ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

دراسة: التعليم عن بعد له فوائد صحية وعقلية مفاجئة على الصغار والمراهقين

الأربعاء 18/نوفمبر/2020 - 03:44 م
يعاني بعض المراهقين
يعاني بعض المراهقين من مستويات منخفضة من القلق مع التعليم عن
Advertisements
أسماء عبد الحفيظ

وجدت دراسة جديدة أن التعليم عن بعد له فوائد صحية عقلية مفاجئة للمراهقين الصغار، مثل تقليل القلق، وزيادة الشعور بالرفاهية، وزيادة الارتباط بمدارسهم.


ووجدت دراسة جديدة، وفقا لـموقع "هيلثي لاين"، أجريت على أكثر من 1000 طالب، أن العديد من المراهقين الصغار يشعرون بقلق أقل، وليس أكثر، أثناء التعلم عن بعد بسبب الوباء.


ووجدت الدراسة أيضا، أن 54 في المائة من الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 13 و14 عامًا كن معرضات لخطر القلق قبل الوباء، لكن هذا الرقم انخفض بنسبة 10 في المائة أثناء الإغلاق، وانخفض هذا الرقم من 26٪ إلى 18٪ للأولاد في نفس الفئة العمرية أيضًا.


وأفاد العديد من الطلاب أيضًا بأنهم شعروا بارتباط أكبر بمدارسهم مع زيادة فرص التحدث مع معلميهم.


واشتبهت مجموعة من الباحثين في جنوب غرب إنجلترا في أن المراهقين الصغار الذين كانوا يدرسون عن بعد بسبب جائحة COVID-19 قد يشعرون بمزيد من القلق.


ولقد اعتقدوا أن العديد من المراهقين سيشعرون بالقلق من إصابة الأصدقاء والعائلة بالمرض، أيضًا، سيكون لديهم دعم اجتماعي أقل بسبب العزلة في المنزل.


وعندما أجروا استطلاعًا، فإن ما وجدوه كان مفاجئًا لهم: كان الطلاب في الواقع يعانون من قلق أقل.


بالإضافة إلى ذلك، كانوا يعانون من فوائد أخرى، مثل شعور أكبر بالرفاهية وزيادة الارتباط بمدارسهم.


والدراسة، التي أجراها باحثون في جامعة بريستول، واستخدام مصنوعة من التعامل الدراسة الجارية بالفعل مع استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية والصحة النفسية في سن المراهقة.


وأجرى المشاركون بالفعل مسحًا أساسيًا قبل انتشار الوباء في أكتوبر 2019، ولتقييم تأثير الوباء، تم إجراء مسح آخر خلال الإطار الزمني أبريل / مايو، وشارك في الدراسة أكثر من 1،000 طالب في السنة التاسعة من 17 مدرسة ثانوية في جنوب غرب إنجلترا. السنة التاسعة تعادل الصف الثامن في الولايات المتحدة.


ووجد الفريق أن 54 في المائة من الفتيات اللائي تتراوح أعمارهن بين 13 و14 عامًا كن معرضات لخطر القلق قبل الوباء، مع انخفاض هذا الرقم بنسبة 10 في المائة أثناء الإغلاق.


كان ستة وعشرون بالمائة من الأولاد في نفس الفئة العمرية معرضين للخطر خلال المسح الأولى، مقارنة بنسبة 18 بالمائة أثناء الإغلاق.


وظلت مستويات الاكتئاب متسقة إلى حد ما، ومع ذلك، فقد عانت الفتيات من زيادة بنسبة 3 في المائة في عدد المعرضين للخطر، وتراجع الأولاد بنسبة 2 في المائة.


وأبلغ العديد من المراهقين عن شعورهم المتزايد بالرفاهية أثناء حبسهم، فيما أبلغ الأولاد عن تحسن أكبر من الفتيات، كما أن أولئك الذين أبلغوا عن أدنى إحساس بالرفاهية قبل الجائحة شهدوا تحسنًا أكبر.


وأفاد العديد من الطلاب أيضًا بأنهم شعروا بارتباط أكبر بمدارسهم مع زيادة فرص التحدث مع معلميهم.


بين الفتيات، بدا أن زيادة الشعور بالرفاهية وتقليل القلق مرتبط بزيادة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

Advertisements
Advertisements
Advertisements