AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د. فتحي حسين يكتب: إعلام المرتزقة ضد الوطن

السبت 10/أكتوبر/2020 - 08:55 م
صدى البلد
Advertisements
نتيجة دور الإعلام وتأثيره العظيم في حياة المواطنين في كل مكان ، فقد استغل أعداء الوطن من الإعلاميين المصريين الذين يقيمون بالخارج في قطر وتركيا وأمريكا، الإعلام في قلب الحقائق وتشويه سمعة مصر وصورتها في الخارج والداخل بشكل غير مقبول جملة وتفصيلا ، ولم يكتفوا بهذا بل يقومون باختلاق وتنميق الاكاذيب ويستخدمون الفاظ بذيئة تتناسب مع هيئاتهم وأخلاقهم الوضيعة وسلوكياتهم المتدنية التي تعودت علي التضليل والكذب ونشر الشائعات هنا وهناك من أجل محاولة القضاء علي الاستقرار المجتمعي الذي تنعم به مصر منذ اكثر من 6 سنوات بل تسعي أيضا إلى وقف تقدمها الاقتصادي الذي يسير بخطوات متتالية والتنمية المجتمعية ومشروعاتها القومية وايقاعها لتحقيق أهداف جماعة الإرهاب الدولي التي لا تريد الخير لمصر وتريد ان تهدم اركانها وتفقد ثقة المواطنين بالتالي فيها وفي التخطيط لمستقبلها القادم .

الأمر الاخر فان هؤلاء الاعلاميين المرتزقة يجيدون اللعب بالأوراق المزورة والغير حقيقية ويأكلون علي كل موائد أهل الشر والإرهاب من جماعة الاخوان ،التي لا تزال ازيالها  تتحرك وتعبث في عقول الشعب المصري الذي ادرك حقيقتهم ومدي حقارتهم وسعيهم وراء مصلحتهم الخاصة بينما تذهب مصلحة الوطن من وجهة نظرهم للجحيم!

واعلاميون القنوات التي وصفها الرئيس السيسي، من قبل، بانها قنوات مسيئة للوطن ،والتي تمول من دول ترعي الإرهاب صراحة مثل تركيا وقطر ، هم أشخاص يبحثون عن المال والمكسب السريع حتي لو كان علي حساب الوطن وعلي حساب استقراره وتقدمه.

والخونة من الاعلاميين يعيشون في قطر وتركيا ويشترون اخرون غيرهم ممن يسهل شراؤها سواء كان هذا بالمال الوفير او بالتضليل و الإقناع الزائف وبث الشائعات من خلال قنوات ومنابر اعلامية مخصصة لهدم مصر ،لان مصر هي الهدية الكبري والهدف الأعظم لمخطاطتهم الفاشلة واهدافهم المسيئة للوطن والدولة المصرية . فلا تزال المليارات من الدولارات جاهزة من قبل قطر وتركيا ودول أخرى للنيل من سيرة وسمعة مصر في النظام الدولي والإقليمي وتحاول تقويض دورها المحوري في المنطقة وتعمية الناس في بلادنا عن ما يحدث فيها من نهضات حقيقية يشهدها القاصي والداني من اجل ان تنهض من كبوتها في غد قريب مشرق باذن الله.

ودائما هؤلاء الاعلاميون الخونة ما يتصيدون بعض الأخطاء البسيطة وتكبيرها والتهويل منها بشكل غير طبيعي وتصويرها علي انها امر جلل وخطير، وهي في الحقيقة اشياء لا تذكر  تحدث في اكثر المجتمعات تقدما ،علاوة علي تصوير مظاهرات تمثيلية مختلقة وغير حقيقية تم اعدادها وتصويرها علي أنها واقعية وتملء كل ربوع الوطن  !!

لذا فإنني انادي بضرورة إعطاء الثقة الكاملة في الإعلام الوطني المخلص لمناقشة قضايانا بحرية وتنوع بحيث يكون إعلامنا الوطني هو المصدر الرئيسي الذي يعتمد عليه الشعب في استقاء معلوماته،فلم يعد مقبول الاعتماد علي إعلام الصوت الواحد ،ومبادرة الإعلام الوطني في فتح النقاش والحوار لمختلف قضايانا لا قلق منه بسبب ما تحقق بالفعل من إنجازات علي أرض الواقع ..حفظ الله وطننا الغالي مصر، الذي ننتمي إليه ونعمل جميعا لاجله!
AdvertisementS