومي مهدد من الكرد وأن تواجد الكرد السورين وهم على أرضهم التاريخية ننذ أكثر من 12000 عام  عامل مهدد لتركيا، وكذالك إتهام النظام السوري ومن ورائه إيران ومن يدورون في فلكهم من المثقفين والكتاب والأعلامين  للكرد السورين ولمشروع الإدارة الذاتية بالإنفصال رغم علم الجميع أن أكثر من ضحى للحفاظ على وحدة سوريا وسيادتها هم الشعب الكردي ومشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال  وشرق سوريا بكافة مكوناته، لكن من يريد التودد لتركيا وأرسال رسال غرام لها يتهم الكرد بالإنفصال، وبذالك  نستطيع القول أن إتهام الكرد السوريين والإدارة الذاتية بالإنفصال هي تحقيق أجندة تركيا وشرعنة أحتلالها وتدخلها وأعتدائها على المنطقة والدولة العربية .   

7_مشروع الإدارة الذاتية الديمقراطية التي ظهرت كمحاولة جادة من الكرد  السوريين في شمالي سوريا للدفاع عن مناطقهم وادارتها نتيجة عدمة تحمل النظام السوري لمسؤلياته وواجباته تجاه شعبه وتركه فريسة بين أنياب القاعدة والدواعش  والدول الإقليمية الساعية للهيمنة. ونتيجة للصعوبات والمعاناة المضاعفة المتراكمة على الكرد السورين ذهبوا لتفعيل كافة طاقات مجتمعاتهم حتى يمتلكوا وسائل قوة الحفاظ على الوجود أمام الأعداد المتربصين ولعل دور المرأة ومكانتها في هذه الإدارة هي مكسب لكل النساء العرب والكرد وغيرهم  ، فكانت الإدارة الذاتية التي تطورت إلى حالة وطنية سورية ونموذج لسوريا المستقبل يحتضن كافة مكونات شمال وشرق سوريا من العرب والكرد والسريان الأشوريين  وغيرهم ، حيث أن هذه الإدارة حافظت على كافة المكونات السورية في مناطقها وكذالك أحتضت اللاجئين من كافة المدن السورية وكذالك  دافعت الإدارة الذاتية  عن وحدة الأراضي السورية وسيادة سوريا وخاضت معارك مع إرهاب داعش وكذالك خاضت معارك ضد المحتل التركي لعدم تقسيمه لسوريا في وقت كان النظام السوري يتفرج  وأحينًا متواطئ  مع  إعتداء تركيا على سوريا وشعبها وعلى مكونات شمالي سوريا و تحول غالبية ماتسمى المعارضة السورية  إلى مرتزقة وبيادق وإنكشاريين جدد عند  خليفة المرتزقة أردوغان.

هذه الإدارة التي تريد حل القضايا السورية  سلميًا ضمن الجغرافية السورية الحالية وعبر الحوار السوي_السوري للوصول إلى سوريا ديمقراطية قوية بتكامل مكوناتها  والتي  تحافظ على خصوصية التنوعات الموجودة فيها عبر إدارات ذاتية تحقق فعليًا سوريا ديمقراطية وموحدة  وكذالك بتكاملها مع محيطها العربي  كعمق إستراتيجي وبعد يتبادل معه الأمن والأستقرار والأعمار.وليست تكرار مايسمونه في سوريا "سوريا البعث والأسد" سورية المركزية   التي هي في حالة حرب مع أبنائها وهشة  وضعيفة يحكمها الدول الأقليمية والعالمية  وتحقق الأمتداد للدول المهيمنة الأقليمية وليس الضروري. 

وهكذا يبقى الإدارة الذاتية التي وبإمكانيات متواضعة  سعت جادة لتأمين متطلبات الحياة  والتعليم والصحة  وتوفير الماء والكهرباء وحماية السلم الأهلي والأمن لحوالي 6 مليون سوري والعديد من اللاجئين   ومحاربة الإرهاب بالنيابة عن المنطقة والعالم ، وكذالك تأمين العديد من السجون التي تحتجز فيها الألاف من أرهابي داعش.

ولذالك تبقى نموذج الإدارات الذاتية  في شمال سوريا من النماذج الوطنية النادرة والواعدة  التي تعتمد على قوى الشعب  الجوهرية بشكل رئسي وتحافظ على وحدة سوريا وكذالك تكاملها مع محيطها العربي . و من الأفضل  على جميع ابناء سوريا الوطنيين والشرفاء وكذالك أباء  المنطقة مساندتها وحمايتها من الهجمات التركية ومزايدات ونفاق النظام السوري ومن ورائه إيران وكذالك من الأتفاقات والمؤامرات الدولية فهي نموذج الديمقراطية والحرية على رغم صغر سنها وبعض أخطائها ونموذج لحماية المنطقة من التدخلات الخارجية المفتت والمقسمة للمنطقة.

AdvertisementS