ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وزيرة الهجرة تكشف تعامل الدولة مع العائدين من الخارج بعد كورونا

الخميس 05/نوفمبر/2020 - 09:22 م
السفيرة نبيلة مكرم
السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخار
Advertisements
البهى عمرو
قالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، إن الدولة المصرية عملت على مواجهة أزمة فيروس كورونا فى الداخل و الخارج، موضحة أن الدولة قامت بإعادة عدد كبير من العالقين فى الخارج.

وأضاف وزيرة الهجرة خلال لقاء لها على قناة أكسترا نيوز ببرنامج الحقيقة، تقديم الإعلامية آية عبد الرحمن، أن الجميع شاهد ما قام به المصريون عندما عادوا لأرض الوطن، وقاموا بفرع جوازات السفر ولفتت إلى أن الدولة قامت بشرح أشياء كثيرة للمصريين العائدين من الخارج وذلك حتى يعلم كل مصر كان موجودا فى الخارج كل ما قامت به الدولة المصرية وأن كل شاب يتم تدريبه فى الوزارة التى يكون تخصصه بها.

وقد قامت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، ترافقها الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، باصطحاب وفد الشباب المصريين الدارسين بالخارج، فى زيارة إلى محمية "وادى دجلة" شرق حى المعادى بالصحراء الشرقية بالقاهرة، وذلك لرؤية واحدة من بقاع مصر الطبيعية ومعايشة طبيعتها النقية.

وفى مستهل الزيارة، توجهت السفيرة نبيلة مكرم بالشكر والتقدير لوزيرة البيئة على حسن التنظيم وحفاوة الاستقبال وقالت: "إن تعريف هذه الأجيال الشابة بما لدى بلدهم من ثروات طبيعية هائلة والتعرف على التحولات التاريخية التى شهدتها الجغرافيا المصرية، أمر حتمي، لذلك حرصنا من خلال مبادرة وفد شباب مصر الدارسين بالخارج، على تنظيم زيارة إلى واحدة من المحميات الطبيعية المصرية البديعة وهى محمية وادى دجلة التى تمثل معنى حقيقيا للجمال والنقاء".

وفى كلمة وجهتها وزيرة الهجرة إلى الوفد الشبابي، أكدت سيادتها على ضرورة أن يفخر هؤلاء الشباب بمصر بلدهم الأم وأن يتحدثون دومًا عنها بشكل إيجابى كونها أعرق البلاد عبر التاريخ بما لا يدعو مجالا للشك، ويروجون للمقاصد المصرية المتنوعة -التى يزورونها- فى مجتمعاتهم ومؤسساتهم التعليمية التى يدرسون فيها فى عدة دول، من أجل أن يرى العالم مصر بعيون شبابها المقيمين فى الخارج.

من جانبها، أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ان تنظيم رحلات لأبنائنا من شباب الدارسين المصريين بالخارج للمحميات الطبيعية تهدف إلى تعريفهم بوطنهم الأم مصر وما يمتلكه من ثروات طبيعية ومنها محمية وادى دجلة بالإضافة إلى الترويج للسياحة البيئية وأن مصر تمتلك العديد من المقومات الطبيعية والتاريخية والسياحية الخلابة باعتبارهم خير سفراء لمصر فى الخارج مؤكدة أن مصر تضع محور البيئة فى أولوياتها ضمن تحولها التنموى السريع الذى تشهده بدعم القيادة السياسية للعمل البيئى ودوره القومى .

وتأتى الزيارة استمرارا لتضافر الجهود الحكومية فى تنفيذ البرامج الخاصة بتعزيز أواصر الترابط بين أبناء المصريين المهاجرين ووطنهم الأم بحضور الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة و السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة و شئون المصريين بالخارج و عدد من قيادات الوزارتين المعنيين.

وأعربت وزيرة البيئة عن أملها فى أن تكون زيارة محمية وادى دجلة لأبنائنا من الدارسين المصريين بالخارج هو استمرار لتعريف الشباب بأهمية رأس المال الطبيعى والمتمثل فى محمياتنا الطبيعية وأهمية دورهم فى حماية البيئة و التنوع البيولوجي، خاصة أن مصر حاليا تتولى رئاسة مؤتمر التنوع البيولوجية حتى عام 2021.

وأشارت الوزيرة إلى أهمية وضع معايير لمراعاة البعد البيئى فى كافة خطط التنمية بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ، لضمان الحفاظ على الموارد الطبيعية.

وتم البدء بتطبيق تلك الفكرة بالمحميات الطبيعية. ونعمل على اربع محاور تشمل كيفية الاستمتاع بالمناظر الطبيعية للمحميات ، و الأنشطة التى يمكن ممارستها داخل كل محمية حسب طبيعتها، والعمل مع السكان المحليين بالمحميات كما يحدث بمحمية سانت كاترين وقيام السكان المحليين ببيع النباتات الطبية وتحقيق عائد مادى ، كما يتم تنظيم مهرجان الثقافات المحلية بمحمية وادى دجلة كل عام ويتم خلاله استضافة السكان المحليين من كافة المحميات الطبيعية ، بالإضافة الى المحور الرابع والمتضمن مشاركة القطاع الخاص فى مجال البيئة ، فالبيئة لا تعرقل التنمية بل تفتح مجالات عمل كثيرة.

وتضمنت الزيارة أنشطة رياضية وفنية ويدوية و ندوات وورش عمل ثقافية للتعريف بالمحميات والثروات الطبيعية.

وخلال الزيارة، استمعت الوزيرتان، بصحبة الوفد الشبابي، إلى شرح عن المحمية والحياة النباتية والحيوانية فيها، حيث إنها تزخر بالصخور والحفريات وبأنواع نادرة من النباتات وأيضًا سلالات من الحيوانات المهددة بالانقراض وكذلك الطيور بنوعيها المقيمة والمهاجرة. 

وفى نهاية الجولة، أعرب وفد الشباب عن سعادتهم الغامرة بزيارة المحمية، مؤكدين أنها تمثل لهم تجربة جديدة وفارقة لم يشهدوها من قبل، ووعدوا بأن يكتبوا ذلك فى مدوناتهم وينشروا الصور الملتقطة على مواقع التواصل الاجتماعى كأداة للترويج السياحى والبيئى لهذا الجمال المصرى النقي.
Advertisements
Advertisements
Advertisements