ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لماذا أقسم الله بالسماء في القرآن .. 12 سببا لا يعرفه الكثيرون

الجمعة 30/أكتوبر/2020 - 04:42 م
لماذ أقسم الله بالسماء
لماذ أقسم الله بالسماء في قوله: والسماء وما بناها ؟.. 12 سبب
Advertisements
أمل فوزي
قال الشيخ الدكتور عبدالمحسن بن محمد القاسم،  إمام وخطيب المسجد النبوي، إن الله عزّ وجلّ جعل القرآن العظيم آيةً خالدةً وموعظةً بالغةً نوع فيه أساليب الهداية وثناها، والْأيمان الإلهية باب عظيم من أبواب الإيمان والهداية.


وأوضح «القاسم» خلال خطبة الجمعة اليوم من المسجد النبوي بالمدينة المنورة، أنه قد افتتح الله خمس عشرة سورة بالأيمان كلها مكية، وأقسم في مواضعَ كثيرةٍ من كتابه تنبيهًا لعباده على عظمة المقسم والمقسم به والمقسم عليه، والله أقسم في كتابه أعظم قسم بأعظم مقسم به وهو نفسه المقدسة الموصوفة بصفات الكمال، على أجلّ مقسم به وهو أصول الإيمان وركائز الدين.

ودلل بما قال تعالى: «فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ»، وأقسم بربوبيته على حشر العباد يوم الدين, «فَوَرَبِّكَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ»، وأن العبد مسؤول عن عمله في الآخرة وأن المرجع إليه لا مفر منه, قال تعالى « فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ» وأقسم على ألوهيته على محاسبة المشركين, قال تعالى «تَاللَّهِ لَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كُنْتُمْ تَفْتَرُون» وأقسم بربوبيته لكل ما طلعت عليه الشمس والنجوم أو غربت.

 وأكد على أنه سبحانه سيعيد العباد للجزاء والحساب قال تعالى «فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ عَلَى أَن نُّبَدِّلَ خَيْرًا مِّنْهُمْ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ» وأقسم سبحانه بربوبيته الخاصة للنبي صلى الله عليه وسلم على نفي الإيمان عمن لم يتحاكم إلى النبي صلى الله عليه وسلم ويتلقى حكمه بالرضى والتسليم «فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًًا»، مشيرًا في بيان ربوبية الله وعظمته سبحانه أن الله تعالى يتكلّم متى شاء إذا شاء بما شاء، فالقرآن الكريم أشرف كلامه وأجلّه، فأقسم به سبحانه على صدق رسوله وصحة نبوّته ورسالته, وعلى إثبات المعاد وتقرير وقوعه، فقال تعالى "إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ".

وأفاد بأن الكون من عجائب الخلق, وما فيه من دقيق الصنعة يعرف الخلق بعظمة خالقه، وقوة بارئه، فالسماء من أعظم آياته سبحانه قدرًا وارتفاعًا وسعة وسمكًا ولونًا وإشراقًا، وربنا سبحانه فوق السماء، وهي محل الملائكة ومنها تتنزل الأرزاق, وإليها تصعد الأرواح والأعمال، فأقسم الله بالسماء وما بناه فيها.

واستشهد بما قال عزّ وجلّ "وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا", وبصفاتها من ارتفاعها "وَالسَّقْفِ الْمَرْفُوعِ"، وبما فيها من الزينة والجمال والإتقان فقال "وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ" وبما يحدث فيها من النجم الذي يثقب ضوؤه "وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ" وأقسم بما فيه من البروج التي تنزلها الشمس والقمر والنجوم السيارة فيها فقال "والسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ" وأقسم بالسماء التي ترجع بالمطر وتعيده للعبادة مرّة بعد أخرى "وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ".

وتابع: و من عظمته سبحانه أن أقسم بما خلق من خلقه من النجوم التي بها قوام الليل والنهار والسنين والشهور والأيام, وبالشمس والقمر أعظم المخلوقات المشاهدة في السماء الدنيا، وبالأرض بوصفها مهاد وفراش هيأها الله للخلق ووطأها ومدّها وبسطها وبارك فيها، وذرأ عليها الأنعام والحيوان، وأجرى فيها العيون والأنهار.

وألمح بأن الله جل وعلا أقسم سبحانه في كتابه الحكيم بالكثير من الآيات التي تصف عظمته سبحانه وبآياته العظيمة الدالة على ألوهيته وربوبيته وإتقان خلقه البديع، فجعلها آيات تدل على وحدانيته وقوته وقدرته ليعبده الناس وحده، ويعظّموه ويتمثّلوا أوامره ويجتنبوا نواهيه، فالله هو الذي خلق الخلق، ويقسم بما شاء من مخلوقات، وأمر العباد أن يحلفوا بالله وحده تعظيمًا له، ونهوا عن الحلف بغيره.

Advertisements
Advertisements
Advertisements