ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ظريف: إيران هزمت أمريكا.. وعلى بايدن إرضاء طهران لتقبل عودته للاتفاق النووي

الثلاثاء 17/نوفمبر/2020 - 11:43 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إنه في حال قرر الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن العودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب، فإن إيران يمكنها العودة فورًا.

وفي مقابلة مع صحيفة "إيران" المحلية، قال ظريف إن "رفع العقوبات وعودة إيران إلى التزاماتها لا يستغرق وقتًا طويلا، وإذا أراد بايدن الوفاء بالتزامات الولايات المتحدة، فيمكننا أيضًا العودة فورًا إلى التزاماتنا الكاملة.. لم نكن ضد المفاوضات ولسنا كذلك، المفاوضات ممكنة أيضًا في إطار مجموعة 5 + 1".

وأضاف "إذا كانت الولايات المتحدة تريد أن تصبح عضوًا في الاتفاق النووي، الذي ألغاه ترامب، فنحن مستعدون لمناقشة كيفية دخول الولايات المتحدة إلى الاتفاق. يرسلون رسائل كاذبة للأمريكيين من الداخل".

وتابع أن هناك بعض الفصائل السياسية قلقة من أن هذه المفاوضات ستبدأ الآن "بسبب مخاوف سياسية داخلية، والتي أعتقد أنها عديمة الفائدة تمامًا.. توقعي أن يكون الوضع أفضل بكثير بفضل الله ومع استمرار المقاومة والفهم الجيد للشعب الإيراني. إذا أصبح بايدن رئيسًا للولايات المتحدة وتولى منصبه في البيت الأبيض، فيمكنه إلغاءها جميعًا بثلاثة أوامر تنفيذية".

وأكد "الأمر يتعلق فقط بالقول إن الرئيس الأمريكي القادم لن يتمكن من رفع بعض العقوبات الأمريكية. يجب ألا نقبل. لا تستطيع الولايات المتحدة استخدام القانون المحلي لتبرير عدم وفائها بالتزاماتها الدولية. لا يوجد بلد في العالم يمكنه استخدام الأدوات المحلية التي لا تفي بالتزاماتها الدولية".

وواصل:"توقع الجميع أن ترامب لن يتخلى عن البيت الأبيض بهذه السهولة، فالمجتمع الأمريكي بعد الحرب الأهلية لم يكن قط ثنائي القطب كما هو اليوم. بايدن لن يذهب إلى البيت الأبيض في ظل الظروف العادية. لم تكن هزيمة ترامب داخل الولايات المتحدة مبنية على السياسة الخارجية. مع فوز السيد بايدن، ستتغير السياسة الخارجية للولايات المتحدة".

وأكمل "يجب ألا يسمح الأوروبيون بتحديد مصالحهم ومستقبلهم في واشنطن، ستكون هناك علاقة أكثر منطقية بين أوروبا والولايات المتحدة في عهد بايدن. الولايات المتحدة أقل أحادية الجانب لأنها لم تتخلى مطلقًا عن هذا النهج. فشلت سياسة ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي وضغطه الأقصى على إيران. لقد نجحنا في هزيمة الولايات المتحدة، لكن هذا صحيح بالتأكيد لحقيقة أن اقتصاد البلاد عانى من عقوبات ترامب".

وأشار ظريف إلى مخالفة إيران بنود الاتفاق النووي وعزا ذلك إلى عدم التزام واشطن به، وقال:"يأتي بايدن بنقطة سلبية للغاية، وهي نتيجة إنجازات مهمة للقوة النووية الإيرانية في عهد ترامب. تلتزم كل من إدارة ترامب وبايدن بالمادة 25 من الميثاق. تلزم المادة 25 من ميثاق الأمم المتحدة حكومة الولايات المتحدة بتنفيذ قرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. بترك الاتفاق النووي، فقدت الولايات المتحدة فقط امتيازات العضوية الأمريكية في الاتفاق النووي..إنه لأمر جيد للغاية أن بايدن يريد العودة إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والذي يتمثل جزء منه في الوفاء بالتزاماته كعضو في الأمم المتحدة؛ يجب عليهم رفع العقوبات، ويجب عليهم وقف الأعمال المدمرة التي قام بها ترامب في انتهاك للقرار 2231. الذي يراهن هو إيران يجب أن تكون إيران راضية ويجب أن تقتنع بقية الـ 4 + 1 بعودة الولايات المتحدة إلى إيران".

وزعم أن "أمريكا ليس لديها خيار آخر. الخيار الأمريكي هو العودة .. أمريكا هي التي يجب أن تعود إلى طاولة المفاوضات وليست في وضع يسمح لها بالمراهنة. ستفي الولايات المتحدة بالتزاماتها وفقًا للقرار 2231. وسنفي أيضًا بالتزاماتنا وفقًا لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. هذا ليس تفاوض ولا شرط. هذا ممكن. بايدن لا يريد أن يحمل إرث ترامب المتمثل في التمرد".

Advertisements
Advertisements
Advertisements