AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

خطيب المسجد الحرام: الأذية ثقب في سفينة المجتمع يؤدي لغرقها.. فيديو

الجمعة 09/أكتوبر/2020 - 04:10 م
خطيب المسجد الحرام:
خطيب المسجد الحرام: الأذية ثقب في سفينة المجتمع يحتم غرقها
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور سعود الشريم،  إمام وخطيب المسجد الحرام ، إن الأذية ثقب في سفينة المجتمع، وتعدد الأذى فيها إنما هو تعدد في الثقوب ولا شك، وليس ثمة إلا غرق السفينة ما من ذلك بد.

وأوضح «الشريم» خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد الحرام بمكة المكرمة، أن الأذى هو كل عمل أو قول من شأنه أن يلحق ضررًا بالغير حسيًا كان أو معنويًا، وكلمة الأذى لفظة لا تحتمل إلا الذم لا غير، فهي لا حسن فيها بوجه من الوجوه.

وأشار إلى أن الأذى كلمة تنفر من مجرد لفظها طباع الأسوياء الأنقياء، فكيف بنتيجتها وأثرها إذن، وإن فؤاد السوي ليأبى أن يميل إلى الأذى لأنه من طباع العقارب أعاذنا الله وإياكم من ذلك، محذرًا من الأقوال والأعمال التي تلحق الضرر بالاخرين.

وأضاف أن المسلم اللبيب هو الذي يحسن استحضار حرمات الآخرين والنأي بنفسه عن أن يطال أحدًا منهم بشر أو أذى ما قل منه أو كثر، المسلم الذي يدرك أن المجتمع المتآلف لا تخترمه المشكلات مادام كل فرد من أفراده كافا أذى لسانه ويده عن الآخرين.

وأكد ضرورة كف الأذى  وتحدث عن طرقه، منوهًا بأن مفهوم كف الأذى  أعم من أن يكون منحصرًا في من يصدر منه الأذى نفسه، بل إنه ليتسع معناه ليعم كل من يستطيع كف أذى الغير عن الناس وإن كان بإزالة القذى عن الطريق، ففي الحديث الصحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة؛ فأفضلها قول لا إله الا الله، وأدناها أماطة الأذى عن الطريق،والحياء شعبة من الإيمان».


AdvertisementS