AdvertisementSL
AdvertisementSR

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

القومي للحوكمة يستعرض دور المرأة الأفريقية فى مواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية لـ كورونا

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 10:32 ص
صدى البلد
Advertisements
آية الجارحي
عقد المعهد القومى للحوكمة والتنمية المستدامة، الذراع التدريبى لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، اللقاء الخامس بعنوان المرأة الافريقية فى مواجهة الآثار الإجتماعية والإقتصادية لـ فيروس كورونا، واستمر على مدار يومين باللغتين الإنجليزية والفرنسية، وحاضر في اللقاء السفيرة وفاء بسيم مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة بجينيف سابقًا، وبحضور د. حنان رزق، مدير شبكة التدريب لمعاهد الإدارة فى أفريقيا "تنمية".

وفي هذا الإطار، أشارت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ، إلى أن اللقاء الخامس المرأة الافريقية فى مواجهة الآثار الإجتماعية والإقتصادية لفيروس كورونا، يأتي فى إطار سلسلة حلقات التعلم التفاعلي عن بعد واستكمالًا لجهود المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة التدريبية ،والتى يقدمها للأشقاء بالقارة الأفريقية من خلال شبكة التدريب لمعاهد الإدارة فى أفريقيا (تنمية).


وحول شبكة التدريب لمعاهد الإدارة فى أفريقيا "تنمية"، أوضحت السعيد أن المعهد أطلق مبادرة لإنشاء شبكة أفريقية لمعاهد الإدارة والتدريب وذلك أثناء انعقاد المنتدى الأفريقي الأول للحوكمة والتنمية في أبريل 2019، مضيفة أن هذه المبادرة تأتي بالتزامن مع رئاسة مصر للإتحاد الأفريقي والعمل على توطيد العلاقات المصرية الأفريقية لتكون بمثابة منصة فريدة من نوعها تربط جميع الدول الأفريقية من خلال معاهد التدريب والإدارة، والتنسيق وتبادل الخبرات والتفاعل فيما بينها وتكوين شراكات فعالة، سواء كانت هذه المعاهد حكومية أو غير حكومية أو خاصة.

وأضافت السعيد ، أن الشبكة تهدف إلى تبادل الخبرات في مجال تدريب العاملين بالدولة في القارة الأفريقية وتفعيل ونشر مبادئ الحوكمة على المستوى المصري والأفريقي. كما سيكون لهذه الشبكة دورها في تحقيق استراتيجيات التنمية المستدامة، رؤية مصر 2030 و"أجندة أفريقيا 2063.

وفي السياق ذاته، أشارت الدكتورة شريفة شريف المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة إلى مجالات اهتمام الشبكة والتي تتمثل في تدريب الجهات الحكومية، الحوكمة، التنمية المستدامة.

وحول رؤية الشبكة أضافت شريف أنها تتمثل في قارة تتميز بكفاءة وفعالية معاهد الإدارة والتدريب والتي تسهم في تقديم أفضل الخدمات لكل مواطن أفريقي، وتتمثل رسالتها في الدعم المتكامل من خلال إنشاء منصة تعاون إقليمية تعمل على دعم معاهد الإدارة والتدريب الأفريقية لتقوم بدور فعال في تحقيق أهداف القارة الأفريقية 2063.

وأشارت شريف إلى أن اللقاء الخامس المرأة الأفريقية فى مواجهة الآثار الإجتماعية والإقتصادية لفيروس كورونا تضمن عدة نقاط للنقاش تمثلت في الآثار الإجتماعية من حيث المساواة بين الجنسين، الحماية الاجتماعية، العنف القائم على النوع الإجتماعي، بالإضافة إلى الآثار الاقتصادية من حيث تأثر الدخل والفقر وتأثر ايضا مشاركة السيدات فى العمل المنزلي (النظافة)، لافتة إلى أن عدد المشاركات في اللقاء 53 متدربة من عدد 19 دولة افريقية.

 وخلال اللقاء تم توضيح أن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، التي بدأت أواخر عام 2019، وأثّرت في العالم اجتماعيًا واقتصاديًا،  لا تزال تحتل مكانًا مركزيًا في الأجندة العالمية. فقد انتشرت الجائحة في جميع الدول تقريبًا، وخلفت تداعيات إقتصادية وإجتماعية متباينة، وتمثلت محاور اللقاء في دور المرأة الافريقية فى مواجهة الآثار الإجتماعية والإقتصادية  لجائحة فيروس كورونا، الوضع في إفريقيا، والتداعيات الإقتصادية الواقعة والمحتملة عليها، الإشارة إلى القطاعات التي تأثرت بالجائحة كورونا، مخاطر أزمة كورونا على الشعوب الأفريقية، التأثيرات وسبل المواجهة وطرح مجموعة من التوصيات، بالإضافة إلى توضيح أن الجائحة ستخلف آثار إقتصادية وإجتماعية بالغة، ومخاوف حصول موجة ثانية من الإصابات، إلى جانب دعم التعاون المشترك بين مصر والدول الأفريقية، علاوة على مناقشة وطرح أمثلة من خلال المشاركات عن نماذج تأثرت من أزمة فيروس كورونا مثال: القطاع الصحى والقطاع الطبي، ثم تسليط الضوء على مجموعة من الحلول متعددة الأطراف لتخفيف آثار الجائحة.

كما تم التأكيد خلال اللقاء على ضرورة دعم المرأة الأفريقية ونشر النتائج الإيجابية لعملية الإصلاح الإداري التي تمر بها الدول الافريقية، إلى جانب مناقشة توفير منظور أفريقي للتحديات التي تواجهها القيادات النسائية الأفريقية، تبادل الخبرات وتعزيز المعرفة بشأن أفضل الممارسات، ضرورة إمداد القادة الأفارقة بالمهارات القيادية الجديدة التى تتطلبها المرحلة الراهنة، وثقل المهارات العملية للمتدربات، فضلًا عن تقديم الدعم بالتدريب اللازم وتعزيز معارف ومهارات النساء الأفريقيات بما يتسق مع أجندة أفريقيا، علاوة على كيفية التعامل مع تداعيات هذه الأزمة كقادة لمجموعات عمل داخل مؤسساتهن الحكومية الأفريقية.

وشارك في اللقاء مجموعة من الدول هي زامبيا، جيبوتي، جنوب السودان، غامبيا، غرب أفريقيا، جنوب أفريقيا، أوغندا، موريشيوس، ملاوي، نيجيريا، تنزانيا، أثيوبيا، الكاميرون، الصومال، كينيا، مملكة اسواتيني، ليبيريا، سيرا ليون، مصر.
AdvertisementS